تحت رعاية منصور بن زايد.. انطلاق أول «هاكاثون» لمواجهة تحديات الزراعة والأمن الغذائي


إبراهيم سليم (أبوظبي)
تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، انطلقت أمس النسخة الأولى من «أسبوع أبوظبي للزراعة والأمن الغذائي»، ويستمر حتى 25 نوفمبر الجاري.
وبدأت فعاليات الأسبوع بانطلاق أول «هاكاثون» للزراعة في إمارة أبوظبي (Agrithon)، والذي يفتح باب المنافسة الإبداعية أمام طلبة الجامعات على مستوى الدولة لتطوير حلول مبتكرة في مجال البرمجيات، واستخدام الخوارزميات، والذكاء الاصطناعي لتعزيز وتنمية قطاع الزراعة والأمن الغذائي والحيوي.
وقالت موزة سهيل المهيري المدير التنفيذي لقطاع الاستراتيجية والأداء في هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية: إن «الهيئة» حرصت على إطلاق «هاكاثون» الزراعة (Agrithon)، في مقدمة فعاليات الأسبوع، وذلك إدراكاً منها لأهمية نشر ثقافة الابتكار والتفكير المبدع، والاستفادة من الأفكار الخلاقة والمواهب الشابة في مجال البرمجيات واستخدام الخوارزميات والذكاء الاصطناعي، موضحة أن «الهاكاثون» يفتح باب المنافسة الإبداعية أمام طلبة الجامعات على مستوى الدولة لتحفيزهم على تطوير حلول وأفكار خدمية وتنموية مبتكرة تخدم أهداف «الهيئة» في تعزيز وتنمية قطاع الزراعة والأمن الغذائي والحيوي، وتخدم أهداف حكومة أبوظبي في تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.
وأضافت: «نستهدف من إقامة هذا (الهاكاثون) توفير منصة تعليمية وإبداعية لطلبة الجامعات للتنافس الحر في إطار من الشفافية والنزاهة؛ بهدف إنشاء برمجيات قابلة للاستخدام في مجالات عمل (الهيئة) المتعددة»، مؤكدة التزام «الهيئة» بتوفير كافة أشكال الدعم لتعزيز التنافس في فضاء «الهاكاثون»، وتطوير وتبني الأعمال الخلاقة المتصلة بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في مجالات عمل «الهيئة» كافة.
وأوضحت أن «الهيئة» ستقوم بتكريم التطبيقات المبتكرة من قبل الطلبة المشاركين واعتمادها ضمن الحلول التي تساعد على مواجهة تحديات الزراعة والأمن الغذائي والحيوي، وتحسين الخدمات وتحقيق رضا وسعادة المتعاملين، بالإضافة إلى تبني أفضل الممارسات لتطوير الخدمات الحكومية، بما يتوافق مع رؤية وخطة حكومة أبوظبي والبرنامج الوطني للذكاء الاصطناعي، ويتماشى مع التطلعات التنموية والوطنية التي تجسّد أفضل بيئة تنافسية في الدولة.
ويقام «هاكاثون» الزراعة للمرة الأولى في إمارة أبوظبي كأحد الفعاليات الرئيسة ضمن أسبوع أبوظبي للزراعة والأمن الغذائي الحدث الأكبر للزراعة المستدامة والأمن الغذائي والحيوي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والذي تمتد فعالياته طوال الأسبوع الجاري. ويشارك في «الهاكاثون» طلاب من جامعات محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي والجامعة الأميركية في الشارقة وخليفة، وغيرها من جامعات الدولة، بينهم طلاب لدراسة الماجستير والبكالوريوس، حيث يتنافس الطلاب على تطوير برمجيات واستخدام الخوارزميات والذكاء الاصطناعي في تطوير حلول لمواجهة بعض التحديات في مجال الزراعة والأمن الغذائي والأمن الحيوي: ويتمثل التحدي الأول في مخاطر الأمن الحيوي المرتبطة بالنبات والحيوان، بينما يختص التحدي الثاني بالأمن الغذائي وتحديداً في قياس وتقليل الفقد في الغذاء خلال مراحل الإنتاج والتجهيز، بالإضافة إلى الحد من هدر الغذاء خلال الاستهلاك. 
من جانبها، أكدت عائشة الشامسي مدير إدارة الإحصاءات والتحليلات بـ«الهيئة» أن برنامج «هاكاثون» التحدي الزراعي يعتبر أول برنامج تحدي للذكاء الاصطناعي في إمارة أبوظبي، والبرنامج يشارك فيه عدد من الجامعات بالدولة، ومنها جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، والجامعة الأميركية بالشارقة، وجامعة خليفة، وجامعة الإمارات، والمشاركين يبحثون عن وضع حلول للتحديات التي تواجه القطاع الزراعي والغذائي، ومن أهمها تحديات مواجهة المخاطر، والتحديات الخاصة بالأمن الحيوي، لافتة إلى وجود خطة استراتيجية بـ«الهيئة» لبرامج الذكاء الاصطناعي، كما تم تطوير خوارزميات للذكاء الاصطناعي، برامج تدريب.
من جانبه، أفاد الدكتور ياسر محمد الطاهر اختصاصي أوبئة قطاع الثروة الحيوانية بـ«الهيئة»، أن هذه الخطوة تتيح الفرصة للجهات الاتحادية ذات الصلة بالذكاء الاصطناعي لتطوير برامج لوغاريتمات ذكية تسهم في في تعزيز الأمن الحيوي والأمن الغذائي بالإمارة 
من جانبها، أعربت المشاركة شراغة راشد من جامعة الشارقة الأميركية عن سعادتها بالمشاركة في الأجري ثون الذي تنظمه «الهيئة»، وتدرس هندسة الكمبيوتر، وهي ضمن فريق مكون من 4 أشخاص، ونعمل على التوصل لحلول للمشكلات التي تواجه القطاع الزراعي والأمن الغذائي، والتي طرحتها «الهيئة»، ومن جانبه قال عبدالغفور حداد من جامعة خليفة، نسعى لتطوير حلول للمزارعين والمستهلكين من خلال «الهاكاثون»، للحفاظ على الأمن الغذائي وإيجاد نموذج يساعد المزارعين والمستهلكين، بما في ذلك أوقات الزراعة المناسبة، وكميات الأعلاف المفروض إعطائها للحيوانات، وكذلك الأوقات المناسبة للحصاد والحد من الهدر الغذائي.
معرض
يستضيف الأسبوع معرض «فيف الشرق الأوسط وأفريقيا للإنتاج الحيواني»، والخاصّ بتنمية الثروة الحيوانية وإنتاج الألبان والدواجن وبيض المائدة، كما يستضيف عدداً من الخبراء والأكاديميين والباحثين الذين يقدمون أوراق عمل متنوعة تناقش قضايا الزراعة والغذاء، حيث يتحدث خلال فعاليات الأسبوع المتنوعة أكثر من 100 متحدث محلي ودولي.
ويحظى أسبوع أبوظبي للزراعة والأمن الغذائي بدعم كل من «وزارة شؤون الرئاسة» و«وزارة التغير المناخي والبيئة»، بالإضافة إلى دعم ورعاية دائرة الطاقة – أبوظبي ومجلس أبوظبي للجودة والمطابقة وشركات «اتصالات»، و«سلال» و«إليت أغرو» و«الوطنية للأعلاف» و«أي إن اتش بي» و«طيران الاتحاد»، إلى جانب الدعم والرعاية الإعلامية لوكالة أنباء الإمارات «وام».

 



Source link

اترك تعليقاً