اتفاقية لتسويق إنتاج «غولدن باس»



أبرمت شركتان تابعتان لكل من قطر للطاقة وإكسون موبيل اتفاقاً تقوم بموجبه كل منهما باستلام وتسويق حصتها من الغاز الطبيعي المسال، التي سينتجها مشروع غولدن باس لتصدير الغاز الطبيعي المسال الواقع في منطقة سابين باس في ولاية تكساس بالولايات المتحدة الأميركية.

ووفقاً للاتفاقية، ستقوم شركة قطر للطاقة للتجارة، المملوكة بالكامل لقطر للطاقة، باستلام ونقل وتسويق 70 % من إنتاج مشروع غولدن باس من الغاز الطبيعي المسال.

ويستمر العمل حالياً على قدم وساق في تنفيذ مشروع غولدن باس، والذي تبلغ طاقته الإنتاجية الإجمالية ما يزيد على 18 مليون طن سنوياً، حيث من المتوقع أن يتم بدء إنتاج الغاز الطبيعي المسال بحلول نهاية عام 2024.

وقال سعادة المهندس سعد بن شريده الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للطاقة،: «إن سوق الطاقة ديناميكية للغاية، وهي تمر حالياً بمرحلة تحول، لكن الغاز الطبيعي المسال سيستمر في لعب دور رئيسي في تلبية الطلب العالمي على الطاقة وضمان أمن الإمدادات. يعد هذا الاتفاق إضافة مهمة لجهودنا في تلبية الطلب على طاقة أنظف، وفي دعم المتطلبات الاقتصادية والبيئية لانتقال عملي وواقعي وعادل إلى طاقة منخفضة الكربون».

وأضاف سعادته: «قطر للطاقة هي المنتج العالمي الرائد للغاز الطبيعي المسال وهو أنظف مصادر الطاقة الأحفورية، لذلك فإنه من الطبيعي أن نولى اهتماماً متزايداً لتجارة الغاز الطبيعي المسال وأن نعمل على تعزيز محفظة أعمالنا لتقديم حلول مبتكرة في مجال الغاز الطبيعي المسال تلبي احتياجات عملائنا في جميع أنحاء العالم. وإذ نشعر بالاعتزاز بما حققته شركة قطر للطاقة للتجارة خلال المدة القصيرة منذ إنشائها، فكلنا ثقة بأنها ستستفيد من هذه الإضافة الجديدة إلى محفظتها لتسريع وتيرة العمل من أجل تحقيق تطلعاتنا في أن نكون الرائدين عالمياً في تجارة الغاز الطبيعي المسال في المستقبل القريب».

ونتيجة لهذه الترتيبات الجديدة، فإن شركة «أوشن إل إن جي المحدودة»، وهي شركة مشروع مشترك تأسست عام 2016 بين شركات تابعة لقطر للطاقة وإكسون موبيل بهدف استلام وتسويق كامل كميات الغاز الطبيعي المسال التي سيتم إنتاجها من مشروع غولدن باس للغاز الطبيعي المسال، قد توقفت عن العمل.



Source link

اترك تعليقاً