ريال مدريد يحكم قبضته على الصدارة بفوزه على بلباو


أحكم ريال مدريد قبضته على صدارة ترتيب الدوري الاسباني لكرة القدم وذلك عقب فوزه على أتلتيك بلباو 1-0 الأربعاء في مباراة مؤجلة من المرحلة التاسعة على ملعب سانتياغو برناييو.

سجّل هدف الفوز لريال الفرنسي كريم بنزيمة (40).

وعزّز فريق المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي موقعه في الصدارة برصيد 36 نقطة وبفارق 7 عن كل من جاره اللدود أتلتيكو مدريد حامل اللقب الذي يملك بدوره مباراة مؤجلة ضد غرناطة يخوضها في 22 الشهر المقبل، وريال سوسييداد الذي سقط في نهاية الأسبوع أمام إسبانيول صفر-1.

ويمر ريال بفترة رائعة، إذ خرج منتصراً من مبارياته السبع الأخيرة محلياً وقارياً ولم يذق طعم الهزيمة في الدوري منذ خسارته اليتيمة في الثالث من أكتوبر على ملعب إسبانيول في المرحلة الثامنة.

واقتنص ريال الفرصة السانحة أمامه للابتعاد في الصدارة قبل أن يسافر السبت الى الباسك لمواجهة سوسييداد في مباراة صعبة جداً ضد فريق تربع لفترة طويلة على الصدارة قبل أن يفقدها مؤخراً بعد تعادله السلبي مع فالنسيا والخسارة الأحد أمام إسبانيول.

كما أنّه لن يكون أمام بنزيمة وفينيسيوس جونيور ورفاقهما المتّسع من الوقت لالتقاط أنفاسهم، إذ ينتظرهم اختبارٌ شاقٌ آخر الاسبوع التالي على ملعبهم ضد الجار اللدود أتلتيكو، ما يعني أن النادي الملكي يخوض في مرحلتين توالياً اختبارين قد يحددان وجهة الدوري وهوية بطله رغم أن الموسم لم يصل حتى الى منتصفه.

ودخل بلباو الى المباراة في ظروف غير مشجعة بعدما فشل في تحقيق الفوز بمبارياته الخمس الاخيرة، كما انّ الفريق سقط في فخ التعادل اكثر من اي فريق آخر هذا الموسم (8 مرات).

ورغم افضلية ريال مدريد في الشوط الاول، من ناحية الاستحواذ والفرص، غير انّ أتلتيك بلباو نجح في احداث بعض الارباك في دفاع الفريق الملكي. لكنّ بنزيمة تمكن من اراحة “الميرينغي” وافتتاح التسجيل.

فبعد سلسلة تمريرات رائعة بين لاعبي ريال على تخوم منطقة جزاء بلباو، وصلت الكرة الى ماركو أسينسيو على مشارف المنطقة فسدّدها مباشرة، لكنّ حارس الضيوف أوناي سيمون ابعد الكرة، لتصل الى قدمي الكرواتي لوكا مودريتش الذي حاول بدوره التسديد لكنّ كرته وصلت عن غير قصد الى الفرنسي الذي حولها مباشرة داخل المرمى (40).

وسجّل بنزيمة هدفه الثاني عشر هذا الموسم معزّزا موقعه في صدارة هدّافي الدوري حيث يتقدم بفارق ثلاثة أهداف عن زميله فينيسيوس ولاعب ريال بيتيس خوانمي (9).

وشهد الشوط الثاني، خصوصاً في ربع الساعة الاخير، ضغطًا كبيرًا لرجال المدرب مارسيلينو غارسيا، ومنها فرصة خطرة لأويهان سانسيت لكنّ حارس ريال البلجيكي تيبوا كورتوا تصدى لها (76) ليتمكن ريال من الخروج بانتصار مهم سمح له بتعزيز موقعه في صدارة الليغا.



Source link

ريال مدريد يستضيف بلباو بهدف الابتعاد في الصدارة


يملك ريال مدريد فرصة مثالية للابتعاد في صدارة الدوري الإسباني لكرة القدم، وذلك حين يستضيف أتلتيك بلباو الأربعاء في مباراة مؤجلة من المرحلة التاسعة.

ويتربع فريق المدرب الإيطالي، كارلو أنشيلوتي، على الصدارة برصيد 33 نقطة، وبفارق 4 عن كل من جاره أتلتيكو مدريد الذي يملك بدوره مباراة مؤجلة ضد غرناطة يخوضها في 22 الشهر المقبل، وريال سوسييداد الذي سقط الجولة الماضية أمام إسبانيول صفر-1.

ويمر ريال بفترة رائعة، إذ خرج منتصراً من مبارياته الست الأخيرة محلياً وقارياً ولم يذق طعم الهزيمة في الدوري منذ خسارته اليتيمة في الثالث من أكتوبر على ملعب إسبانيول في المرحلة الثامنة.

ويدخل نادي العاصمة لقاء الأربعاء ضد ضيفه الباسكي الثامن برصيد 20 نقطة والذي لم يفز على ريال في معقله منذ فبراير 2005، بمعنويات مرتفعة جداً بعد الفوز الذي حققه الأحد على ضيفه إشبيلية القوي 2-1 بفضل هدف في الوقت القاتل للبرازيلي فينيسيوس جونيور.

وتطرق أنشيلوتي إلى المواجهة مع النادي الأندلسي الذي بات يتخلف بفارق 5 نقاط عن “الأبيض” قائلاً: لعبنا ضد منافس قوي جداً قدم أفضل ما لديه، لاسيما في الشوط الأول، عانينا قليلاً في الضغط هجومياً، فقدنا التوازن قليلاً ومنحناهم الفرص. عندما نجحنا في التعادل بدأنا ندافع بشكل أفضل، نسيطر بشكل أفضل وحالفنا الحظ في التسجيل. أعتقد بصراحة أن التعادل كان النتيجة الأمثل لهذه المباراة وأعتقد أيضاً أن ريال مدريد لم يكن يستحق الخسارة.

وأشاد الإيطالي بفينيسيوس جونيور الذي سجل هدفاً استثنائياً، قائلاً: إنه لاعب يمتلك شيئاً متميزاً. ما يفاجئني في فيني جونيور هو الجودة التي يتمتع بها في تسجيل الأهداف. لقد فاجأني ذلك. جودته الفردية ليست مفاجئة بالنسبة لي، أعرف أنه في المراوغة وفي المواجهات الفردية لاعبٌ قوي جداً، وما يفاجئ الجميع هو قدرته على تسجيل أهداف، وهو أمر لم يكن يمتلكه من قبل.

ويأمل ريال ألا يفوت عليه الفرصة السانحة أمامه الأربعاء للابتعاد في الصدارة قبل أن يسافر السبت إلى الباسك لمواجهة سوسييداد في مباراة صعبة جداً ضد فريق تربع لفترة طويلة على الصدارة قبل أن يفقدها مؤخراً بعد تعادله السلبي مع فالنسيا والخسارة الأحد أمام إسبانيول.

ولن يكون سوسييداد متفرغاً من أجل التخطيط لموقعة السبت، إذ إنه مدعو لخوض الدور الأول من كأس إسبانيا خارج أرضه الأربعاء ضد بان بوليدو من الدرجة الرابعة.

وبعد اللقاء الشاق ضد سوسييداد السبت، يعود رجال أنشيلوتي إلى مدريد لاستضافة إنتر بطل إيطاليا الثلاثاء في دوري أبطال أوروبا، وذلك في مباراة مصيرية لتحديد هوية متصدر المجموعة الرابعة بعدما ضمن الفريقان تأهلهما الى ثمن النهائي إذ يتصدر ريال قبل الجولة الختامية بفارق نقطتين عن إنتر.

ولن يكون أمام الفرنسي كريم بنزيمة وفينيسيوس جونيور ورفاقهما المتّسع من الوقت لالتقاط أنفاسهم، إذ ينتظرهم اختبارٌ شاقٌ آخر الأحد على ملعبهم ضد الجار أتلتيكو، ما يعني أن النادي يخوض في مرحلتين توالياً اختبارين قد يحددان وجهة الدوري وهوية بطله رغم أن الموسم لم يصل حتى إلى منتصفه.



Source link

اتحاد جدة يسعى لاستعادة الصدارة أمام الطائي


يسعى اتحاد جدة لاستعادة الصدارة حينما يستضيف الطائي على ستاد الأمير عبدالله الفيصل، في حين يتطلع الاتفاق لمواصلة صحوته حينما يواجه ضيفه الفيصلي، ويأمل الحزم لإيقاف مسلسل الخسائر حينما يحل ضيفاً على الباطن، في المرحلة 13 من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين، يوم السبت.

وستكون الفرصة سانحة للاتحاد للعودة للصدارة التي فقدها في المرحلة السابقة بعد فوز ضمك على الفيحاء، في حين أن مباراته أمام الهلال تأجلت.

وتعثر المتصدر ضمك بعد تعادله المثير أمام مضيفه الفتح 5-5 يوم الخميس في افتتاح مباريات المرحلة 13.

ويدخل الاتحاد المباراة وهو في المركز الثالث برصيد 23 نقطة وبفارق نقطتين عن الشباب المتصدر ووصيفه ضمك مع تبقي له مباراة مؤجلة أمام الهلال.

وفي المقابل يبحث الطائي عن مواصلة انطلاقته والابتعاد عن مناطق الخطر التي تهدده منذ بداية الموسم.

ونجح الطائي بالعودة لسكة الانتصارات بعد فوزه الصعب في المرحلة السابقة أمام ضيفه الفتح بهدف نظيف ليرفع رصيده إلى 10 نقاط ليبقى في المركز الأخير.

وعلى ستاد الأمير سعود بن جلوي بالخبر يتطلع الاتفاق لمواصلة صحوته حينما يخوض مواجهة صعبة أمام ضيفه الفيصلي.

ونجح الاتفاق بإيقاف مسلسل الخسائر الذي تعرض له في مرحلتين متتاليتين، حينما انتصر بثلاثية نظيفة على الحزم في المرحلة السابقة.

وعانى الاتفاق هذا الموسم من سوء النتائج حيث يحتل الفريق المركز 11 برصيد 13 نقطة وبفارق 3 نقاط فقط عن الطائي متذيل الترتيب.

وفي المقابل يبحث الفيصلي عن مواصلة حصد النقاط والابتعاد عن الخسارة التي لم يتعرض لها في المراحل السبع الماضية.

وعلى الرغم من أن الفيصلي لم يعرف طعم الخسارة في المراحل السبع الماضية إلا أنه أهدر الكثير من النقاط بسبب التعادل حيث تعادل في 5 مباريات ليحتل المركز الثامن برصيد 15 نقطة.

وفي حفر الباطن يأمل الحزم في إيقاف مسلسل الخسائر حينما يحل ضيفاً على الباطن المنتشي بفوزه الأخير.

ويعيش الحزم مرحلة صعبة للغاية بسبب سوء النتائج الذي تعرض له هذا الموسم خاصة في المراحل الأربع الأخيرة.

وقررت إدارة الحزم إقالة البرتغالي هيلدر كريستافو مدرب الفريق بعد الخسارة أمام الاتفاق في المرحلة الماضية.

وتلقى الحزم 4 خسائر متتالية في آخر مبارياته أمام ضمك والاتحاد والاتفاق ولم يسجل الفريق أي هدف في آخر 5 مباريات له ليحتل المركز قبل الأخير برصيد 10 نقاط.

وفي المقابل يطمح الباطن إلى استغلال ظروف ضيفه الفنية وتحقيق فوزه الثاني على التوالي والذي سيبعده عن مناطق الخطر بشكل مؤقت.

وحقق الباطن 3 نقاطٍ ثمينة بعد فوزه الصعب أمام التعاون 3-2 في المرحلة السابقة، ليرفع رصيده إلى 12 نقطة ليتقدم للمركز 12.



Source link

اتحاد جدة يقتنص نقاط الطائي ويستعيد الصدارة


استعاد اتحاد جدة صدارته بعد فوزه الصعب أمام ضيفه الطائي بهدف نظيف، في المواجهة التي احتضنها ستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية يوم السبت، في المرحلة 13 من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين.

واستغل الاتحاد تعثر ضمك بالتعادل أمام مضيفه الفتح 5-5 في افتتاح المرحلة ليستعيد صدارته.

وشهدت المباراة أفضلية للاتحاد خاصة في الشوط الأول والذي بدأه الضيوف بهجوم مكثف كاد أن يثمر عن هدف السبق حينما سدد لاعبه الزيمبابوي موسونا كرة قوية من خارج منطقة الجزاء إلا أنها ذهبت خارج المرمى.

وعند الدقيقة 27 نجح البرازيلي رومارينيو مهاجم الاتحاد بتسجيل هدف المباراة بعدما حول عرضية زميله حمدان الشمراني بقدمه في شباك الطائي.

وواصل الاتحاد هجومه وكاد لاعبه عبدالعزيز البيشي أن يسجل الهدف الثاني حينما سدد كرةً قوية من خارج منطقة الجزاء إلا أنها ذهبت خارج المرمى.

وفي الشوط الثاني حاول الطائي العودة للمباراة خاصة في العشر دقائق الأخيرة حينما فرض سيطرته وسنحت فرصة خطيرة للاعبه حامد فلاتة الذي سدد كرةً قوية من خارج منطقة الجزاء إلا أنها وجدت الحارس البرازيلي غروهي والذي أبعدها بصعوبة.

وبهذه النتيجة ارتفع رصيد الاتحاد إلى 26 نقطة ليتصدر الترتيب بفارق نقطة عن الشباب وضمك مع تبقي له مواجهة مؤجلة أمام الهلال، وبقي الطائي على رصيده السابق 10 نقاط ليتذيل الترتيب.



Source link

ساني يعيد بايرن إلى الصدارة


استعاد بايرن ميونخ حامل اللقب موقعه في صدارة جدول ترتيب الدوري الألماني لكرة القدم سريعا بفضل فوزه الصعب على ضيفه أرمينيا بيلفيلد 1 – صفر يوم السبت في المرحلة الثالثة عشرة للبوندسليغا.

وكان بوروسيا دورتموند صعد للصدارة بشكل مؤقت بعدما قلب تأخره بهدف أمام مضيفه فولفسبورغ إلى فوز 3 – 1 لكن بايرن عاد لموقعه المفضل سريعا.

وفي مباريات أخرى بالمرحلة ذاتها اكتسح هوفنهايم مضيفه غرويتر فورت 6 – 3 كما سحق كولن ضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ 4 – 1 وفاز بوخوم على ضيفه فرايبورغ 2 – 1 وتعادل هيرتا برلين مع ضيفه أوغسبورغ 1 – 1.

وعلى استاد أليانز أرينا سجل الجناح الدولي ليروي ساني هدف الفوز للنادي البافاري في الدقيقة 71. الفوز رفع رصيد بايرن إلى 31 نقطة في الصدارة بفارق نقطة واحدة عن دورتموند الوصيف قبل مواجهة القمة التي تجمع بينهما الأسبوع المقبل.

وعلى استاد فوكسفاغن أرينا، تقدم فولفسبورغ بهدف عن طريق فوتر فيغورست في الدقيقة الثانية لكن إيمري تشان أدرك التعادل لدورتموند في الدقيقة 35 من ضربة جزاء. وفي الشوط الثاني تكفل المهاجم الهولندي الشاب دونيايل مالين بتسجيل الهدف الثاني لدورتموند في الدقيقة 55. وعاد القناص النرويجي إرلينغ هالاند بعد فترة من الغياب بسبب الإصابة وسجل الهدف الثالث لدورتموند في الدقيقة 81. ولم يشارك هالاند في أي مباراة مع دورتموند منذ منتصف الشهر الماضي بسبب الإصابة في الفخذ لكنه نجح في التسجيل بعد مشاركته كبديل أمام فولفسبورغ. وخرج دورتموند بشكل محبط من دوري أبطال أوروبا بخسارته أمام مضيفه سبورتينغ لشبونة البرتغالي.

وعلى استاد رونهوف سبورت بارك، سجل لاعب الوسط التوغولي ايلاس بيبو ثلاثة أهداف (هاتريك) لهوفنهايم في الدقائق 32 و62 و80 وتكفل المهاجم الفرنسي الشاب جورجينيو روتر بتسجيل هدفين في الدقيقتين 40 و57 وجاء الهدف الأخر بنيران صديقة ووقعه ماركو ميرهوفر بالخطأ في مرماه في الدقيقة 66. وجاءت الأهداف الثلاثة لفورت عن طريق جامي لويلينج وتيموتي تيلمان وبرانيمير هيرجوتا في الدقائق 22 و46 و67. الفوز رفع رصيد هوفنهايم إلى 20 نقطة في المركز الخامس وظل فورت في المركز الأخير بنقطة واحدة.

وعلى ملعب راين إينرجي ستاديون، تقدم كولن بهدف عن طريق ديان ليوبيسيتش في الدقيقة 55 ثم أدرك جوناس هوفمان التعادل لغلادباخ في الدقيقة 74. وسجل كولن ثلاثة أهداف أخرى عن طريق مارك ألكسندر أوث وأوندريج دودا وسيباستيان اندرسون في الدقائق 77 و78 و90. ورفع كولن رصيده إلى 18 نقطة في المركز العاشر بفارق الأهداف عن جلادباخ صاحب المركز الحادي عشر.

وعلى ملعب رورستاديون، قلب بوخوم تأخره بهدف أمام ضيفه فرايبورغ إلى فوز بهدفين. وتقدم فرايبورغ بهدف عن طريق فيليب لينهارت في الدقيقة 51 لكن سيباستيان بولتير أدرك التعادل لبوخوم في الدقيقة 55 وتكفل ميلوس بانتوفيتش بهدف الفوز في الدقيقة 82. الفوز رفع رصيد بوخوم إلى 16 نقطة في المركز الثاني عشر وظل فرايبورغ في المركز الثالث برصيد 22 نقطة.

وعلى الملعب الأولمبي ببرلين، فرض أوغسبورغ التعادل بهدف لمثله على مضيفه هيرتا برلين. وتقدم ماركو ريشتر بهدف لهيرتا برلين في الدقيقة 40 لكن ميكائيل غريغوريتش خطف هدف التعادل لأوغسبورغ في الوقت بدل الضائع. ورفع هيرتا رصيده إلى 14 نقطة في المركز الرابع عشر بفارق نقطة واحدة عن أوغسبورغ صاحب المركز السادس عشر.



Source link

الشباب يهزم الرائد بثلاثية ويعتلي الصدارة مؤقتاً


استعاد الشباب نغمة الانتصارات بعدما اكتسح ضيفه الرائد 3-صفر، ليعتلي الصدارة مؤقتاً، في المواجهة التي احتضنها ستاد الملك فهد الدولي بالعاصمة الرياض، في المرحلة 13 من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين.

ونجح الشباب باستعادة نغمة الانتصارات التي توقفت في المرحلة الماضية بعد تعادله أمام مضيفه الفيصلي سلبياً.

وواصل الشباب نتائجه المميزة على أرضه حيث لم يعرف طعم الخسارة في المباريات الـ 7 التي أقيمت على ملعبه.

وشهدت المباراة أفضلية للشباب الذي فرض سيطرته مبكراً وأنهى الشوط الأول متقدماً بهدف مدافعه متعب الحربي عند الدقيقة 19 بعد تلقيه تمريرة من زميله هتّان باهبري لينفرد بالمرمى ويضع الكرة في الشباك.

وفي الشوط الثاني واصل الشباب سيطرته واكتفى بتسجيل هدفين فقط، في حين أهدر لاعبوه عددا كبيرا من الفرص المحققة.

وعند الدقيقة 55 تمكن الأرجنتيني قائد الشباب ايفر بانيغا من تعزيز تقدم فريقه بتسجيله الهدف الثاني بعد تلقيه تمريرة من زميله هتّان باهبري ليواجه المرمى ويضع الكرة في الشباك.

وكثّف الشباب هجومه واختتم لاعبه البرازيلي كارلوس جونيور الأهداف بتسجيله الهدف الثالث عند الدقيقة 72 بعد تلقيه تمريرة مميزة من زميله هتّان باهبري لينفرد بالمرمى ويسدد الكرة في شباك الحارس الإسباني ياغو هيريرين.

وبهذه النتيجة ارتفع رصيد الشباب إلى 25 نقطة ليتصدر الترتيب مؤقتاً بفارق الأهداف عن ضمك صاحب المركز الثاني مؤقتاً، وبقي الرائد على رصيده السابق 18 نقطة ليبقى في المركز الخامس مؤقتاً.



Source link

مواجهة لاهبة بين سيتي وباريس بحثاً عن الصدارة


يتبارز مانشستر سيتي الإنجليزي وضيفه وباريس سان جيرمان الفرنسي على صدارة المجموعة الخامسة في دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، عندما يلتقيان الأربعاء في الجولة الخامسة قبل الأخيرة من دور المجموعات.

وسيضمن سيتي (9 نقاط) التأهل بحال تفاديه الخسارة أمام وصيفه سان جيرمان (8)، أو عدم فوز بروج البلجيكي (4) على لايبزيغ الألماني (1).

كما سيضمن رجال المدرب الإسباني بيب غوارديولا المركز الأوّل في المجموعة، بحال فوزهم على سان جيرمان الذي هزمهم ذهاباً بهدفين.

في المقابل، سيضمن سان جيرمان التأهل بحال فوزه على سيتي أو بحال تعادله تزامناً مع عدم فوز بروج على لايبزيغ، أو حتى بحال خسارته تزامناً مع خسارة بروج.

ومنطقياً، سيضمن سيتي وسان جرمان بطاقتي التأهل من المجموعة، نظراً للفارق الكبير مع المطاردَين الآخرين. على سبيل المثال، سيتأهلان سوياً بحال عدم تحقيق بروج نتيجة أفضل من سان جيرمان.

وبعد معاناته من عدة غيابات، يعود إلى تشكيلة مدرب سان جرمان الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو المهاجم نيمار الذي شارك في الفوز الأخير محلياً ضد نانت حيث يتصدر بفارق كبير عن منافسيه، فيما بدأ مواطنه النجم ليونيل ميسي يستعيد مستواه تدريجاً إثر تعافيه من الإصابة.

وخاض تمارين الاثنين، كل من الحارس الإيطالي جانلويجي دوناروما والمدافعين البرازيلي ماركينيوس وبريسنيل كيمبيمبي.

لكن بوكيتينو الذي رُبط اسمه بتدريب مانشستر يونايتد الإنجليزي، يخشى خسارة مهاجمه الدولي مبابي الذي لم يتدرّب مع رفاقه الإثنين، فيما ضمّت التشكيلة الباريسية للمرة الأولى المدافع الإسباني سيرجيو راموس العائد من إصابة. وبحال مشاركة نجم دفاع ريال مدريد السابق، ستكون الأولى له في سبعة أشهر.

في المقابل، يغيب عن سيتي نجم وسطه البلجيكي كيفن دي بروين المصاب بفيروس كورونا. كما غاب عن فوزه الأخير ضد إيفرتون بثلاثية مهاجمه الجديد جاك غريليش بسبب الإصابة، علماً أن الفريق يحتل المركز الثاني في الدوري الإنجليزي الذي يحمل لقبه، بفارق 3 نقاط عن تشيلسي.

وقال غوارديولا: نحن بحاجة لنقطة وحيدة وفي موقع جيد. بمقدورنا ضمان الصدارة هنا أمام جماهيرنا.

وعن مواجهة نجوم الفريق الباريسي، أضاف غوارديولا لقناة “كانال بلوس” الفرنسية: أن تواجه هؤلاء اللاعبين في دوري الأبطال، أعتقد أن هذا ما يريده لاعبو فريقي. أي من هؤلاء اللاعبين الأربعة (نيمار، ميسي، مبابي ودي ماريا) بمقدوره أن يكون بمفرده نجماً لفريقه، وها هم في تشكيلة واحدة.



Source link

رباعية ريال مدريد في غرناطة تعيده إلى الصدارة


استعاد ريال مدريد صدارة ترتيب الدوري الإسباني لكرة القدم، عقب فوزه الثمين والمستحق 4 – 1 على مضيفه غرناطة يوم الأحد في المرحلة الرابعة عشرة للمسابقة، التي شهدت أيضا فوز خيتافي 4 – صفر على ضيفه قادش.

وارتفع رصيد الريال، الساعي لاستعادة اللقب الذي فقده في الموسم الماضي لمصلحة جاره اللدود أتلتيكو مدريد، إلى 30 نقطة من 13 مباراة، ليتقدم للصدارة بفارق نقطتين أمام أقرب ملاحقيه أشبيلية، المتساوي معه في نفس العدد من المباريات.

وربما يتراجع الفريق الملكي، الذي يمتلك مباراة مؤجلة كما هو حال إشبيلية، للوصافة، حال فوز ريال سوسييداد، صاحب المركز الثالث حاليا برصيد 28 نقطة، على ضيفه فالنسيا، في وقت لاحق بنفس المرحلة.

في المقابل، تجمد رصيد غرناطة، الذي تلقى خسارته السادسة في المسابقة هذا الموسم مقابل انتصارين و5 تعادلات، عند 11 نقطة في المركز الثامن عشر (الثالث من القاع).

وافتتح ماركو أسينسيو التسجيل للريال في الدقيقة 19، قبل أن يضيف ناتشو فيرنانديز الهدف الثاني في الدقيقة 25، غير أن الكولومبي لويس سواريز قلص الفارق، بإحرازه هدفا لغرناطة في الدقيقة 34. وأضاف البرازيلي فينيسيوس جونيور الهدف الثالث للريال في الدقيقة 56، لتتضاعف بعدها معاناة غرناطة، الذي لعب بعشرة لاعبين عقب طرد لاعبه مونتشو رودريغيز في الدقيقة 67، ثم أعقبها طرد روبيرتو مورينو، مدرب الفريق الأندلسي للاعتراض على الحكم. واستغل الريال، الذي حقق فوزه التاسع في البطولة هذا الموسم والثالث على التوالي، النقص العددي في صفوف منافسه، بعدما سجل فيرلان ميندي الهدف الرابع في الدقيقة 76.

ويعتبر هذا اللقاء بمثابة بروفة للريال قبل لقائه المهم ضد مضيفه شيريف تيراسبول المولدوفي يوم الأربعاء القادم ببطولة دوري أبطال أوروبا، حيث يسعى الفريق الأبيض لحصد النقاط الثلاث لبلوغ الأدوار الإقصائية في المسابقة القارية.

وودع خيتافي قاع ترتيب المسابقة، بعدما حقق فوزا ثمينا ومستحقا 4 – صفر على ضيفه قادش، في وقت سابق. وارتفع رصيد خيتافي، الذي حقق انتصاره الثاني في البطولة خلال الموسم الحالي، إلى 9 نقاط في المركز التاسع عشر (قبل الأخير)، فيما توقف رصيد قادش عند 12 نقطة في المركز السادس عشر. وتقدم خيتافي مبكرا بهدف حمل توقيع ماتياس أوليفيرا ميرامونتيس في الدقيقة السابعة، قبل أن يضيف زميلاه خورخي كوينكا وإنيس أونال، الهدفين الثاني والثالث في الدقيقتين 60 و81 على الترتيب.

واختتم خايمي ماتا مهرجان أهداف خيتافي، بإحرازه الهدف الرابع في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الثاني.



Source link

راكيتيتش يمنح إشبيلية الصدارة… وأتلتيكو يفوز بصعوبة


أنقذ الكرواتي إيفان راكيتيتش فريقه إشبيلية من خسارة ثالثة هذا الموسم، بتسجيله هدفاً في الأنفاس الأخيرة أمام ديبورتيفو ألافيس 2-2، مانحاً الفريق الأندلسي صدارة مؤقتة، ضمن منافسات المرحلة الرابعة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وكان ألافيس سباقاً إلى افتتاح التسجيل عن طريق فيكتور لاغارديا (5)، قبل أن يعادل الأرجنتيني لوكاس أوكامبوس النتيجة (38).

وعاد ألافيس وتقدم قبل انتهاء الشوط الأول عن طريق ركلة جزاء ترجمها جوزيلو (45+7)، إلى أن تمكّن راكيتيتش من إدراك التعادل للفريق الأندلسي (90+2).

وبهذا التعادل، تمكّن إشبيلية من الحصول على نقطة واعتلاء الصدارة مؤقتاً مع 28 نقطة، بفارق الأهداف عن ريال سوسييداد الذي يواجه فالنسيا يوم الأحد، ونقطة عن ريال مدريد الذي يلعب الأحد على أرض غرناطة. من جهته، رفع ألافيس رصيده إلى 14 نقطة في المركز الرابع عشر.

وفي مباراة ثانية، انتزع أتلتيكو مدريد حامل اللقب فوزاً بشق الأنفس أمام ضيفه أوساسونا 1-صفر، بهدف سجّله البرازيلي فيليبي. وحاول “كولتشونيروس” الوصول إلى شباك الضيوف في الشوط الأول من دون نتيجة رغم محاولات عدة.

وانتظر حامل اللقب حتى الشوط الثاني، وتحديداً الدقيقة 87، بعدما ارتقى فيليبي برأسية لركنية من البلجيكي يانيك كاراسكو، هز بها الشباك.

وكاد كاراسكو نفسه يضيف الهدف الثاني مستغلاً تقدم حارس أوساسونا للزيادة العددية، فراوغه في منتصف الملعب في طريق عودته إلى المرمى، وسدد من بعيد، غير أن الكرة اصطدمت بالقائم الأيمن (90+2).

وبهذا الفوز الصعب، حافظ رجال الأرجنتيني دييغو سيميوني على مركزهم الرابع في الـ”ليغا” مع 26 نقطة، فيما بقي أوساسونا ثامناً مع 19 نقطة. ويلعب لاحقاً برشلونة مع إسبانيول في دربي كاتالونيا.



Source link

شافعي يعيد ضمك إلى الصدارة والطائي يقتنص نقاط الفتح


قاد الجزائري فاروق شافعي قائد ضمك فريقه إلى العودة للصدارة مؤقتاً بعد تسجيله هدف الفوز في شباك ضيفه الفيحاء، في المواجهة التي انتهت 1-صفر، واحتضنها ملعب مدينة الأمير سلطان بن عبدالعزيز بالمحالة، في حين حقق الطائي فوزاً قاتلاً أمام ضيفه الفتح 1-صفر، في افتتاح المرحلة 12 من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين.

وعلى ستاد الأمير سلطان بن عبدالعزيز بالمحالة استعاد ضمك نغمة الانتصارات بعد فوزه الصعب أمام ضيفه الفيحاء بهدف مدافعه فاروق شافعي.

وشهدت المباراة أفضلية لضمك الذي سنحت لمهاجمه الأرجنتيني زيلايا فرصة محققة بعد تلقيه تمريرة أمام المرمى من زميله الجزائري هلال سوداني إلا أنه فشل في تحويلها للشباك.

وعند الدقيقة 21 اضطر الفيحاء لإكمال المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد لاعبه اليوناني بانايوتيس تاختسيديس بعد دخوله العنيف على الجزائري فاروق شافعي مدافع ضمك.

في الشوط الثاني كثّف ضمك هجومه وانتظر حتى الدقيقة 83 والتي شهدت تسجيله هدف الفوز عن طريق مدافعه الجزائري فاروق شافعي الذي حول عرضية زميله عبدالله العمّار برأسه في شباك الفيحاء.

وبهذه النتيجة ارتفع رصيد ضمك إلى 24 نقطة ليعود للصدارة مؤقتاً، وبقي الفيحاء على رصيده السابق 17 نقطة ليبقى في المركز السادس مؤقتاً.

وعلى ستاد الأمير عبدالعزيز بن مساعد بحائل، اقتنص الطائي فوزاً ثميناً من أمام ضيفه الفتح بنتيجة 1-صفر.

ويدين الطائي بهذا الفوز للاعبه الجزائري أمير سعيود الذي سجّل هدف الفوز عند الدقيقة 90+3 بعدما حول عرضية زميله عبدالكريم القحطاني المتقنة برأسه في شباك الفتح.

وبهذه النتيجة ارتفع رصيد الطائي إلى 10 نقاط ليتقدم للمركز 14 مؤقتاً، وبقي الفتح على رصيده السابق 12 نقطة ليبقى في المركز العاشر مؤقتاً.



Source link