الاهتمام الإعلامي العربي والدولي يتواصل بحفل افتتاح بطولة كأس العالم



الدوحة/قنا/ تواصل الاهتمام الإعلامي العربي والدولي الواسع بحفل افتتاح بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، الذي طغى عليه التراث الخليجي والعربي، وحمل العديد من الدلالات الرمزية على الترحيب والكرم والضيافة في الثقافة العربية، إلى جانب العروض الموسيقية والثقافية والبصرية المعاصرة التي تستخدم لأول مرة في تاريخ البطولة.

ونوهت وسائل الإعلام العربية والدولية بالنجاح الباهر الذي حققته دولة قطر بافتتاح نهائيات بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، مشددة على أن الحلم العربي تحول أخيرا إلى واقع.

وفي هذا الصدد، أكدت شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأمريكية، في تقرير لها، أن حفل افتتاح مونديال قطر 2022، والّذي أقيم في استاد البيت مساء أمس الأحد، خطف أنظار العالم.. مشيرة إلى أن حفل الافتتاح تمحور حول التقارب بين كلّ الشعوب، والتغلب على الاختلافات من خلال الإنسانية والاحترام.

ونوهت إلى أن الحفل شهد تلاوة آيات قرانية من غانم المفتاح، سفير النوايا الحسنة القطري، إضافة إلى حضور الممثل الأمريكي الشهير مورغان فريمان.

وأوضحت الشبكة الإخبارية الأمريكية أن الحفل تضمن أيضا عرضاً بعنوان “حالمون”، وهي أغنية جديدة أضيفت إلى قائمة الأغاني الرسمية لكأس العالم، وحملت توقيع نجم البوب الكوري الجنوبي جونغ كوك والمطرب القطري فهد الكبيسي.

وأشارت إلى أنه تمّ الاحتفاء بالمنتخبات الـ 32 المشاركة وبمتطوعي البطولة، إلى جانب تقديم تميمة المونديال في نسخته الثانية والعشرين “لعّيب”.

بدورها، أكدت وكالة “أسوشيتد برس” الإخبارية الأمريكية، أن قطر بذلت جهدا كبيرا لجعل البطولة واحدة من أنجح البطولات، خاصة فيما يتعلق ببناء عدد من الملاعب المونديالية الكبيرة.

وشددت على أن حفل الافتتاح عرف بقطر وثقافتها، وأن الحفل كان بمثابة تجمع للبشرية جمعاء، ودعوة للالتقاء معا، وربط جميع الاختلافات بالإنسانية والاحترام والشمول.. منوهة بحضور عدد من الرؤساء والملوك والأمراء والشخصيات المهمة الخليجية والعربية ومن الدول الأخرى لحفل الافتتاح.

وفي لندن، أبرزت معظم وسائل الإعلام البريطانية، حفل الافتتاح الرائع لكأس العالم FIFA قطر 2022 الذي جرى في ستاد البيت مساء أمس الأحد.

فقد نوهت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، بكلمة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في حفل افتتاح بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، التي قال فيها سموه “سوف يجتمع الناس على اختلاف أجناسهم وجنسياتهم وعقائدهم وتوجهاتهم هنا في قطر، وحول الشاشات في جميع القارات للمشاركة في لحظات الإثارة ذاتها. ما أجمل أن يضع الناس ما يفرقهم جانبا لكي يحتفوا بتنوعهم وما يجمعهم في الوقت ذاته”.

ونشرت هيئة الإذاعة البريطانية على موقعها الإلكتروني مجموعة مختارة من أجمل لقطات حفل الافتتاح الذي وصفته بـ “الجذاب”. وقالت إن الحفل الذي أقيم على ستاد البيت كان “مبهرا على المستوى البصري”، منوهة بالمشاركة المميزة للشاب القطري غانم المفتاح والممثل العالمي مورجان فريمان.

بدورها، أشادت صحيفة “الصن” واسعة الانتشار بحفل الافتتاح، قائلة إن البطولة انطلقت بعد حفل افتتاح “رائع ومذهل” على ستاد البيت قبيل مباراة الافتتاح بين قطر والإكوادور. ونشرت الصحيفة مجموعة كبيرة من الصور لحفل الافتتاح ضمت الممثل العالمي مورجان فريمان والشاب القطري الملهم غانم المفتاح سفير النوايا الحسنة في قطر.

وأضافت الصحيفة أن عروض الألعاب النارية المذهلة أنارت سماء الدوحة باللونين الزهري والبرتقالي فيما احتفل ما يقرب من ستين ألف مشجع في مدرجات الملعب الجديد بانطلاق البطولة.. منوهة بالأغنية التي قدمها مغني فرقة “بي تي إٍس” الكورية الجنوبية جونج كوك أمام الحضور، وسط تشجيع حماسي من الجماهير.

من جهتها، نوهت صحيفة “ميرور” بكلمة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى في حفل افتتاح البطولة، لافتة إلى ترحيب سموه بالجميع بعبارة “أهلا وسهلا بالعالم في دوحة الجميع. Welcome and good luck to all”.

كما تحدثت عن مشاركة الممثل العالمي مورجان فريمان في حفل الافتتاح والفقرة التي قدمها بمشاركة الشاب القطري الملهم غانم المفتاح.. كما خصصت الصحيفة قسما من تغطيتها لحفل الافتتاح للتعريف بتميمة البطولة “لعيب”.

أما موقع شبكة “آي تي في” فأشاد بحفل الافتتاح المبهر ومشاركة الفنان العالمي مورجان فريمان، ونشر مقتطفات من كلماته التي أكد فيها أن “الجميع يتجمع هنا كقبيلة كبيرة والأرض هي الخيمة التي نعيش فيها”.

وفي بيروت، أبرزت الصحف اللبنانية الصادرة اليوم التنظيم والنجاح الذي حققته دولة قطر؛ كونها أول دولة عربية تستضيف البطولة في تاريخ الكأس.

وكتبت صحيفة “النهار” أن الحلم العربي يتحقق مع انطلاق كأس العالم 2022 بدولة قطر، فبعد 12 عاما من الترقب وسنوات من العمل الجاد والتجهيزات الضخمة، أبهرت قطر اليوم العالم بنسخة استثنائية من المونديال، وبحفل غنائي ضخم ومميز، للمرة الأولى في التاريخ الوطن العربي والشرق الأوسط… مضيفة أن المشهد العالمي الكروي ينطلق بحماسة لا حدود لها من العالم العربي ليجوب العالم، مع حفل افتتاح ضخم جمع الثقافات العربية والأجنبية، بمشاركة جمهور متعطش للفرح.

بدورها، قالت صحيفة “اللواء” تحت عنوان “مونديال قطر مفخرة العرب”: “أخيرا عاشت الدوحة عرس المونديال، بعد فترة من العمل والانتظار دامت قرابة 12 عاما، كانت فيها قطر مستهدفة بحملات التشكيك والتضليل، بالقدر الذي بذلت فيه الكثير من الجهود والعمل الدؤوب لإنجاز الملاعب والتجهيزات وفق المواصفات الأولمبية الدقيقة، إلى جانب ورش البنى التحتية والمرافق التابعة لها”.

وخلصت “اللواء” إلى القول: “حمل حفل الاحتفال الافتتاحي الباهر الكثير من الإيحاءات الذكية، أهمها عبر الآية القرآنية الكريمة «يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير»، للرد على الحملات التي استهدفت الدولة العربية الأولى التي فازت بتنظيم بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، بعد منافسة كبيرة مع دول كبرى.

من ناحيتها، أكدت صحيفة “الديار” اللبنانية أن الدوحة التي أبهرت زائريها ومتابعيها عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي بحفل الافتتاح الضخم الذي أعدته أمس، نجحت في نقل صورة جمالية حضارية إبداعية عن الوطن العربي، الذي لطالما كانت أخباره في العالم لا تتسم بالكثير من الإيجابية”.

ومن ناحيته، أشاد الإعلام التونسي بأجواء حفل افتتاح كأس العالم 2022، وعرضت أغلب المؤسسات الإعلامية صورا ومقاطع فيديو من حفل الافتتاح، الذي أجمعت أغلبها على أنه “افتتاح يشرف كل العرب”.

وتحت عنوان “بتلاوة القرآن ومشاركة مورغان فريمان .. قطر تبهر العالم بافتتاح المونديال”، ذكر موقع قناة “نسمة” تفاصيل الحفل، وأشار الموقع إلى أن “رسالة الحفل تمحورت حول التقارب بين كل شعوب البشرية، والتغلب على الاختلافات من خلال الإنسانية والاحترام والشمولية”.

فيما قالت صحيفة “الفجر” في أبرز عناوينها: “الطريق إلى المونديال .. حلم قطري بدأ قبل 12 عاما، واليوم أصبح حقيقة”، وكتبت في نسختها الصادرة اليوم “في مساء الثاني من ديسمبر 2010، أعلن جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) حينها فوز دولة قطر بشرف تنظيم بطولة كأس العالم 2022، في مشهد لم ولن يغيب عن مخيلة عشاق الساحرة المستديرة في المنطقة العربية والعالم أجمع؛ إذ هي المرة الأولى التي تنجح فيها دولة عربية شرق أوسطية بنيل شرف تلك الاستضافة”.

وتحت عنوان “افتتاح استثنائي لمنافسات كأس العالم 2022 في قطر”، أشارت صحيفة “الحرية” إلى أن مونديال العرب الذي يقام للمرة الأولى في تاريخ البطولة بدولة عربية، مسلمة، خليجية، حارب التطرف الغربي على مدى سنوات، في محاولات لإبعاد الدوحة عن استضافة الحدث الكروي الأكبر عالميا، ولكن بتضافر الجهود، والدعم العربي اللامحدود، تجاوزت الدوحة الصعاب كافة، وتجنبت موجات الاهتزاز ليظهر المونديال العربي بأفضل صورة وسط أرقام غير مسبوقة.

كما اختار موقع “النهار” عنوانا للافتتاح “من قطر من بلاد العرب.. كلمة مؤثرة معبرة لسمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بافتتاح كأس العالم”، مؤكدا أن حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى ألقى في حفل افتتاح البطولة على الحضور والعالم كلمة مؤثرة لاقت تفاعلا كبيرا، رحب في بدايتها بالجميع على أرض قطر، التي حققت حلم العرب باستضافة أكبر بطولة كروية في العالم على أرض عربية.

وركزت العديد من وسائل الإعلام التونسية على الشاب غانم المفتاح، الذي استهل حفل افتتاح المونديال بتلاوة آيات قرآنية، كما قامت بعضها بالتعريف بهذا الشاب وبقصته؛ فكان أبرز عنوان للعديد من الصحف التونسية “قطر تفتتح المونديال بآيات قرآنية بصوت الشاب غانم المفتاح”، وذكرت أغلب الصحف والمواقع في مستهل حديثها عن حفل الافتتاح أنه “لأول مرة يذكر القرآن في حفل افتتاح لكأس العالم وهذا فخر للعرب والمسلمين”.

بدورها، أشادت وسائل الإعلام المصرية بحفل افتتاح بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، والعروض المتنوعة التي شملها، معتبرة أن هذا الحفل أظهر العرب بصورة مشرفة، كما بعث برسالة سلام ومحبة مهمة بين مختلف شعوب العالم.

فمن جانبها، وصفت صحيفة “الأهرام” حفل الافتتاح بأنه كان نموذجيا وفريدا من نوعه، وحمل العديد من المفاجآت الفنية والاستعراضية، كما نال إشادة الجميع من مختلف دول العالم، منوهة بمشاركة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في المناسبة العالمية، إلى جانب عدد من القادة والرؤساء الذين توافدوا على الدوحة قبل ساعات من الحفل، الذي افتتحه حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، إيذانا بانطلاق أول مونديال تنظمه دولة عربية.

وتحت عنوان “عروض مبهرة في حفل افتتاح بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، أشادت صحيفة “الأهرام” بدور اللجنة المشرفة على البطولة، مؤكدة أنها نجحت في تقديم عروض مبهرة في حفل افتتاح المونديال في ستاد “البيت”، الذي يتمتع بتصميم معماري فريد يشبه الخيمة البدوية بسعة تبلغ 60 ألف مشجع.

وفي السياق ذاته، سلطت صحيفة “الجمهورية”، الضوء على التنظيم الرائع لحفل افتتاح كأس العالم، حيث ذكرت في عنوانها الرئيسي: “افتتاح أسطوري للمونديال.. الرئيس السيسي يشارك في افتتاح كأس العالم بقطر”، منوهة بعمق العلاقات بين مصر وقطر.

بدورها، استعرضت صحيفة “المصري اليوم” أجواء حفل الافتتاح تحت عنوان “مونديال قطر ينطلق بحفل مبهر.. بحضور زعماء العالم”، مؤكدة أن قطر أبهرت العالم بحفل أكثر من رائع للمونديال، شهد حضور كبار الشخصيات في العالم بدعوة من سمو الأمير المفدى.

وتحت عنوان” بآيات من القرآن.. حوار بين الشرق والغرب في افتتاح كأس العالم FIFA قطر 2022، ركز موقع صحيفة “الأخبار” المصرية على رسالة المحبة والسلام التي تضمنها حفل الافتتاح، والتي تجسدت في تلاوة آيات قرآنية من الشاب غانم المفتاح، والذي تواجد معه الممثل العالمي مورغان فريمان، حيث قالت الصحيفة: إن القطري غانم المفتاح بدأ الافتتاح بالآيات القرآنية: “يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير”.

وفي السياق ذاته، تناولت قناة “أون تايم سبورتس” الرياضية المصرية جوانب من عرض الافتتاح في مقدمة عرضها الإعلامي، وقالت: “كان العرض مبهرا ومشرفا جدا بالنسبة لهذه النسخة من كأس العالم التي تقام لأول مرة على أرض عربية.. ألف مبروك لدولة قطر. حفل افتتاح مبهر وشيق جدا. كل من شاهده استمتع به. ومن المؤكد أن من هم في الاستاد استمتعوا أكثر وأكثر”.. كما أكدت القناة أن كأس العالم الحالية بدولة قطر ستكون بطولة مختلفة وفريدة من نوعها، حيث تقام لأول مرة في دولة عربية وشرق أوسطية، مشيدة بالإمكانيات الكبيرة التي تتمتع بها دولة قطر، وبتفوق ملف ترشحها للبطولة في عام 2010 أمام دول كبرى.

وفي العاصمة الأردنية عمان، عاش الأردنيون، وسط أجواء حماسية واحتفالية رائعة، الكرنفال الاحتفالي لافتتاح بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، والتي تقام لأول مرة على أرض عربية، بعد انتظار دام 12 عاما.

وذكرت وسائل إعلام أردنية أنه “في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ بطولات كأس العالم، بدأت اللجنة المنظمة للبطولة العالمية حفل الافتتاح بآيات من القرآن الكريم، الأمر الذي عكس ثقافة المجتمع الإسلامي والعربي الداعية للسلام والتعارف بين الشعوب”.

ومن جانبها، أضاءت أمانة عمان الكبرى جسر عبدون باللون العنابي، بمناسبة بدء بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، كما نشرت شعار الحملة على الشاشات الإلكترونية في الشوارع والميادين ضمن حملة “النشامى مع قطر”.

وأشاد الإعلام الأردني بالإنجاز الكبير لدولة قطر، والإمكانيات الهائلة التي وضعت في حفل الافتتاح، والذي عكس الموروث العربي والإسلامي بطريقة إيجابية وحضارية للعالم.

فقد نشرت صحيفة “الرأي” الأردنية في افتتاحيتها بالصفحة الأولى صور حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، لدى استقباله لشقيقه الملك عبدالله الثاني ابن الحسين عاهل الأردن، وولي عهده الأمير الحسن بن عبد الله، تحت عنوان “الملك: نفخر بهذا الإنجاز العربي”.

وأوردت في صفحاتها “قطر .. أقسمت وأوفت بوعدها وأعلنت عن نفسها عاصمة العالم”، وهي تشهد الليلة الماضية حفل افتتاح مونديال كأس العالم FIFA قطر 2022.

وأضافت الصحيفة: “بعد طول انتظار وحملة استعدادات مكثفة انطلق المونديال أخيرا أمس، ليدخل قطر والشرق الأوسط والعرب بشكل عام التاريخ من أوسع أبوابه، قياسا بما أظهرته الدوحة حتى الآن من جاهزية على أعلى المستويات”.

أما صحيفة الغد الأردنية، فذكرت في تقريرها الذي حمل مانشيت “قطر تدشن لقاء البشرية في مونديال 2022″، أن قطر أبهرت العالم بقدراتها التنظيمية الفائقة وتجهيزاتها اللوجستية ذات المستوى العالي من الحرفية.

واستطردت في تقريرها: “يأتي ذلك بعد حملات تشويه ودعوات للمقاطعة تعرض لها المونديال منذ إعلان الفيفا في عام 2010 أن هذه الدولة العربية الخليجية ستكون حاضنة كأس العالم لعام 2022، وحتى الآن لم تنقطع حملات التشويه ضد قطر حتى قبيل افتتاح المونديال، حيث تعرضت في الآونة الأخيرة لدعوات مقاطعة، خصوصا بعد نشرها لشروط وضوابط الاحتفالات بكأس العالم، وقوبلت هذا الحملات الهجومية بدعم كبير، وخصوصا من الشعوب العربية التي اعتزت وافتخرت بما قدمته وتقدمه الدولة القطرية”.

وذكرت الصحف الأردنية أن “السعادة والفرح تغمران المنطقة العربية مع نجاح هذا الحدث العالمي، ومع أجواء الافتتاح التي أعدتها قطر يرتفع منسوب الفخر العربي بالدولة القطرية التي أحسنت في كل شيء، ونجحت حتى قبل انطلاق البطولة”.

وأضافت أن الشعوب العربية تلتف حول قطر وتشعر اتجاهها بشيء من العرفان والامتنان، فما كان للأمة العربية أن تقدم نفسها بأفضل من الصورة التي تقدمها قطر اليوم.

وفي السودان، نال حفل الافتتاح لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 تغطية واسعة وشاملة في الصحف والفضائيات السودانية، حيث عبر كثير من الكتاب عن سعادتهم بالنجاح الباهر الذي حققته قطر في تقديم لوحات جمالية بصرية متميزة بالعمق الحضاري والدلالات الثقافية، حيث أفردت صحيفة “السوداني” مساحة واسعة في منصاتها الرقمية لمتابعة كل تفاصيل الافتتاح منذ البداية إلى النهاية، عبر حوارات واستطلاعات نقلت انبهار الجمهور بحفل الافتتاح.

ومن جانبها، تناولت صحيفة “أخبار اليوم” السودانية تفاصيل مناسبة الافتتاح في ملف رياضي شامل، وقالت في كلمتها: إن قطر نجحت في هزيمة كل التحديات التي واجهتها منذ أن أعلنت استعدادها لتنظيم مونديال كأس العالم 2022 وحتى يوم الافتتاح الرائع، الذي قالت الصحيفة إنه رفع رأس العرب جميعا، مشيرة إلى أن ذلك النجاح يعود لقيادتها الحكيمة وشعبها المتحضر الذي أثبت مقدرته في جمع العالم بكل اختلافاته وتناقضاته في دوحة الجميع، في ظاهرة هي الأولى في تاريخ الشرق الأوسط.

ونوهت بأن هذا النجاح سيجعل قطر تتبوأ مقعدها إلى جانب الكبار بعد أن أثبتت للجميع أن النجاح يقاس بالعزيمة والإرادة والعقول الناضجة.

وختمت الصحيفة كلمتها: “ما فعلته قطر من تنظيم وترتيب تعدى تخطيط البشر القاصر إلى التوفيق والإلهام ولا غرو أن هيأ الله لقطر من أمرها رشدا فنجحت في تحقيق كل الممكن وكثير من المستحيل عبر هذا الافتتاح الاستثنائي”.

وفي الجزائر، أشادت صحيفة “الشروق” بحفل افتتاح بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 الذي أقيم باستاد البيت، ووصفته بالتاريخي، في الإعداد والتنظيم والإبهار غير المسبوق في تاريخ افتتاحات البطولة الأبرز في العالم، وقالت إن قطر نظمت حفل افتتاح مبهر، مستعرضة ما تضمنه الحفل من فقرات تمزج بين التقاليد القطرية والثقافة العالمية.

وأبرزت الصحيفة تأكيد حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، أن قطر بذلت مجهودا مضنيا في سبيل تنظيم واحدة من أنجح البطولات في تاريخ كأس العالم، وتأكيد سموه أن الناس سوف يجتمعون على مختلف أجناسهم وجنسياتهم وعقائدهم وتوجهاتهم في قطر وحول الشاشات في جميع القارات للمشاركة في لحظات الإثارة ذاتها.

وقالت الصحيفة: “حفل الافتتاح الذي استغرق 30 دقيقة، وشمل برنامجا مكونا من سبع فقرات، أحياها فنانون عالميون، ومزج بين التقاليد القطرية والثقافة العالمية، فضلا عن الاحتفاء بالمنتخبات الـ32 المشاركة، وبالدول المستضيفة للنسخ السابقة لكأس العالم، وبمتطوعي البطولة.

وفي ذات السياق، قالت صحيفة “النهار” الجزائرية إن قطر منحت نهائيات كأس العالم مذاقا عربيا خاصا، وأبرزت الصحيفة ترحيب حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في افتتاح البطولة، بجميع المشاركين والمتابعين لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، ووصفت حفل الافتتاح بالتاريخي، مشيرة إلى أن الحفل الذي أقيم في استاد البيت بمدينة الخور، خطف أنظار العالم، كما أنه تمحور حول التقارب بين كل الشعوب، والتغلب على الاختلافات، من خلال الإنسانية والاحترام.

وأبرزت الصحيفة تصريحات الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، والتي قال فيها على حسابه الرسمي على “تويتر”: “من حق قطر الشقيقة أن تفخر بنجاحها الثابت في تنظيم نسخة 2022 لكأس العالم لكرة القدم.. ومن حقنا أيضا أن نفخر بتمثيلها الرفيع لأشقائنا العرب وكسبها الرهان.. ألف مبروك لأخي الأمير تميم بن حمد ولكل الشعب القطري”.

وأشارت صحيفة “هيسبرس” الإلكترونية المغربية الأوسع انتشارا في المغرب، إلى أن حفل افتتاح البطولة شمل لوحات فنية وعروضا فلكلورية وأهازيج تشجيعية تخص كل المنتخبات المشاركة في البطولة، كما اتسم حفل الافتتاح بالإبهار واستخدام تكنولوجيا حديثة.

وأكدت الصحيفة أن قطر دخلت تاريخ كرة القدم والرياضة العالمية من أوسع الأبواب، ودونت فصلا جديدا من فصول استضافة المونديال، كأول دولة عربية وشرق أوسطية تحتضن هذا الحدث الكبير.

وأشارت إلى كلمة سمو الأمير المفدى خلال حفل الافتتاح والتي قال فيها “لقد عملنا، ومعنا كثيرون، من أجل أن تكون من أنجح البطولات. بذلنا الجهد واستثمرنا في الخير للإنسانية جمعاء. وأخيرا وصلنا إلى يوم الافتتاح، اليوم الذي انتظرتموه بفارغ الصبر”. كما اهتمت بقول سموه “سوف يجتمع الناس على اختلاف أجناسهم وجنسياتهم وعقائدهم وتوجهاتهم هنا في قطر، وحول الشاشات في جميع القارات للمشاركة في لحظات الإثارة ذاتها. ما أجمل أن يضع الناس ما يفرقهم جانبا، لكي يحتفوا بتنوعهم وما يجمعهم في الوقت ذاته”.

وفي ذات السياق قالت صحيفة “المنتخب” المغربية إن حفل الافتتاح شهد مزجا فريدا بين عبق الشرق وحداثة الغرب، حيث تميزت فقرات الحفل، بإبهار بصري لم تشهده افتتاحيات بطولة كأس العالم من قبل، باستخدام أحدث التقنيات العالمية في الإضاءة والصوت والخدع البصرية.

وأضافت أن الحفل شكل عرضا عالميا معاصرا يقدم رسالة مهمة تخرج من الوطن العربي الكبير إلى العالم أجمع، ومن خلاله جرى توجيه دعوة لالتقاء الجميع في وحدة واحدة، وربط الجسور بين جميع الاختلافات في العرق والثقافة واللون والجنسية، لملء كل المسافات بالقبول والاحترام والتعايش.



Source link

اترك تعليقاً