البرازيل الأقرب لـ«اللقب» – جريدة الوطن



أعرب نجم الكرة الهولندية السابق، وسفير كأس العالم FIFA قطر 2022، رونالد دي بور، عن توقعه بفوز المنتخب البرازيلي باللقب السادس في تاريخه خلال هذه النسخة من البطولة، على حساب منتخب البرتغال، في المباراة النهائية باستاد لوسيل في 18 من ديسمبر المقبل. وقال دي بور في حوار لموقع اللجنة العليا للمشاريع والإرث، إن مونديال قطر سيشهد أداءً قوياً لمنتخب هولندا، البطل غير المتوج، الذي وصل إلى نهائي كأس العالم 3 مرات دون أن يتمكن من إحراز اللقب، حيث توقع لاعب خط الوسط السابق، أن يحتل منتخب بلاده المركز الثالث، بعد تصدره المجموعة الأولى، متفوقاً على منتخب السنغال، حامل لقب كأس الأمم الإفريقية.

وقال اللاعب الذي شارك ضمن صفوف أندية أياكس أمستردام وبرشلونة ورينجرز: «سعدت بنتائج القرعة، ولا شك أن الفريق يشعر بارتياح بوجوده ضمن هذه المجموعة أيضًا».

وحملت توقعات النجم الهولندي، الذي دافع عن ألوان منتخب بلاده في منافسات كأس العالم عامي 1994 بالولايات المتحدة و1998 بفرنسا، مفاجأة كبيرة للمجموعة السادسة، بتقدم كل من كرواتيا والمغرب إلى الدور ثمن النهائي، على حساب بلجيكا وكندا، وقال: «غالباً ما تحمل منافسات كأس العالم مفاجآت غير متوقعة، وأعتقد أن منتخب بلجيكا سيعاني في مواجهة المنتخب المغربي الذي أتوقع أن يمثل مفاجأة في هذه المجموعة».

وشملت توقعات دي بور للمراحل الإقصائية مواجهات قوية بدءًا من الدور ربع النهائي، وتوقع وصول هولندا إلى المربع الذهبي قبل أن تصطدم بمنتخب البرازيل، وتكتفي بالمركز الثالث، فيما ستقضي البرتغال على آمال فرنسا في الاحتفاظ بلقب المونديال. وأن يرفع نجوم منتخب السامبا الكأس بعد تغلبهم على كريستيانو رونالدو ورفاقه.

وتابع دي بور: «بالنسبة لي، البرازيل هي المرشح الأوفر حظاً للفوز باللقب، فلا شك أن للقميص الأصفر تأثيراً قوياً على لاعبي المنتخب البرازيلي. وأعتقد أن فريق السامبا جاهز تماماً لكأس العالم، وأرى أنهم سيرفعون الكأس مرة أخرى، بعد تفوقهم في النهائي على البرتغال».

وعلى صعيد الجوائز الفردية، رشح دي بور نجم البرازيل، ونادي باريس سان جيرمان، نيمار جونيور، للفوز بجائزة الكرة الذهبية، وزميله في باريس سان جيرمان ونجم منتخب فرنسا كليان مبابي، للحصول على جائزة الحذاء الذهبي، والبرازيلي أليسون بيكر، حارس عرين ليفربول الإنجليزي، للتتويج بجائزة القفاز الذهبي، كأفضل حارس مرمى في البطولة. يُشار إلى أن منتخب هولندا يشارك في كأس العالم للمرة الحادية عشرة في تاريخه، وغاب عن البطولة في إحدى عشرة مناسبة، وأحرز المركز الثاني ثلاث مرات، كما حصل على المركز الرابع في مونديال فرنسا 1998، والثالث في مونديال البرازيل 2014.

ويتنافس المنتخب الهولندي في المونديال ضمن المجموعة الأولى، التي تضم قطر والسنغال والإكوادور. ويستضيف استاد الثمامة مباراة هولندا الأولى في البطولة، في مواجهة السنغال في 21 نوفمبر، ثم يلتقي منتخب الإكوادور بعدها بأربعة أيام على أرضية استاد خليفة الدولي، قبل أن ينتقل إلى استاد البيت، لمواجهة قطر يوم 29 نوفمبر في ختام منافسات المجموعة.



Source link

اترك تعليقاً