المندوب الدائم لدولة قطر لدى /إيكاو/ لـ/قنا/: فوزنا بعضوية مجلس المنظمة يعكس الجهود المبذولة في تطوير الطيران المدني



مونتريال /قنا/ أكد السيد عيسى بن عبدالله المالكي المندوب الدائم لدولة قطر لدى منظمة الطيران المدني الدولي /إيكاو/، أن فوز دولة قطر بعضوية مجلس المنظمة جاء تتويجا لجهودها وحرصها على الوفاء بالتزاماتها تجاه المنظمة، ومشاركتها الفعالة في جميع المبادرات التي أطلقتها للنهوض بقطاع الطيران المدني الدولي.

وأوضح المالكي، في مقابلة مع وكالة الأنباء القطرية /قنا/، أن الفوز الكاسح الذي حققته قطر بحصولها على 160 صوتا لتكون ضمن أعلى الدول تصويتا بالفئة الثالثة، يعكس إسهامات الدولة القيمة وجهودها المبذولة في توفير الدعم اللامحدود في قطاع الطيران المدني من قبل الحكومة الرشيدة، كما هو ثمرة نجاح القيادة الحكيمة ورؤيتها الثاقبة في دعم ملف الترشح منذ البداية وحتى الفوز الذي كلل بالنجاح، مشددا على أن دولة قطر ظلت، منذ افتتاح مكتبها الدائم لدى /إيكاو/ في 2017 الذي شكل إضافة نوعية لصناعة الطيران في الدولة، تشارك عن كثب في كافة فعاليات المنظمة الدولية، وعملت على تعزيز التعاون وتبادل الخبرات مع مختلف الدول الأعضاء الممثلة بمكاتب دائمة في المنظمة.

ولفت إلى أن قطر قامت كذلك، خلال السنوات القليلة الماضية، بإسهامات هامة لدى المنظمة عبر تقديم الدعم لحزمة من المبادرات أبرزها مبادرة عدم ترك أي بلد وراء الركب، مبادرة /إيكاو/ لتعزيز دور المرأة العاملة في مجال الطيران المدني، ومجموعة الأدوات التنفيذية “iPACKs” لدعم الدول في مجال الاستجابة الجوية، والانتعاش، وتنفيذ جهود المرونة والمقاومة خلال جائحة كورونا /كوفيد-19/، فضلا عن رعاية عدد من مبادرات المنظمة الدولية على رأسها برنامج /قطر – إيكاو/ بتقديم منح دراسية للطلاب في الدول النامية الأعضاء في المنظمة للدراسة في أكاديمية قطر لعلوم الطيران، فضلا عن توقيع الهيئة العامة للطيران المدني مذكرات تفاهم مع كل من الاتحاد الإفريقي، واتحاد أمريكا اللاتينية /الكاريكوم/ التابع للكاريبي، ومؤسسة أمريكا الوسطى لخدمات الملاحة الجوية /الكوسنسنا/ لتدريب العاملين ورفع قدراتهم وتنمية مهاراتهم في مجال الطيران المدني.

وأبرز المندوب الدائم لدولة قطر لدى منظمة الطيران المدني الدولي /إيكاو/، لـ/قنا/، أن الدولة مستمرة على هذا النهج لا سيما من موقعها الحالي ضمن صناع القرار في مجلس المنظمة لإيجاد حلول للتحديات التي تواجه صناعة الطيران المدني، وذلك بالتعاون مع المنظمة الدولية للطيران المدني والدول الأعضاء، مشيرا إلى أن اجتماعات الجمعية العمومية لـ/إيكاو/، تعد من أكبر فعاليات المحافل الدولية للطيران المدني على مستوى العالم، وتجمع أهم الفاعلين في هذا المجال.

وأشار إلى أن دولة قطر عملت خلال هذه الفعالية على تعزيز شبكة الناقل الوطني بالمزيد من اتفاقيات الخدمات الجوية ومذكرات التفاهم، حيث تم توقيع اتفاقيات بالأحرف الأولى بين دولة قطر وكل من دولة بيليز وجمهوريتي سيشل وباربادوس، على هامش مشاركة دولة قطر في اجتماعات الجمعية العمومية الـ41 للمنظمة، مما يتيح للناقل الوطني توسيع شبكة وجهاته للوصول إلى المزيد من الوجهات العالمية، كما تم توقيع مذكرة تفاهم مع جمهورية الدومينكان تتعلق برحلات الشحن الجوي بين البلدين وتسمح بالتشغيل بالحرية السابعة.

ولفت السيد عيسى بن عبدالله المالكي إلى أن سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات، والسيد محمد فالح الهاجري المكلف بتسيير أعمال الهيئة العامة للطيران المدني، عقدا على هامش فعاليات /إيكاو/، اجتماعات مكثفة مع وزراء ورؤساء الطيران المدني، كما قام أعضاء وفد دولة قطر المشاركين في اجتماعات ولجان الجمعية العمومية لـ/إيكاو/، بدور محوري للتعريف بقطاع الطيران المدني المتطور والعصري الذي عملت دولة قطر على بنائه خلال السنوات الماضية، وهو ما سيمكنها من استخدام خبراتها وتجاربها التي اكتسبتها للإسهام بشكل كبير في إدارة الطيران المدني الدولي بعد انتخابها في عضوية مجلس المنظمة.

وشدد المندوب الدائم لدولة قطر لدى /إيكاو/، في ختام مقابلته مع وكالة الأنباء القطرية /قنا/، على سعي دولة قطر، بصفتها أحد الأعضاء الـ36 المنتخبين في عضوية مجلس منظمة الطيران المدني الدولي /إيكاو/ عن الفئة الثالثة للأعوام الثلاثة المقبلة 2023 – 2025، لتكريس مواردها وخبراتها لخدمة المنظمة وبرامجها ومبادراتها ودعم جميع الدول الأعضاء، وعملها على تقديم مساهمة قيمة في إدارة الطيران المدني الدولي من قبل المجلس، وتبنيها نهجا استباقيا، مثلما ستعمل بشكل تعاوني مع أعضاء المجلس الآخرين لإيجاد حلول للتحديات المتنوعة التي تواجه الطيران المدني الدولي.

وقد ساهم الجناح التعريفي الذي استعرضته الهيئة العامة للطيران المدني في لفت الأنظار إلى الدور الحيوي الذي اضطلعت به دولة قطر في مجال صناعة الطيران المدني والإنجازات البارزة التي حققها الناقل الوطني ومطار حمد الدولي ومنظومة الطيران المدني ككل، مشيرا إلى أنه وفي ذات السياق تمت إقامة حفل استقبال تميز بالطابع العصري لمطار حمد الدولي أفلح في نقل تجربة السفر عبر المطار من خلال تصميم قاعة الحفل على شكل مبنى مغادرة المسافرين في مطار حمد الدولي.



Source link

اترك تعليقاً