«الافتتاح» لم يكن للإبهار..! – جريدة الوطن



أعرب نجم قنوات «beIN SPORTS» الإعلامي أيمن جادة، عن سعادته بحفل الافتتاح الأسطوري الذي أقامته دولة قطر لكأس العالم «2022»، مبينا أنه لم يقتصر فقط على الجانب الفني أو الاستعراضي أو جانب الإبهار البصري والصوتي، ولكن عمد أيضا إلى إرسال رسائل عميقة موجهة إلى العالم.وأشار جادة في حوار خاص لـ «الوطن الرياضي» إلى أن الشاب القطري المبدع، غانم المفتاح كان يمثل في حفل الافتتاح دولة قطر والعرب، ليس فقط لكونه قطريا، ولكن أيضا لكونه قد يبدو للبعض شخصا غير مكتمل، بسبب المتلازمة التي ولد بها، ولكن هذا الشخص الذي يظن البعض أنه غير مكتمل قادر على أن يحقق الإنجاز المكتمل، ربما أفضل من الآخرين حتى لو كانوا في وضع أفضل ظاهريا، وغيرها من التفاصيل والتساؤلات التي سنطالع الإجابة عنها في سياق الحوار التالي:

{ بداية ما هو تعليقك على حفل الافتتاح الأسطوري لكأس العالم 2022…؟

-حقيقة افتتاح مميز وكبير لأفضل البطولات ربما في تاريخ كأس العالم، وهو الافتتاح الذي يقام لأول مرة في فترة الليل، وبالتالي هذا ساعد على استخدام الإبهار البصري والضوئي، بالإضافة إلى أن الافتتاح كانت فيه رسائل موجهة للعالم من دولة قطر، ومن العرب والمسلمين إلى بقية العالم، والافتتاح في الحقيقة تضمن كافة العناصر، سواء ما يتعلق منها بالفرجة والإبهار أو ما يتعلق بالاستعراض البصري لتاريخ كأس العالم.

{ ما الذي لفت انتباهك إذا ما قورن الافتتاح القطري بالنسخ السابقة للمونديال…؟

-في جميع حفلات الافتتاح السابقة ليس فقط في روسيا 2018 أو البرازيل 2014 أو حتى جنوب إفريقيا 2010 أو غيرها من الدورات السابقة، حفل الافتتاح دائما كان يعتمد على عنصرين أغنية كأس العالم التي يقدمها مطرب أو مطربة من مشاهير الغناء في العالم، بالإضافة إلى استعراض الدول المشاركة في إطار فني، الأمر الذي يعني أن المسألة كانت مبسطة، فهي دائما عبارة عن استعراض فني وغنائي، وما نعرفه أن الافتتاح في كأس العالم دائما لا يحمل مدة طويلة، باعتبار أن دورة الألعاب الأولمبية تخصص يوما خاصا لحفل الافتتاح، بينما في كأس العالم لا يتم تخصيص يوم خاص، وإنما حفل الافتتاح يسبق المباراة الافتتاحية، فالمباراة الافتتاحية مع حفل الافتتاح يتكاملان معا ويشكلان يوما افتتاحيا للبطولة، وبالتالي لا توجد مساحة زمنية كبيرة لحفل الافتتاح، لكي يتم من خلالها استعراض الإمكانيات والأفكار، كما يحدث في تنظيم الدورات المجمعة بالألعاب الأولمبية.

رسائل المفتاح

{ من وجهة نظرك ما هي الرسائل التي كان يحملها حفل الافتتاح القطري…؟

-حفل الافتتاح في كأس العالم فيفا قطر 2022، اختلف عن الدورات السابقة في ناحيتين، الناحية الأولى أنه أقيم في الظلام، وبالتالي استغل فرصة استخدام الإبهار البصري والضوئي، وأيضا أنه كان يحمل رسائل ولم يقتصر فقط على الجانب الفني أو الجانب الاستعراضي، أو جانب الإبهار البصري والصوتي، ولكن أيضا عمد إلى إرسال وتقديم رسائل عميقة موجهة إلى العالم، بدأت من عنوان الحفل: «لِتَعَارَفُوا» وهذه الكلمة مستمدة من الآية الكريمة: «يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ»، وبالتالي قال المولى عز وجل: لِتَعَارَفُوا ولم يقل لتَنَابَزُوا أو لتتحاربوا أو لتتخاصموا أو لتتقاتلوا أو يسخر بعضكم من بعض، ولِتَعَارَفُوا يعني أن تمدوا أيديكم إلى بعض، هذا يؤدي إلى الرسالة الثانية التي تقول يجب احترام طريقتنا في الحياة، والتي تمثل ثقافتنا وقيمنا ومجتمعاتنا، ويجب قبول الآخر كما هو، وعدم محاولة فرض الوصاية عليه أو محاولة فرض طريقة حياة مختلفة عليه أو فرض عادات الآخرين وتقاليدهم عليه.

{ ما رأيك في دور الشاب القطري المبدع غانم المفتاح في حفل الافتتاح…؟

-الشاب القطري المبدع غانم المفتاح في الافتتاح كان يمثل دولة قطر والعرب، ليس فقط لكونه قطريا، ولكن أيضا لكونه قد يبدو للبعض شخصا غير مكتمل بسبب المتلازمة التي ولد بها، لكن هذا الشخص الذي يظن البعض أنه غير مكتمل قادر على أن يحقق الإنجاز المكتمل، ربما أفضل من الآخرين حتى لو كانوا في وضع أفضل ظاهريا، لذلك مورغان فريمان النجم العالمي المحاور الذي كان يمثل الجانب الآخر والرأي الآخر، الذي يحمل صورة نمطية مغلوطة يتم تصحيحها من خلال الحوار الموضوعي بين الشرق والغرب، وأيضا من الرسائل المهمة أن الدول لا تقاس بحجمها الجغرافي الذي لا يد لها فيه وإنما تقاس بحجم طموحها وقدرتها على العمل والإنجاز وهذا ما قدمته قطر باسم العرب للعالم أجمع.

الجانب الفني

*ما هي توقعاتك بالنسبة للجانب الفني للبطولة التي تقام لأول مرة في الشتاء…؟

-الجانب الفني للبطولة بدأ مرتفعا، لأننا شاهدنا في أول «6» مباريات «17» هدفا يعني بمعدل «3» أهداف في المباراة الواحدة، وهذا في الحقيقة معدل جيد جدا وهو يضاهي ما يسجل في أفضل بطولات كأس العالم، فالمستوى الفني من المتوقع أن يكون مرتفعا، لأن البطولة تقام في وقت مناسب للغاية بعد حوالي شهرين أو ثلاثة من انطلاق الموسم في أوروبا التي تضم أفضل لاعبي العالم في دورياتها المحترفة ودوري أبطال أوروبا، نعم صحيح هناك غيابات للاعبين، لأن الإصابات تحدث على مدار الموسم وليس لديها توقيت معين، وكذلك هنالك غيابات لبعض المنتخبات التي لم توفق في الوصول للمونديال مثل إيطاليا ومصر والجزائر كأبرز الغائبين عن العرس الكروي العالمي، لكن المستوى الفني بشكل عام أعتقد أنه بدأ مرتفعا وسيرتفع أكثر وسوف نشاهد بطولة رائعة بإذن الله.

{ ما هو منتخبك المفضل والبطل المتوقع لبطولة كأس العالم 2022…؟

-منتخبي المفضل هو منتخب الأسود الثلاثة المنتخب الإنجليزي، وبالنسبة للبطل المتوقع فمن الصعب تحديد فريق واحد، ولكن أنا شخصيا أتوقع أن تكون المباراة النهائية بين منتخبي البرازيل وإنجلترا، والكثيرون يرشحون كفة البرازيل لكني أعتقد أن الفريق الإنجليزي لديه فرصة كبيرة للفوز بالبطولة في هذه النسخة بما تمتلكه من فريق ممتاز.



Source link

اترك تعليقاً