الهلال صدمنا.. والنصر لا يملك فريقاً قوياً


كشف البرتغالي بيدرو إيمانويل، المدرب السابق للنصر السعودي، أن الخسارة أمام الهلال في نصف نهائي دوري أبطال آسيا كانت بمثابة صدمة، ولفت إلى أن النادي يملك لاعبين مميزين لكن في ذات الوقت لا يعد فريقا قويا لعدة أسباب.

وقال بيدرو في مقابلة مع برنامج “في المرمى” يوم الخميس: ما زلت أجد صعوبة في تفسير ما حصل، خضنا خمس مباريات خلال 20 يوما، تأهلنا من ربع النهائي إلى نصف النهائي في دوري أبطال آسيا، قدمنا مباراة جيدة أمام الهلال لكننا واجهنا صدمة بالخسارة، لأن هدفنا كان الوصول إلى النهائي، كانت لحظة هامة للجميع والتوقعات عالية وكبيرة، الخسارة أمام الهلال كانت لحظات صعبة جدا في الجانب العاطفي.

وأضاف: واجهنا بعض المشاكل بداية من غياب أنسيلمو وبيتي مارتينيز بسبب الإصابة وعدم مشاركتهم، وأمام الفيحاء لم نلعب مباراة جيدة ولم نسجل أهداف أكثر، ولم أعتقد أن الفترة مع النصر ستكون قصيرة، قدمنا مباريات مدهشة، لكن كانت لدينا بعض الغيابات، والفريق الذي يسعى لتحقيق الانتصار يجب أن يكون لديه الاستقرار، وضيق الوقت أثر علينا بشكل عام.

وواصل: النصر نادٍ كبير والتحدي كان كبيرا بالنسبة لي، أنا وفريقي الفني لدينا الثقة في عملنا، ورحب بنا من قبل اللاعبين والعمل معهم كان رائعا، ولم يكن لدينا شك بأنه مع المزيد من الوقت كنا سنضع أفكارنا من الوقت وتحقيق الانتصارات، ومباراتنا أمام الهلال كانت متوازنة، لعبنا أمام فريق قوي جدا لمدة 50 دقيقة بعشرة لاعبين بسبب الطرد، لسوء حظ النصر كانت لحظات صعبة لنا، نحترم الهلال ونعرف أنه فريق قوي، وقدمنا مباراة رائعة وخسرنا.

وحول وجود تدخلات فنية، ذكر المدرب البرتغالي: لم يطلب مني رئيس النصر أو أحد من الإدارة إشراك لاعب لا أريد إشراكه، لم يكن هناك تدخلات فنية، وإذا حدث ذلك لكنت غادرت لأنه ليس أسلوبي في العمل، لأن هذه القرارات تصدر من جانبي وهي مسؤوليتي.

وأردف: كانت علاقتي مع حسين عبدالغني طبيعية، وقوية جدا باللاعبين واستقبلوني بكل حفاوة، كما أن حمدالله لاعب رائع ومهم في تاريخ النادي، لم تكن لديه أي مشاكل، وكل لاعب لديه أسلوبه الخاص وهو مميز، لسوء الحظ في المباريات الأخيرة لم يشارك.

وشدد بيدرو إيمانويل على أن النصر يملك لاعبين مميزين، وواصل: اللاعبون رائعون، لكن النادي ليس لديه فريق قوي بعد، من المهم بناء روح الفريق لكي يؤمنوا بقدراتهم على الفوز، هناك عناصر غير مترابطة، يجب أن يدعم الجميع بعضهم البعض وألا يفكر كل على حدة، ولست نادما على التوقيع للنصر، ولو عاد بي الزمن سأفعل ذلك مرة أخرى لأنني أثق في امكاناتي.



Source link

إيفرتون لا يملك المال في الشتاء


كشف رافائيل بينيتيز مدرب إيفرتون المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، أن فريقه لا يملك الكثير من المال للتعاقد مع لاعبين بارزين خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة في يناير القادم لكنه سيعتمد على بعض الصفقات المناسبة لميزانيته وتوجهاته.

ويحتل إيفرتون المركز العاشر بين فرق الدوري الإنجليزي الممتاز بعد تلقيه ثلاث هزائم متتالية ولم ينفق مبالغ كبيرة على التعاقدات قبل بداية الموسم الحالي بعد التعاقد مقابل 1.7 مليون جنيه إسترليني مع المهاجم ديميراي غراي بينما تعاقد مع المهاجم أندروس تاونسند دون مقابل.

ونجح الفريق أيضا في التخلي عن لاعب الوسط الكولومبي خاميس رودريغيز صاحب الأجر العالي وفي ظل تراجع القدرات المالية قال المدرب بينيتيز بعد التشاور مع مدير الكرة مارسيل براندز إن النادي ربما يلجأ لصفقات إعارة لتعزيز تشكيلته.

وقال بينيتيز للصحفيين قبل لقاء فريقه مع ضيفه توتنهام هوتسبير في الدوري يوم الأحد: أعتقد أنه سيكون لدينا بعض المال لإنفاقه في تعاقدات جديدة لكني لا أعتقد أنه سيكون كثيرا.

وأضاف المدرب الإسباني: ربما يتسنى لنا العثور على اللاعبين المناسبين لفريقنا. لا يهم الثمن لكن العقلية وطريقة التفكير هي الأهم. المشجعون يعرفون نوعية اللاعبين المطلوبين هنا من حيث الشخصية والنوعية.

وختم: وإذا نجحنا في التعاقد مع هؤلاء اللاعبين فهذا جيد وإن لم ننجح فإننا نستطيع ضمهم على سبيل الإعارة والعمل على استمرارهم معنا مستقبلا.

وفي السنوات الأخيرة سمح فرهاد مشيري مالك أكبر حصة أسهم في إيفرتون بإنفاق مبالغ كبيرة على صفقات التعاقدات حيث أنفق النادي أكثر من 400 مليون جنيه إسترليني على التعاقدات الجديدة لتعزيز فرصته في المنافسة تحت قيادة مدربين مختلفين.



Source link

قائد طائرة سالا لم يملك رخصة طيران ليلي


ذكر تقرير أن محكمة استمعت يوم الأربعاء لرسائل هاتفية مفادها أن الطيار الذي كان يقود الطائرة التي تحطمت وعلى متنها لاعب كرة القدم الأرجنتيني إميليانو سالا لم يحمل قط رخصة طيران ليلي.

وتوفي الطيار ديفيد إيبوتسون، عن عمر 59 عاما، مع المهاجم الأرجنتيني، الذي كان يبلغ 28 عاما، عندما سقطت الطائرة الخفيفة في القنال الإنجليزي خلال رحلتها من نانت الفرنسية للعاصمة الويلزية كارديف في يناير 2019.

تم ترتيب الرحلة الليلية من قبل مشغل الطائرة، ديفيد هندرسون، 67 عاما، الذي يحاكم في محكمة (كارديف كراون) بتهمة تعريض سلامة الطائرة للخطر.

وكشفت وكالة الأنباء البريطانية (بي أيه ميديا) أن هيئة المحلفين، علمت اليوم الأربعاء أن هندرسون استأجر إيبوتسون لقيادة الطائرة (بايبر ماليبو) ذات المحرك الواحد على الرغم من كونه غير مؤهل.

واستمعت المحكمة للرسائل التي تم العثور عليها من هاتف هندرسون بعد اعتقاله في يونيو 2019 ، حيث أظهرت أنه كان يعلم منذ مايو 2018 على الأقل أن إيبوتسون كان يحمل رخصة طيار خاصة فقط، والتي لم تسمح له بالطيران مقابل المال.

وصرح جون أوفيرال، من هيئة الطيران المدني، إن تصنيف إيبوتسون للطيران على متن بايبر ماليبو انتهى في نوفمبر 2018.

وأشار أوفيرال أيضا إلى أنه لم يتمكن من العثور على أي تسجيل بشأن حصول إيبوتسون على شهادة للطيران ليلا.

وردا على سؤال من المدعي العام مارتن جودي، عما إذا تم السماح لشخص ما بالطيران ليلا دون تقييم الطيران الليلي، قال أوفيرال: “لا. ما لم تكن تتدرب. إنه حظر بسيط “.

أظهرت الرسائل التي تم قراءتها في المحكمة بين المتهم والسيد إيبوتسون منذ أغسطس 2018 أنه كان على علم بعدم قدرة الطيار على الطيران بعد حلول الظلام.

في 14 أغسطس 2018 ، سأل هندرسون إيبوتسون: “هل يمكنك الطيران في الليل؟”، ليأتي رد إيبوتسون بعد 3 أيام، حيث قال “من الأفضل الحصول على تقييمي الليلي في أسرع وقت ممكن”.

تضمنت الاتصالات الأخرى في أكتوبر من ذلك العام إبلاغ هندرسون للطيار: “سيكون الطيران الليلي هو القاعدة الآن. أنت بحاجة إلى تقييماتك الليلية”.

وأضاف لاحقا: “هل يمكنك الحصول على تقييمك الليلي لجعله رسميا بالكامل؟”، ليخبر إيبوتسون هندرسون أنه سيدفع مقابل أداء الاختبار في الشهر التالي لأنه كان يدفع حاليا مقابل إجازة في أستراليا وكان يعاني من نقص في المال.

وأبلغ هندرسون فيما بعد إيبوتسون أن هذا كان “استثمارا أساسيا”. يدعي الادعاء أنه رغم علم هندرسون أن إيبوتسون لا يستطيع الطيران بشكل قانوني ليلا، فقد وظفه في رحلة العودة من المدينة الفرنسية إلى العاصمة الويلزية ، والتي كان من المقرر أن تتم في 21 يناير 2019.

تم انتشال جثة سالا من قاع البحر في الشهر التالي ولكن لم يتم العثور على جثة إيبوتسون ولا حطام الطائرة.



Source link

السكتيوي: «الصقور» يملك الثقة – صحيفة الاتحاد


 
رأس الخيمة (الاتحاد)
قطع المغربي طارق السكتيوي مدرب فريق الإمارات، بأهمية النقاط الثلاث في أول مباريات الفريق العائد إلى دوري أدنوك للمحترفين على ملعبه أمام ضيفه شباب الأهلي، ضمن الجولة الأولى مساء الخميس المقبل، وقال «ندرك أهمية المباراة الأولى بالنسبة لنا، وطموحنا يبقى دائماً النقاط الثلاث، خاصة في المباريات على ملعبنا، وهي العقلية التي نخوض بها المباراة، مع التأكيد على احترام المنافس، بغض النظر عن اسمه، كوننا في ذات الوقت نملك الثقة الكافية في اللاعبين، والعمل المقدم من الجهاز الفني والإداري».
ورأى السكتيوي أن عدم اكتمال صفوف الفريق، لن يكون عاملاً مؤثراً في مباراته الأولى، وقال: على المدرب وبقية اللاعبين البحث عن الحلول لتقديم الأفضل، وأعتقد أن الفريق جاهز من أجل الظفر بأول ثلاث نقاط في مستهل مشوار الدوري، لافتاً إلى شعوره الإيجابي تجاه اللاعبين والفريق، بعد إشرافه لوقت قصير على التدريبات في الفترة الماضية التي أعقبت إعلان تعاقده مع «الصقور».
في المقابل، أكد عبدالله مال الله لاعب فريق الإمارات أهمية المواجهة أمام «الفرسان»، وقال «تبقى دائماً البدايات مهمة في كل المسابقات، ونتطلع إلى الظهور بشكل إيجابي في مباراتنا الأولى، وحصد أول ثلاث نقاط على ملعبنا، في ظل الجاهزية العالية لكل اللاعبين».

 



Source link