الكرة لا تعرف المستحيل..! – جريدة الوطن



يعتبر ماجد محمد لاعب منتخبنا الوطني السابق ونجم فريق الشمال أحد نجوم العنابي الذي قدم معه مستويات متميزة … ولعب لعدد من الأندية في مقدمتها الزعيم السداوي، والذي أحرز معه العديد من البطولات والألقاب، ثم مع الجيش والسيلية والأهلي، وأخيراً استقر به المقام في مع فريق الشمال، بعد ان قدم أداء كبيرا ومميزا، تحدثنا مع لاعب منتخبنا الوطني السابق عن مونديال قطر 2022.. والاستضافة التاريخية لكأس العالم… وتحدث إلينا عن القائمة النهائية للمنتخب الوطني الأول وتحضيراته للبطولة بجانب الحديث عن حظوظ المنتخبات العربية في البطولة وعدد من الموضوعات المهمة خلال الحوار الخاص الذي جاء فيه:

* في البداية كيف تنظر إلى تنظيم قطر للمونديال ؟

– بكل تأكيد يعتبر حدثا كبيرا وتاريخيا وأرى أنه حلم كان يداعب كل دول المنطقة على مدار سنوات طويلة، ونجحت قطر في أن تحقق هذا الحلم الذي طال انتظاره ليس فقط على المستوى العربي، وإنما على مستوى الشرق الأوسط بأكمله، قطر سعت بقوة وحصدت في النهاية ثمار جهود أبنائها في استضافة أكبر حدث كروي على وجه الأرض… وها هو الحلم اصبح حقيقة.

* هل ترى أن الاستضافة ستكون مختلفة ؟

– نعم… ستكون مختلفة عن سابقاتها في كل شيء خاصة وان بلدأ عربيا يستضيف البطولة لأول مرة، لأول مرة سنرى نجوم منتخبات العالم مجتمعين في بلد عربي في وقت واحد، ومعهم جماهيرهم بثقافاتهم المختلفة، ولاشك أن الثقافة العربية بصفة عامة والقطرية بصفة خاصة ستثري المونديال بعيدا عن المنافسات على أرض ملعب المباريات.

* على الصعيد الشخصي كيف تنظر للبطولة وأنت لاعب سابق للعنابي؟

– مؤكد أنني حزين لعدم وجودي مع العنابي في هذا الحدث العالمي الذي ينتظره ويترقبه كل لاعب، ولكني في نفس التوقيت سعيد بالبطولة واقامتها في قطر وفخور وثقتي كبيرة في زملائي اللاعبين الذين وقع عليهم الاختيار لتمثيل المنتخب الوطني الأول.

* كيف ترى حظوظ العنابي في البطولة ؟

– العنابي أمام تحد كبير … ولا شك أن مهمة العنابي لن تكون سهلة في مواجهة نخبة من المنتخبات العالمية، كما أن قرعة البطولة أوقعته في مجموعة لا يستهان بها ضمت فرقا كبرى مثل هولندا والسنغال (بطل إفريقيا) والإكوادور… وكل هذه المنتخبات لها خبرتها الكبيرة في مثل هذه المباريات بجانب رغبتها في الذهاب بعيدا في البطولة العالمية.

* لكن المنتخب الوطني الأول، ألا يملك الرغبة وله الدوافع والمعينات؟

– نعم.. لا يوجد مستحيل في كرة القدم، وكما ذكرت فإن المجموعة صعبة وتضم فرقا قوية… ولكن في نفس الوقت، المنتخب القطري يتسلح بجماهيره الكبيرة المنتظر أن تملأ جنبات الملاعب في كل مبارياته، وأرى أن دورها سيكون كبيرا ولن يقل أهمية عن دور اللاعبين، وأتمنى أن يكون منتخبنا في الموعد ويحقق المطلوب منه ويقدم المستوى الذي يليق به كبطل لقارة آسيا… وكما ذكرت العنابي له الدوافع وهو قادر على التأهل رغم صعوبة المهمة ولكن ثقتي كبيرة في نجوم العنابي لتقديم الأفضل خلال البطولة.

* هل ترى أن فترة الإعداد للعنابي تعتبر مثالية للدخول في أجواء البطولة ؟

– بلا شك فترة الاعداد جاءت قوية ونفذ الجهاز الفني والاداري للمنتخب الوطني الخطة الاعدادية للمنتخب على اكمل وجه…. أعتقد أنها كافية، العنابي خاض العديد من المباريات القوية، ولعب مع مختلف المدارس الكروية على مستوى العالم، وشارك في الكثير من البطولات الكبرى مثل بطولة كوبا أميركا، وبطولة الكونكاكاف والتصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم، بجانب المباريات الودية الأخرى، والتي أثبت خلالها قدرته على مجاراة المنتخبات الكبيرة، وكلها تجارب كانت مميزة للغاية وكافية للاستعداد لحدث كبير بحجم كأس العالم.

* حدثنا عن حظوظ المنتخبات العربية في هذه النسخة من المونديال.

– المنتخبات العربية حظوظها متفاوته.. السعودية مجموعتها قوية جداً وقد تحقق نتيجة جيدة أمام المكسيك لكن تبقى مباراتها الأولى مع الارجنتين وفوزها هو الحدث العالمي الابرز التي تعتبر أبرز المرشحين للقب وبالتالي مباراة بولندا مفصلية للمنتخب السعودي وقد تحسم مصيره بالتأهل من عدمه، وبالنسبة لتونس مجموعتها صعبة جدا في مواجهة منتخبات فرنسا والدنمارك واستراليا وأتوقع أن فرصتها موجودة، أما المنتخب المغربي الذي سيلعب مع بلجيكا وكرواتيا وكندا كذلك تواجد مع منتخبات متمرسة وقوية جدا لأن الترشيحات تصب في مصلحة بلجيكا وكرواتيا مع تطور المنتخب الكندي الذي ظهر بشكل مميز في التصفيات… الا انني اتمنى التوفيق لكل المنتخبات العربية.

* هل ترى ان هناك منتخبا عربيا قادرا على التأهل لدور الثمانية ؟

– حقيقة غير متابع بصورة كبيرة لتحضيرات المنتخبات العربية لكني كما ذكرت أتمنى لها التوفيق.. خاصة بعد فوز السعودية وتعادل تونس.

* على صعيد المنتخبات من ترشح للقب؟ وما المنتخب الذي تشجعه؟

– لا أشجع منتخبا غير العنابي … وهناك منتخبات كبيرة وعريقة قادرة على المنافسة مثل البرازيل وفرنسا وبلجيكا.

* في الختام ماذا تقول عن الأجواء ما قبل انطلاق البطولة ؟

– الأجواء ممتازة ونحن على موعد مع بطولة مميزة في كل شيء بمكان اقامتها لأول مرة في دولة عربية وفي منطقة الشرق الأوسط وفي منطقتنا الخليجية، وفي توقيت جديد هو فصل الشتاء لم نكن معتادين عليه في بطولات كأس العالم السابقة بالإضافة إلى تقارب المسافات.. كل هذه الأشياء تمنح مونديال قطر 2022 طعماً مختلفاً يعطينا مؤشرات بأنها نسخة استثنائية ومختلفة.. واتوقع ان تكون هناك مفاجآت في بطل نسخة قطر.



Source link

اترك تعليقاً