العطية يواصل التفوق في رالي أبوظبي الصحراوي


أبوظبي (الاتحاد)

واصل القطري ناصر العطية، تفوقه وصدارته لرالي أبوظبي الصحراوي، حيث سجل مع ملاحه ماثيو بوميل بسيارة «تويوتا هايلوكس» ثلاثية أسرع زمن «هاتريك» في المراحل الثلاث الأولى من الرالي، وما زال لقب السائقين في متناول يده، حيث وسع الفارق الزمني بينه وبين أقرب منافس له إلى 11 دقيقة و18 ثانية.

ومع اقتراب رالي أبوظبي الصحراوي إلى نهايته بعد مرحلتين، لا شك في أن النصر لن يأتي بسهولة، وهذا هو الحال إلى حدٍّ كبير بعد المرحلة الثالثة من خمس مراحل في النسخة الثلاثين من رالي أبوظبي الصحراوي.

ومع بقاء يومين و414 كم من المراحل الصحراوية المتبقية، لا يمكن للقطري أن يفقد السرعة أو التركيز، على الرغم من تمتعه بحالة ذهنية جيدة في مواجهة أقرب منافسيه البولندي ياكوب برزيجونسكي. واحتفظ بالمركز الثالث السائق الأرجنتيني لوسيو ألفاريز بسيارته «تويوتا هيلوكس أوفردرايف».

من جهة أخرى، أدى كسر عمود القيادة بسيارة السعودي يزيد الراجحي مع ملاحه البريطاني مايكل أور إلى تراجعهما إلى المركز السابع.

وحل في المركز الخامس البولنديان ماريك جوتشال ولوكاس لاسكويك بسيارة كان – آم مافريك في مجموعة فيا تي 4، بينما تصدر السعودي صالح السيف مع زميله الروسي إيجور أوخوتيكوف بسيارة كان – آم مافريك أخرى مجموعة فيا تي 3.

وجاء السائق الإماراتي الشاب منصور بالهلي في المركز الثالث في مجموعة «فورمولا- 4» والثامن في ترتيب السائقين مع ملاحه مواطنه عبد الله دخان بسيارة كان – آم مافريك. ويواصل مارتن بروكوب وفيكتور تشيتكا بسيارة فورد رابتورآر أس كروس كاونتري الهيمنة على مجموعة سيارات 2022.

وقال العطية بعد إكمال المرحلة الثالثة «مرحلة مجلس أبوظبي الرياضي»، البالغة مسافتها 293 كم: «أنا سعيد جداً، فقد كانت الملاحة جيدة والتضاريس رائعة، مما جعلها تشبه ركوب الأمواج في معظم الأوقات، وقد ضغطنا اليوم أكثر بقليل، وكل يوم سنضغط أكثر قليلاً، وكل شيء يسير على ما يرام».

من جانبه، قال ياكوب برزيجونسكي الذي يقود سيارة جون كوبر وركس باجي مع ملاحه تيمو جوتشالك: «لم يكن اليوم جيداً بالنسبة لنا؛ لأننا لم نتمكن من الحصول على وتيرة جيدة، وكان من الجيد أننا انهينا المرحلة بسلام. إن مثل هذا الأمر يحدث أحياناً، لكن غداً هو يوم آخر. لننتظر ونرى».

وقال محمد بن سليم، رئيس منظمة الإمارات لرياضة السيارات والدراجات النارية، ونائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات للرياضة: «كانا أول يومين متطلبين وفاقا التوقعات، ولدينا الآن مرحلتان أخريان للاختبار، ولا يمكن لأحد أن يأخذ أي شيء كأمر مسلّم به».

وشهدت المرحلة الثالثة بعض أكثر المنافسات الرائعة شارك فيها أفضل الدراجين في العالم على مر السنين، وما زالت هناك منافسة أخرى قادمة هذه المرة، مع فائز مختلف في كل مرحلة من المراحل الثلاث الأولى. وبداية سجل الدراج الأسترالي دانيال ساندرز، بطل أستراليا للراليات الصحراوية مرتين، أسرع زمن اليوم بفارق دقيقتين و44 ثانية عن بطل كأس العالم للراليات الصحراوية للدراجات النارية «فيم» الجديد ماتياس والكنر، الذي تقلص تقدمه الإجمالي إلى 57.6 ثانية نتيجة لذلك.

وبدأ ساندرز قيادة الدراجات النارية في سن الثامنة في مزرعة التفاح العائلية، ووقع اختيار فريق كيه تي أم عليه عندما سجلوه العام الماضي ضمن الفريق. وكان رالي داكار هذا العام هو بدايته الثانية فقط في الراليات، وقدم أداءً مذهلاً، وحل في المركز الرابع.وقال ساندرز: «كنت في حالة جيدة حقاً هذا الصباح، وتجاوزت الدراجين في الطليعة قبل إعادة التزود بالوقود.

وكانت الدراجة بحالة جيدة، ولم أرتكب أي أخطاء في الملاحة، وقدنا دراجاتنا معاً، لكننا لم نضغط كثيراً بعيداً عن بعضنا البعض».

وقد تكون قسوة الموسم الطويل تلاحق والكنر، الذي سيحتاج إلى حشد كل قوته والتركيز لتوجيه دراجته كيه تي أم للفوز بلقبه الأول في رالي أبوظبي الصحراوي للدراجات النارية.

وقال: «كان يوماً لطيفاً آخر في الصحراء – كل شيء سار على ما يرام. الملاحة كانت جيدة. لقد بدأت أشعر بالتعب قليلاً، لكن لم يتبقَّ سوى يومين آخرين. نعم، أنا سعيد بكل شيء حتى الآن».

ويحتل الدراج الفرنسي أدريان فان بيفرين بدراجة ياماها المركز الثالث في الترتيب العام للدراجات النارية، بفارق 5 دقائق و39 ثانية عن الصدارة، فيما احتل الإماراتي سلطان البلوشي المركز الثامن على متن دراجه كيه تي إم، بينما احتل الدراج البريطاني ديف ماكبرايد من دبي أحد المراكز العشرة الأولى. وعلى مدى الأعوام الثلاثين الماضية، غالباً ما سلط رالي أبوظبي الصحراوي الضوء على المواهب الناشئة، ومن الواضح فإن الشاب البولندي كونراد دابروفسكي، الذي يحتل المرتبة التاسعة، هو من يجب التركيز عليه.

وفي حين أن كل ما يحتاج إليه الدراج البولندي الناشئ كونراد دابروفسكي الذي يقود دراجة كيه تي أم 450 هو الوصول إلى نهاية رالي أبوظبي الصحراوي فقط ليتوج بطلاً للعالم للناشئين للدراجات النارية (فيم)، فإن هذا النجم الصاعد البالغ من العمر 19/20 عاماً يبدو أنه مصمم لتحقيق إنجازات أعظم.

وبدأ كونراد وهو نجل ماريك دابروفسكي بطل العالم للراليات الصحراوية ثلاث مرات التدريب على قيادة الدراجات في سن الرابعة، ونافس في سباقات الدراجات النارية في معظم سنوات مراهقته، وظهر لأول مرة في رالي صحراوي في المغرب في عام 2019، وذلك بعد يومين فقط من حصوله على رخصة القيادة. ومنذ ذلك الحين، أسفرت عروضه الناضجة في سباق«أفريكا إيكو ريس» لعام 2020 عن إحراز نتيجة جيدة، ويتوقع أن يحرز مركزاً متقدماً بين نخبة الدراجين في رالي داكار هذا العام.

وشكلت مرحلة مجلس أبوظبي الرياضي هذا العام ساحة اختبار للمنافسين إلى أقصى الحدود، ومكافأة لأولئك الذين استعدوا لتحدي القيادة عبر دروب الكثبان الرملية الصعبة والمنحدرات الحادة، واختتمت المرحلة بمسافة 10 كم من الصعود والنزول.

وتصدر الجنوب أفريقي مايكل دوشيرتي بأكثر من ساعة مجموعة رالي 2، وتقدم الدراج الأرجنتيني مانويل أدوجار على الدراج الإماراتي عبد العزيز الأهلي في الكوادس، والإسرائيليان روي بارتوف وجي بيتون بسيارتي كان – أم مافريك اكس 3 في مجموع فيا أس أس في 3.



Source link

رالي أبوظبي الصحراوي يبدأ رحلة التألق فوق «كثبان الظفرة»


 
أبوظبي (الاتحاد)

 برعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، انطلق رالي أبوظبي الصحراوي في نسخته الثلاثين، المقرر بالفترة من 5 – 11 نوفمبر الحالي، عبر مرحلة جزيرة ياس الاستعراضية، والتي أقيمت بمشاركة الدراجات النارية ودراجات الكوادس.

ويتوجه بعدها المتسابقون صباح الأحد إلى كثبان منطقة الظفرة لخوض غمار المرحلة الأولى من خمس مراحل، حيث سينتهي الرالي بالعودة إلى حلبة مرسى ياس بعد ظهر الخميس المقبل.

 وقال محمد بن سليم: إن رالي أبوظبي الصحراوي الذي تأسس قبل 30 عاماً، سوف يلائم تماماً بطولة «وورلد رالي ريد – فيا» الجديدة، التي ستنتقل براليات كروس كاونتري الصحراوية لحقبة جديدة العام المقبل.

 ويصل رالي أبوظبي الصحراوي مرحلة جديدة هذا الأسبوع، باعتباره أطول الراليات الصحراوية القائمة في الشرق الأوسط. وأضاف محمد بن سليم، رئيس منظمة الإمارات لرياضة السيارات والدراجات النارية، ونائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات للرياضة: يسرنا أن نتقدم بالشكر والامتنان إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان على دعم سموه المستمر وتشجيعه، بينما نحتفل بالذكرى الثلاثين للرالي».

 وقال: لقد كان دعم سموه مهماً للغاية، مما جعلنا في موقف قوي الآن، بحيث يمكننا أن نتطلع إلى فصل جديد مميز للراليات الصحراوية الطويلة. وقام محمد بن سليم بإدراج الرالي ضمن بطولة كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة في عام 1993، وذلك بعد عامين على إطلاقه، ويعتبر أحد أبرز راليات النخبة التي يمكنها تبني الاتجاه الجديد للرياضة بشكل كامل.

 وسيتم استبدال بطولة كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة العام المقبل، عندما يقدم الاتحاد الدولي للسيارات (فيا)، الهيئة العالمية المشرفة على رياضة السيارات في العالم، بطولة «وورلد رالي ريد – فيا» الجديدة.

 وينصب التركيز في البطولة الجديدة على التقنيات الجديدة والبديلة والتجريبية، بما يتماشى مع استراتيجية دعم حماية البيئة وتغيّر المناخ العالمي والتكنولوجيا والابتكار والممارسات المستدامة.ويحظى رالي أبوظبي الصحراوي بدعم ديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، والقوات المسلحة الإماراتية، ومجلس أبوظبي الرياضي، وأدنوك للتوزيع، وحلبة مرسى ياس، وجزيرة ياس، وطيران أبوظبي، والإسعاف الوطني، وتويوتا الفطيم، وشرطة أبوظبي، وبلدية أبوظبي، وبلدية منطقة الظفرة، ومياه العين، وتدوير.

 وقال ماهر البدري الرئيس التنفيذي لمنظمة الإمارات لرياضة السيارات والدراجات النارية، بهذه المناسبة: هذه لحظة فخر للجميع، منظمة الإمارات لرياضة السيارات والدراجات النارية، ورعاة الرالي الذين يقدمون دعماً لا يقدر بثمن، والمتطوعين الذين يتخلون عن وقتهم كل عام لتحقيق إنجاح الرالي.

 وقال الطارق العامري، الرئيس التنفيذي لحلبة مرسى ياس، المقر الرئيسي الرسمي لرالي أبوظبي الصحراوي: يسعدنا مرة أخرى أن نشارك منظمة الإمارات لرياضة السيارات والدراجات النارية في ضمان استمرار الرالي في تسليط الضوء على أبوظبي كوجهة رياضية من المستوى العالمي.

 وأضاف: الرالي يعتبر أحد الراليات الصحراوية الطويلة الرائدة في العالم، وتفخر حلبة مرسى ياس بدورها في المشاركة في مساعدة الحدث على تحقيق رقمه القياسي المثير للإعجاب على مدار 30 عاماً.

 وشملت قائمة القائمين على المؤتمر الصحفي، الشيخ خالد القاسمي بطل الرالي عام 2017، والقطري ناصر العطية الفائز بلقب الرالي عامي 2008 و2016، متصدر ترتيب بطولة كأس العالم.

 ويسعى السعودي يزيد الراجحي، ثاني الترتيب إلى تحقيق أول انتصار له بلقب الرالي، بينما يحافظ السائق الإماراتي يحيى بالهلي على رقمه القياسي في المشاركة في رالي بلاده على مدى 30 عاماً بنسبة 100%.

 وشارك بلهلي الأضواء في المؤتمر الصحفي ابنه منصور، الذي شارك في القيادة مع والده كملاح، قبل أن يتولى زمام عجلة القيادة، وكذلك مولي تايلور، التي دخلت سجلات الأرقام القياسية كأول بطلة للراليات الأسترالية، بعد أن أصبحت أصغر سائقة على الإطلاق تفوز بالبطولة في عام 2016. وكان بين الحاضرين اليوم بطل كأس العالم النمساوي الجديد الدراج ماتياس فالكنر، والدراج الإماراتي محمد البلوشي، أول متسابق من منطقة دول مجلس التعاون الخليجي يفوز بلقب بطولة العالم لراليات الباها (فيم)، والدراج البولندي رافال سونيك الفائز ست مرات بلقب بطولة كأس العالم (فيم) لدراجات الكوادس.

 كما ظهر في المؤتمر الصحفي النجم الفرنسي أدريان فان بيفرينم، والمتسابق الأسترالي المتخصص في سباقات القدرة (أندورو) دانيال ساندرز، وبطلة العالم للراليات الصحراوية الطويلة للدراجات النارية (فيم) لعام 2015 للسيدات أناستاسيا نيفونتوفا، والبرتغالي يواكيم رودريجيز الذي تسابق بشكل احترافي في سباقات سوبركروس وموتوكروس لمدة 27 عاماً، قبل الانتقال للمنافسة في الراليات.



Source link

«أبوظبي الصحراوي» يجذب أسطورة الراليات للمرة الأولى


أبوظبي (الاتحاد)

 يشارك سيباستيان لوب سائق الراليات الأكثر نجاحاً في تاريخ بطولة العالم للراليات، في رالي أبوظبي الصحراوي بنسخته الثلاثين خلال الفترة من 6 – 11 نوفمبر المقبل، حيث يقود بطل العالم للراليات 9 مرات سيارة برودرايف هنتر في المجموعة (تي 1 +) الجديدة، يرافقه ملاحه البلجيكي فابيان لورجوين لتمثيل فريق بحرين ريد إكستريم.

 وستزيد مشاركة سيباستيان لوب الحماس والإثارة في رالي أبوظبي الصحراوي، بعدما فاز بالعديد من الألقاب العالمية والانتصارات في بطولة العالم للراليات والتتويج على المنصة والفوز بالمراحل أكثر من أي سائق راليات آخر.

 كما فاز بالميدالية الذهبية في ألعاب رالي كروس إكس، وأنهى سباق لو مانز 24 ساعة بنجاح وأكمل رالي داكار مرتين وأحرز الفوز في 14 مرحلة.

 ونظراً لأن مجموعة ( تي 1) جديدة حيث يتم تجربتها هذا العام قبل أن تحظى بفرصة المشاركة رسمياً العام المقبل، فلن يتمكن لوب من تحقيق نصر مباشر ولا تسجيل نقاط في رالي أبوظبي الصحراوي المصنف كالجولة قبل الأخيرة من بطولة كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة (فيا) لهذا العام.

 ومع ذلك، فان السائق الفرنسي سيواجه تحدياً حماسياً، وذلك لأن منافسيه في نفس المجموعة (تي 1 +) ثلاثة فائزين سابقين بلقب الرالي وهم الشيخ خالد القاسمي على متن سيارة بي أتش- سبورت زفير والمتوج بطلاً لرالي أبوظبي الصحراوي عام 2017، والإسباني ناني روما بطل نسخة 2013 والذي انضم لفريق بحرين ريد إكستريم، والتشيكي مارتن بروكوب بسيارة فورد رابتور آر أس كروس كاونتري بطل النسخة 28 من الرالي، وغيرهم العديد من السائقين الآخرين.

 ويشرف كبير المسؤولين الطبيين الدكتور شون بيثربريدج على فريق مؤلف من 17 طبيباً ومسعفاً يتركز عملهم على إنقاذ المتسابقين خلال الرالي في حالة الطوارئ، وهم على أهبة الاستعداد طوال اليوم ومجهزين بكافة الوسائل اللوجستية لضمان عمليات البحث والاستجابة والإنقاذ السريعة، وبالتالي عدم إضاعة الوقت في حالة وقوع حوادث، حيث تساندهم ثلاث طائرات مروحية تابعة لطيران أبوظبي وطواقمها للإسناد اللوجستي والإسعاف الجوي، وثلاث سيارات إسعاف من الإسعاف الوطني وطواقم مجهزين بالمستلزمات والخبرة الطبية، وجميعها في حالة تأهب دائم لتقديم المساعدات للمتنافسين المصابين.

 وتم توفير هذه المستلزمات المتطورة من الشركاء الرئيسيين لرالي أبوظبي الصحراوي (طيران أبوظبي والإسعاف الوطني ودائرة الصحة – أبوظبي).

 وسيتم علاج الإصابات في مكان وقوع الحادث وقد يستمر المتسابق في المنافسة في الرالي، أما في حال استدعى الأمر نقل الإصابات من مكان الحادث، فسيتم نقلهم بالطائرات المروحية إلى المركز الطبي في مخيم الرالي أو أقرب مستشفى.

 ويعتبر الفريق الطبي بأكمله، بما في ذلك 14 عضواً من الخارج، مرخصين من قبل دائرة الصحة في أبو ظبي للممارسة في الدولة، بما يتماشى مع تركيز الرالي على تطبيق التعليمات الحكومية والالتزام بأعلى معايير الجودة في تقديم الخدمات والدعم الشامل. وقبل انطلاق السباق، ستخضع الفرق لتدريب ومحاكاة في مجالات الاستجابة السريعة الأولى والمهارات الطبية بمشاركة حشد من مسؤولي الرالي والمتطوعين في حلبة مرسى ياس، المقر الرئيسي للرالي.

 وقال أحمد صالح الهاجري، الرئيس التنفيذي للإسعاف الوطني: يسرنا أن نتواجد مجدداً بكامل الجاهزية للحفاظ على سلامة المتسابقين في رالي أبوظبي الصحراوي تماشياً مع شراكة العمل الوثيقة التي تجمعنا مع منظمة الإمارات للسيارات والدراجات النارية. وأضاف: يؤكد هذا التعاون التزام الإسعاف الوطني بتقديم رعاية طوارئ طبية عالية الجودة بما يتوافق مع أعلى المعايير الدولية.

 وقال محمد بن سليم رئيس منظمة الإمارات لرياضة السيارات ونائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات للرياضة: يتمتع الرالي بشكل قوي على مر السنين في الأمن وسلامة المتسابقين، كما نفتخر بعمل وتفاني فريقنا الطبي الذي يتلقى الدعم من الإسعاف الوطني وطيران أبوظبي ودائرة الصحة – أبوظبي، ويحظى الفريق بتقدير المنافسين وإعجاب مسؤولي الراليات في جميع أنحاء العالم.



Source link