المونديال تأكيد لريادة قطر – جريدة الوطن



تتواصل الجهود على جميع المستويات من أجل إخراج كأس العالم 2022 بصورة مبهرة، فالتوقعات تشير إلى أن قطر ستقدم أفضل نسخة في تاريخ المونديال على الإطلاق.. ولأن الأندية جزء من هذا الحدث العالمي الكبير، فقد فتح نادي قطر أبوابه لاستضافة العديد من الفعاليات والأحداث الهامة جداً المتعلقة بكأس العالم 2022.

وفي تصريحات لسعادة الشيخ سحيم بن عبدالعزيز آل ثاني نائب رئيس مجلس إدارة نادي قطر، أعرب عن سعادته بأن تكون قلعة الملك القطراوي جزءا من أهم حدث رياضي في تاريخ البلاد والمنطقة العربية والخليجية والشرق الأوسط، وكذلك العالم الإسلامي، مشدداً على ثقته الكاملة في قدرة قطر على تنظيم نسخة استثنائية بكل المقاييس، وإسعاد العالم بأكمله ببطولة من الطراز الرفيع.

الشيخ سحيم بن عبدالعزيز آل ثاني نائب رئيس مجلس إدارة نادي قطر قدم في بداية حديثه شكره وتقديره الكبيرين إلى صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وسمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وقال في تصريحات صحفية لمناسبة اقتراب انطلاق نهائيات كأس العالم فيفا قطر 2022: «أشكر قيادتنا الحكيمة على إتاحة الفرصة لجميع العرب ولنا كقطريين بشكل خاص بتنظيم ومتابعة أكبر حدث رياضي في العالم على أرضنا، والشكر موصول أيضاً إلى سمو الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني الممثل الشخصي لسمو الأمير ودوره الكبير في الوقوف خلف كل صغيرة وكبيرة بهدف إنجاح استضافة الدولة لهذا الحدث التاريخي الذي تشهده البلاد».

نسخة استثنائية

وعن نجاح البطولة في ظل الجهود الكبيرة التي تقوم بها قطر، وخروج إشادة واسعة من مختلف المسؤولين حول العالم، وعلى رأسهم جياني انفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم الذي قال إن مونديال قطر سيكون الأفضل في التاريخ، أكد الشيخ سحيم بن عبدالعزيز آل ثاني أن بطولة كأس العالم قطر 2022 بالفعل ستكون استثنائية بكل المقاييس.

وتطرق للحديث عن قيمة البطولة التي تتجاوز كونها حدثا رياضيا بل تعتبر إرثا كبيرا على جميع المستويات، حيث قال «كأس العالم في قطر ستكون رائعة ومميزة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، لما تمثله هذه الاستضافة الأولى من نوعها في المنطقة من معان إنسانية عميقة تجسد ريادة قطر في نشر السلام والتعايش والعمل الجماعي من خلال الرياضة».

رسالة للعالم

وتمتلك قطر خبرات كبيرة وواسعة في تنظيم الأحداث الرياضية المختلفة، بل تعد عاصمة الرياضة في العالم نظراً لكثرة البطولات التي تم تنظيمها على مدار السنوات الماضية وحققت نجاحات كبيرة على جميع المستويات، خاصة الجانب التنظيمي، وهو الأمر الذي أكد ريادة قطر وجاهزيتها الكاملة من أجل تنظيم كأس العام بشكل غير مسبوق، حيث اعتبر تلك الخبرات الكبيرة في تنظيم الأحداث الكبيرة بمثابة تأكيد على التميز القطري والنجاح الكبير الذي تحققه قطر، وقال «لا شك أن النجاحات التي سطرتها قطر عبر التاريخ متمثلة باستضافة كبرى الأحداث والمناسبات الرياضية وغير الرياضية هو بمثابة رسالة واضحة تعبر عن مدى شغف أبناء الشعب القطري في تحقيق الإنجازات واحدا تلو الآخر ولن يقف طموحنا عند هذا الحد بل ما يزال أمامنا الكثير في المستقبل وكلنا يد واحدة بهدف إنجاح رؤيتنا الاستراتيجية الطموحة والرامية إلى إنشاء جيل واع يؤمن بروح التسامح والمنافسة الرياضية النزيهة بعيداً عن كل أنواع التعصب والانحياز».

دور فعال لنادي قطر

وعن الدور الفعال لنادي قطر خلال تنظيم كأس العالم 2022، باعتباره أحد الأندية الوطنية التي تحمل لواء المسؤولية في المساهمة بإظهار الصورة الحضارية الرائعة لقطر، قال: «نعتز باختيار نادي قطر الرياضي نادي مركز حكام بطولة كأس العالم قطر 2022».

وأضاف: «نسعى دائما لتقديم كل التسهيلات اللازمة لإنجاح هذا الحدث الأكبر والأهم في العالم كما اعتدنا في كل المناسبات السابقة، ونستمر على هذا النهج التربوي المنضوي تحت لواء القيادة الحكيمة واستراتيجية الدولة عموما» في إشارة إلى أن إدارة نادي قطر حريصة على توفير كل مقومات وعوامل النجاح التي تساهم في تحقيق النجاح المنشود خلال المونديال، مؤكداً اعتزازه باختيار نادي قطر ليكون مركز حكام المونديال، وهو أمر سيبقى في تاريخ النادي ووجدانه، وسيكون إرثا يعزز تطلع النادي نحو المستقبل في ظل المكاسب العديدة التي سيتم تحقيقها من خلال الخبرات المتراكمة لاستضافة عناصر هامة للغاية في مونديال قطر وهم الحكام.

تاريخ جديد للعنابي

وتطرق الشيخ سحيم بن عبدالعزيز آل ثاني للتأكيد على ثقته في قدرة منتخبنا العنابي على تقديم صورة طيبة خلال المونديال بالرغم أنها المشاركة الأولى لمنتخبنا في البطولة، لكن إقامة المونديال في الدوحة سيكون له أثر إيجابي على عناصر المنتخب الوطني، وكذلك الجمهور سيكون له دور بالتأكيد، لذا أكد أنه يتمنى أن يحالف العنابي التوفيق في مهمته المونديالية، وقال: «أتمنى التوفيق لمنتخبنا الوطني في مشواره المونديالي الأول الذي يسطره في تاريخ الكرة القطرية، ولجميع المنتخبات العربية المشاركة في البطولة» في إشارة إلى أن مونديال قطر هو مونديال لكل العرب، ويأمل الجميع أن يكون التوفيق حليف منتخباتنا العربية.

الجدير بالذكر أن منتخبنا العنابي يلعب في المجموعة الأولى التي تضم منتخبات قوية، حيث سيلتقي مع المنتخب الإكوادوري في المباراة الافتتاحية الأحد المقبل على استاد البيت، وهي مباراة في غاية الأهمية بدون شك للعنابي، ويعتبرها البعض مفتاح التقدم للأمام في المونديال، في حين ستكون المواجهة الثانية صعبة أمام المنتخب السنغالي بطل إفريقيا، في الوقت الذي ستشكل المواجهة الثالثة والأخيرة تحدياً بالنسبة للعنابي في دور المجموعات لأنها أمام منتخب هولندا الذي يمتلك نجوما عالمية كبيرة يتألقون في الدوريات الأوروبية ويرشحهم البعض للفوز باللقب المونديالي، لذا كانت أمنيات نائب رئيس نادي قطر أن يكون التوفيق حليف العنابي في مشواره بكأس العالم.



Source link

اترك تعليقاً