السودان: هل تتحول “التفاهمات” إلى اتفاقات بين المكونين المدني والعسكري؟


متظاهرون سودانيون يطالبون بالتحول الديمقراطي وتحقيق العدالة وتسليم السلطة إلى قوى مدنية

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

متظاهرون سودانيون يطالبون بالتحول الديمقراطي وتحقيق العدالة وتسليم السلطة إلى قوى مدنية

أعلنت قوى الحرية والتغيير (المجلس المركزي) السودانية الأربعاء 16 نوفمبر/ تشرين الثاني أنها توصلت الى اتفاق “إطاري”، أي مبدئي، مع المؤسسة العسكرية يضع ضمانات لتشكيل حكومة مدنية بالكامل.

وجاء في بيان صدر عقب اجتماع المجلس المركزي لـقوى الحرية والتغيير: “بعد دراسة مستفيضة أقر المجلس المركزي بالإجماع تصورا بعنوان “نحو عملية سياسية ذات مصداقية وشفافية تنهي الانقلاب وآثاره وتكمل مهام ثورة ديسمبر المجيدة”. وكشف البيان عن أن الاتفاق الإطاري سيوقع مع المكون العسكري في غضون عشرة أيام فيما يوقع اتفاق تفصيلي ونهائي بعد حوالي شهر.

وقسم المجلس العملية السياسية الى مرحلتين:

مرحلة اتفاق إطاري قائم على التفاهمات التي جرت بين قوى الحرية والتغيير والمكون العسكري وأطراف قوى الانتقال الديمقراطي. وتشمل تلك التفاهمات ملاحظات الجيش حول الدستور الانتقالي إضافة الى أهم القضايا من قبيل وضع إطار دستوري لإقامة سلطة مدنية ديمقراطية انتقالية.



المصدر

اترك تعليقاً