«المونديال» صفحة فخر في تاريخنا



تعيش قطر في هذه الأيام الجميلة على وقع المونديال، وتدون بأحرف من ذهب سطور مشرقة في تاريخها المُشّرف، عبر تنظيم كأس العالم 2022 لأول مرة في الشرق الأوسط والمنطقة العربية والخليجية، فلا صوت يعلو على صوت المونديال، ولا حديث إلا عن الإبهار الذي تقدمه قطر للعالم.

النجاح الذي تحققه قطر لم يأتي من فراغ، لكنه نتيجة عمل وجهد وتخطيط، وستكون على الوعد في تقديم صورة مشرفة خلال الحدث المونديالي الكبير.

الوطن الرياضي تحدث مع السيد عادل علي بن علي رجل الأعمال المعروف، وصاحب الخبرة الرياضية التي أكتسبها عبر مناصب عديدة تقلدها على مدار مسيرته الرياضية، حيث قدم رؤية خاصة عن استضافة كأس العالم 2022، ووصفه بالحدث الكروي الأكبر على كوكب الأرض، وشدد على أهمية تضافر كل الجهود لتقديم صورة مشرفة لقطر والمساهمة في تحقيق أقصى درجات النجاح خلال المونديال، وخلال هذه السطور نسلط الضوء على أبرز ما تم تناوله خلال اللقاء.

{ بداية.. كيف ترى التحضيرات لاستضافة كأس العالم مع تبقي أيام معدودة على بدء البطولة الأكبر عالمياً؟

– التحضيرات جرت بأفضل صورة ممكنة، ولم تبق سوى أيام وتفتح بلدنا الحبيبة قلبها وملاعبها وفنادقها وكل منشآتها لاستضافة الحدث الكروي الأبرز في هذا الكوكب والجميع يتوقع نجاح مبهر للمونديال الأول في المنطقة والشرق الأوسط بعد الجهد والعمل الكبير الذي تم على مدار السنوات الماضية منذ الفوز بشرف استضافة المونديال.

{ ماهى أبرز المكاسب التي حققتها قطر من خلال استضافة كأس العالم؟

– المكاسب عديدة وكبيرة، لكن أهمها أننا أثبتنا للعالم كله تحت مظلة قيادتنا الحكيمة، أن البلدان تُقاس بحجم تأثيرها، وليس بحسب مساحتها الجغرافية، لقد أكدنا للعالم بأكمله أننا بلد رائد ولاعب مؤثر في الساحتين الدولية والإقليمية، سياسياً، واقتصادياً، وثقافياً، ورياضياً.

{ لقد بذلت قطر جهد كبير على جميع المستويات من أجل تحقيق هذا النجاح، كيف وصلت قطر إلى هذه المكانة المتميزة والرائدة عالمياً؟

– هذه المكانة المرموقة التي يحتلها بلدنا اليوم لم تكن نتيجة نهائية، وإنما طريق مشيناه خطوة خطوة بالتخطيط المتقن، والعمل الدؤوب، والإخلاص المتناهي، وهذا يتطلبُ منا مزيداً من السعي، للحفاظ على هذه المكانة، بل وتطويرها، في ظل الدعم المتواصل من قيادتنا الرشيدة، ومواصلة السعي نحو الأفضل من المواطنين، والمقيمين، وكل من يعيش على هذه الأرض الطيبة.

{ ما هي توقعاتك تجاه نجاح البطولة على المستوى التنظيمي والفني على كل المستويات؟

– الجميع يتوقع بطولة استثنائية مميزة على جميع المستويات، فالمؤشرات كلها تؤكد أننا أمام البطولة الأفضل على مر التاريخ، ويؤكد ذلك تصريحات رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم وكل من تابع وشاهد هذا المستوى المميز سواء في الملاعب أو المنشآت أو البنية التحتية أو باقي النواحي التنظيمية، ونتمنى مشاهدة مستوى كروي رائع في المباريات يعزز هذا النجاح الكبير على المستوى التنظيمي.

{ قطر تواصل كتابة التاريخ، وكأس العالم 2022 يقام لأول مرة في الشرق الأوسط والمنطقة العربية والخليجية والعالم الإسلامي، ماهى النصائح التي تود تقديمها للمساهمة في تعزيز النجاح القطري للحدث الكبير؟

– نحن نشهدُ عرساً كروياً نستضيف فيه 31 دولة، ويتابعنا بقية العالم، وعندما يجتمع هذا العدد الكبير من الدول ويتابعنا باقي العالم، فبدون شك نحن أمام ثقافات مختلفة، أعراق متنوعة، مذاهب شتى، وديانات متعددة، وهذا التنوع يقتضي منا كشعب مستضيف لحدث عالمي، أن نفهم أدبيات استضافته.

{ هل هناك رسالة تود إرسالها للجماهير في قطر سواء أكانوا مواطنين أو مقيمين فيما يتعلق بحسن الضيافة وتعزيز صورة قطر المشرفة؟

– نعم، نحن نفخر بديننا، ووطننا، وقيمنا، وعاداتنا وتقاليدنا، ولكن علينا أن نفهم أن احترامنا لعادات الآخرين، وقيمهم، وثقافتهم يُعتبر من واجبات الضيافة ومن حق الضيوف على صاحب البيت، وسترى اختلافاً لم تتعود عليه، وسلوكيات لن تقتنع بها، ولكن تذكر أن الآخرين يستضيفوننا أيضاً باختلافنا الذي لم يتعودوا عليه، وسلوكياتنا التي لا يقتنعون بها، وتقبل الاختلاف ثقافة، وبدون شك من حقك أن تُربي أولادك على مبادئ دينك وقيمك بل هذا واجبك، ولكن ليس من حقك تربية الآخرين، خصوصاً أن الآخرين ضيوف، ومن المؤكد أن حفظ الأمن مهمة رجال الأمن، والتدخل حيث يجب أن يكون وفق ما تراه الجهات المختصة لا وفق ما تراه أنت، فلا تُحاول تغيير ما لا يعجبك بيدك.

{ ماذا يمثلك لقطر تنظيم بطولة كبيرة بحجم كأس العالم 2022؟

– يمثل الكثير والكثير بالنسبة لنا جميعا، هذا الحدث الكروي المهم، هو صفحة من صفحات الفخر، ويجب علينا جميعا أن تذكر أننا نكتب التاريخ لبلدنا الذي نفخر بدوره على مستوى العالم.

{ ما هي رسالتك الأخيرة للجماهير ولكل من سيحضر ويتابع ويكون جزء من المونديال؟

– أقول لكل واحد منهم شجّع منتخبكَ، وقِف بجانب لاعبيك، ولكن تذكر أنها في النهاية لعبة، وأن مجرد نجاحنا في تنظيم هذه البطولة يُعادل الفوز بكأس العالم، فكن جندياً في مجالك.

{ منتخبنا العنابي أمام مهمة صعبة في أول مشاركة في كأس العالم، ما هي توقعاتك تجاه العنابي وهل تتوقع أن يعبر الدور الثاني رغم قوة المجموعة الأولى؟

– العنابي سيكون على قدر المسؤولية ونتمنى له التوفيق في الظهور بصورة جيدة تعكس تطور الكرة القطرية، ونتمنى له التوفيق والنجاح في المهمة رغم صعوبتها أمام منتخبات عالمية كمنتخب هولندا الذي يضم نجوم كبار نشاهدهم يتألقون في الدوريات الأوروبية المختلفة، وكذلك منتخب السنغال بطل قارة أفريقيا، والذي يضم أيضا نجوم عالميين مثل ساديو ماني ثاني أفضل لاعب في العالم، وستكون البداية أمام منتخب الإكوادور مهمة وأعتقد أن منتخبنا قادر على تقديم صورة طيبة في أول مشاركة مونديالية، وأتمنى له النجاح ونحن بشكل عام نفخر بتنظيم المونديال وسعادتنا بأن الحدث الكروي على أرضنا، وتواجد العنابي في حد ذاته أمر يسعدنا كثيراً.

{ من تتوقع أن يحصد اللقب المونديالي، ومن تتوقع أن يكون الحصان الأسود للبطولة؟

– المنافسة في كأس العالم لها ظروف مختلفة وخصوصية كبيرة، وعادة المنتخبات الكبيرة هي التي تكمل طريقها نحو الأدوار النهائية لأنها تمتلك شخصية البطل، في وقت نجد بعض المنتخبات التي تمتلك قدرات لكن لا تمتلك شخصية البطل مثل بلجيكا على سبيل المثال، وأتوقع بشكل عام أن تكون المنافسة قوية وأتوقع أن يكون للمنتخب الأرجنتيني حضور قوي في هذه البطولة ولا أخفي تعاطفي مع ميسي ليختتم مسيرته بشكل جيد.

{ شاهدنا بعض الهجمات غير المبررة على قطر في الفترة الأخيرة، ما السبب في تجدد تلك الهجمات قبل انطلاق المونديال؟- لقد اعتدنا منذ 12 سنة على مثل هذه الهجمات الممنهجة ذات الدوافع الغريبة الغير مبررة، والبعيدة عن الشأن الرياضي، لكن يكفينا أن يرد الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» ويؤكد أن قطر أوفت بوعودها وستقدم نسخة استثنائية في ظل الجاهزية الكاملة للحدث الكبير، أما هؤلاء المشككين ومن يرغبون في إلقاء حجر بالمياه الراكدة لن يؤثروا على مسيرة تقدمنا، ولن يحبطوا من عزيمتنا نحو مواصلة التقدم للأمام وإنجاز خططنا وتحقيق أهدافنا المنشودة.



Source link

اترك تعليقاً