المغرب الأفضل بين العرب – جريدة الوطن



أبدى عادل لامي، لاعب العنابي سابقاً عدم رضاه على المستويات الفنية المهزوزة التي قدمها العنابي خلال مشاركته في المونديال الحالي، في المواجهات الثلاث التي لعبها أمام الأكوادور، السنغال، وأخيراً هولندا، وعدم حصوله على أي نقاط ليتذيل ترتيب المجموعة.

كما أكد لامي، الذي لقب بلقب «الجوكر» للعبه في (6) مراكز دفاعياً وهجومياً، في فترة لعبه مع الأندية والمنتخبات القطرية، أن رحيل الإسباني فيليكس سانشيز، أصبح أمراً مهماً خلال الفترة القادمة، خاصة وأن المدرب لم يعد لديه ما يقدمه رفقة الأدعم في البطولات والاستحقاقات القادمة رغم الدعم الكبير المقدم من الاتحاد القطري لكرة القدم.

وتمنى لامي، دعم منتخبنا بعناصر شابة إضافة للخبرات المميزة من العناصر الحالية لتكون نواة لمنتخب قطري كبير وقادر على المنافسة في كأس آسيا المقبل، والتصفيات المؤهلة لكأس العالم 2026.

وانتقد لامي، الحملات الغربية على مونديال قطر، مؤكداً أن العالم أجمع على أن قطر تقدم النسخة الأفضل من المونديال، مؤكداً أن صوتهم غير مسموع وقطر ماضية في طريقها.

وأثنى لامي، على المستويات الفنية التي قدمها الأخضر السعودي في المونديال، بعد فوزه التاريخي على الأرجنتين، وكذلك المنتخب المغربي الذي رشحه للوصول إلى مراحل متقدمة من كأس العالم بفضل ما يمتلكه من نجوم مميزين في كافة مراكز اللعب.

1 – ما رأيك في مستوى العنابي بعد انتهاء مشاركته في كأس العالم؟

ج/ مستوى العنابي كان مخيباً للآمال فلم يكن ذلك الفريق الذي قدم المستويات الرائعة ونجح في الفوز بكأس آسيا الماضية في الإمارات في 2019 وكذلك مستوياته المميزة في عدة بطولات قارية منها كوبا أميركا والتصفيات الأوروبية وكان آخرها كأس العرب الموسم الماضي والتي أقيمت في قطر أيضاً، ولم يقدم ما هو منتظر منه أبداً نظير حجم الاستعدادات الميدانية على كافة الأصعدة والبرنامج الإعدادي الذي ظل سنوات لخوض الحدث الكروي الكبير، ليخرج خالي الوفاض من النقاط ليكون أول مستضيف يخرج بعد لقاءين فقط والثاني بعد جنوب إفريقيا من الخروج من دور المجموعات، وكانت كل الأماني والطموحات مع العنابي، ولكن هذا حال كرة القدم، والمشاركة الأولى لمنتخبنا في المحفل العالمي.

2 – هل تؤيد رحيل الإسباني سانشيز، ولماذا؟

ج/ بالتأكيد مع رحيل المدرب الإسباني فيليكس سانشيز، الذي استنفد كل ما لديه مع الأدعم خلال السنوات الماضية، ولم يعد لديه أي جديد لتقديمه رفقة نجوم العنابي، رغم تحقيقه لكأس آسيا في ظروف مختلفة، وحال كرة القدم دائماً لا يمكن لخطة أن تستمر أو أسلوب لعب أن يستمر ولنا في برشلونة بعد مرحلة جوارديولا تم بناء خطة أخرى بمنهجية جديدة.

3 – إذن تؤيد تغيير المدرسة التدريبية للعنابي؟

ج/ من المهم جداً تغيير الفكر التدريبي للمنتخب القطري خلال الفترة الهامة المقبلة والتي يتواجد فيها عدة بطولات منها الدفاع عن لقب كأس آسيا إضافة إلى البطولة الخليجية للمنتخبات، وتصفيات كأس العالم المقبلة 2026 أيضاً يجب التجهيز والإعداد القوي من الآن للظهور بالشكل المشرف للكرة القطرية وما وصلت إليه من تقدم كبير في كافة المستويات.

4 – ما رأيك في إعداد العنابي للمونديال؟

ج/ كنت أتمنى أن يشارك نجوم العنابي بشكل طبيعي في مواجهات الدوري وأن يتم إيقافه قبل شهر واحد فقط من بداية المنافسات، لأن عنصر المنافسة يرفع من المعدل البدني والفني للاعبين، والرغبة في تحقيق الانتصار وهذا مهم جداً في عالم كرة القدم، كما يرفع من المستوى الذهني للاعب وهو ما يؤثر على مستوى النتائج لاحقاً.

5 – ما رأيك في التغييرات في الخطة الرقمية لتشكيلة منتخبنا؟

ج/ الحقيقة لم يوفق مدربنا فيليكس سانشيز لا على مستوى وضع الخطة أو التغيير أو توظيف بعض اللاعبين داخل الملعب وهو ما أثر تأثيراً سلبياً على مستوى العنابي في المباريات الثلاث أمام الأكوادور والسنغال وهولندا، بالرغم أن المجموعة على الورق كانت متوازنة للغاية، ولذلك أقول لابد من تغيير المدرسة التدريبية.

6 – كيف ترى تنظيم قطر للنسخة الحالية من المونديال؟

ج/ ولله الحمد أبهرنا العالم على كل المستويات منها البنية التحتية الرياضية والفنادق والإنشاءات وأصبحنا أنموذجاً رياضياً شاملاً وتجربة ثرية لكافة البطولات الرياضية المقبلة، وكان لدي ثقة تامة في بلدنا الحبيب وقيادتها والمسؤولين عن ملف التنظيم في خروج كأس العالم الحالي لتكون النسخة الأفضل منذ بداية البطولة وحتى الآن، فالجاهزية والاحترافية كانت شعارنا قبل البطولة واستمرت بعد بدايتها، وهذا ما نسمعه من جميع جماهير الفرق المتنافسة في المونديال، وإن شاء الله يكتب لنا النجاح حتى موعد المواجهة النهائية.

7 – ما رأيك في الحملات الغربية على مونديال قطر؟

ج/ الغرب يقول ما يقول ينتقد من ينتقد ويمدح من يمدح وأنا أقول لهم كما قال المتنبي «ذي المعالي فليعلون من تعالى» إلى نهاية حديثه، فمنذ سنوات في الوقت الذي تم إسناد المونديال لنا واستمرت هذه الحملات التي لافائدة منها أبداً واستمر صراخهم واستمرت إنجازات قطر أمام كل العالم.

8 – ما رأيك في مستوى المنتخبات العربية؟

ج/ بالنسبة للمنتخبات العربية السعادة جاءت إلينا عن طريق المنتخبين السعودي والمغربي اللذين شرفا كل العرب بأدائهم المثالي على كافة المستويات والذي يليق بسمعة الكرة العربية وما وصلت إليه من تطور كبير واهتمام من كافة النواحي، والبداية كانت بانتصار سعودي تاريخي على الأرجنتين، كما قدم السعودية والمغرب روحاً قتالية أثبتت العزيمة الكبيرة لدى المنتخبات العربية وكذلك الأشقاء استفادوا كثيراً من وجود الجماهير العربية في كل الملاعب لقرب المسافة مع الأحبة فهم لعبوا في ملاعبهم وعلى أرضهم مستفيدين من نفس الأجواء تقريباً.

9 – كيف ترى المفاجأة المغربية؟

ج/ المنتخب المغربي يمتلك مجموعة رائعة من اللاعبين الذين يلعبون في أكبر المستويات في العالم وفي أكبر الأندية العالمية مثل أشرف حكيمي وزياش وبونو وغيرهم، وكان فقط ينقصنا الثقة في عناصر المنتخب وقدرتهم على التواجد المؤثر في المونديال، ولله الحمد نجحوا في الفوز على منتخب بلجيكا الذي يضم بين صفوفه نجوما كبارا وأسماء مميزة في العالم وهذه فائدة وجود أسماء كبيرة لديها احتكاك من نجوم العالم باستمرار في الدوريات الأوروبية ولذلك هو إحساس متساوٍ مع اللاعبين الآخرين، لذلك لدي إحساس بوصول المغرب لمراحل متقدمة في النسخة الحالية.

10 – ما رسالتك للمسؤولين عن الكرة القطرية؟

ج/ أقدم أولاً لهم الشكر والتقدير على المرحلة الماضية وما تم فيها من إنجازات للمنتخب القطري وكما قلت هذا هو حال كرة القدم، لكن أتمنى دعم المنتخب الحالي بعناصر شابة مميزة تكون قواما لمستقبل أفضل لمنتخبنا في قادم البطولات وإعادة هيكلة فنية تتوافق مع الإمكانيات التي يقدمها المسؤولون لوجود منتخب منافس شرس على كل الاستحقاقات ولا ننسى كل التاريخ المميز لهذا الجيل وثلاث مباريات لا تعني هدم كل شيء ولكن نبني لمستقبل أفضل بإذن الله والاستمرارية دائماً هي الأهم.



Source link

اترك تعليقاً