آسيا صنعت التاريخ في قطر



أكد الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أن الاتحاد القطري لكرة القدم واللجنة العليا للإرث والمشاريع والسلطات القطرية، إلى جانب الاتحاد الدولي لكرة القدم، قاموا بعمل استثنائي لغاية الآن، ونحن واثقون أنهم سيواصلون تنظيم احتفالية رائعة مع استمرار سير البطولة.

كما أشاد رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بالسلطات القطرية والاتحاد الدولي لكرة القدم على الختام الناجح لمنافسات دور المجموعات، معرباً عن ثقته في أن البطولة ستواصل تحقيق علامة واضحة في كرة القدم العالمية.. وأشار رئيس الاتحاد الآسيوي إلى الإنجاز التاريخي الكبير لكرة القدم الآسيوية، والمتمثل بتأهل ثلاثة منتخبات آسيوية للأدوار الإقصائية في نسخة واحدة من نهائيات كأس العالم.

وقال الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة في تصريح نشره الموقع الرسمي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، إن بلوغ منتخبات كوريا الجنوبية واليابان وأستراليا إلى الدور الثاني من كأس العالم في قطر يؤكد التطور المتنامي في مستوى كرة القدم الآسيوية وقدرة منتخباتها على الوقوف بصلابة أمام أقوى المنتخبات المرشحة للفوز بالبطولة.

حرص الشيخ سلمان على متابعة مباريات المنتخبات الآسيوية المشاركة في نهائيات كأس العالم؛ انطلاقا من دعمه المستمر لممثلي القارة الصفراء في المحفل العالمي الكبير.

وأعرب الشيخ سلمان عن خالص تمنياته باستمرار النجاح والتألق لمنتخبات أستراليا واليابان وكوريا الجنوبية، والتي حققت إنجازاً تاريخياً من خلال تأهل ثلاثة منتخبات آسيوية إلى دور الـ16 للمرة الأولى في تاريخ كأس العالم.

وقال رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم: أود أن أعرب عن خالص الأمنيات بالنجاح لمنتخبات استراليا، اليابان، وكوريا الجنوبية التي صنعت إنجازاً تاريخياً، حيث إن أسرة كرة القدم الآسيوية تقف صفاً واحداً خلفهم على أمل أن يواصلوا تقديم أفضل عروض قارة آسيا منذ كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.

وحرص رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على الاشادة بالمستويات المميزة التي قدمتها جميع المنتخبات الآسيوية الست في دور المجموعات، ومن ضمنها المنتخبات التي ودعت المنافسة من الدور الأول بعد أن قدمت عروضاً تستحق الفخر أمام بعض أفضل المنتخبات في العالم.

وتابع حديثه: نحتاج فقط للنظر إلى العروض التي قدمتها السعودية واليابان في الجولة الافتتاحية أمام كل من الأرجنتين وألمانيا على التوالي، كلا الفريقين أظهر شخصية قوية ونجحا في قلب تأخرهما بهدف لينجحا في منح جماهير كرة القدم بكافة أرجاء العالم عودة قوية تعتبر من ضمن الأبرز في التاريخ الحديث لكأس العالم.

وأضاف: كذلك شاهدنا منتخب اليابان يقوم بإعادة ذات الأمر في المباراة أمام إسبانيا، ليحجز بطاقة التأهل للمرة الرابعة إلى دور الـ16، كما حققت أستراليا انتصارها الثاني للمرة الأولى في تاريخ مشاركتها بكأس العالم.

وأضاف: تمكن منتخب كوريا الجنوبية من قلب تأخره ليحقق الانتصار أمام البرتغال في الجولة الثالثة، ليصنع إنجازا تاريخيا بتأكيد تواجد ثلاثة منتخبات آسيوية في دور الـ16 للمرة الأولى، ويستحق الاتحاد الكوري الجنوبي كل التقدير على الجهود التي يقوم بها لتطوير اللعبة على كافة المستويات.

وتابع: في ذات الوقت، نجحت قطر في تسجيل حضور طيب خلال ظهورها الأول في نهائيات كأس العالم، وكذلك أظهر المنتخب الإيراني شخصية مميزة عبر العودة بتحقيق الفوز أمام ويلز خلال الجولة الثانية.



Source link

اترك تعليقاً