حريق كنيسة ابو سيفين: غضب مصري من “إهمال” وجدل حول “قانون بناء الكنائس” وتغريدة لساوريس


حريق كنيسة أبو سيفين

صدر الصورة، Reuters

خيم حزن ممزوج بالأسى والغضب في مصر بعد وفاة 41 شخصا بينهم أطفال، في حريق نشب بكنيسة الشهيد مرقوريوس أبو سيفين، صباح الأحد 14 آب/ أغسطس الجاري. ولا يزال الحادث المأساوي يشغل اهتمام المصريين عبر منصات التواصل الاجتماعي، إذ تصدرت وسوم #حريق_إمبابة و #كنيسة_المنيرة قوائم المواضيع الأكثر تداولا.

قصص مأساوية

وبحسب بيان وزارة الصحة المصرية، فإن الحريق نتج عن ماس كهربائي أدى إلى انبعاث كمية كثيفة من الدخان ما تسبب في تدافع المصلين الذين كانوا بالكنيسة أثناء محاولاتهم الخروج منها.

ومن بين القصص المأساوية التي تداولها مغردون حول الحادث، وفاة جدة وثلاثة من أحفادها لم تتجاوز أعمارهم العقد الواحد.

ومن كنيسة العذراء، حيث جرى تأبين الضحايا، نقلت مقاطع فيديو صرخات أمهات مكلومات، وتظهر إحداهن في حالة صدمة وهي “تناجي العذراء وتلومها بعد أن فقدت أطفالها الثلاثة نتيجة الحريق”.



المصدر

اترك تعليقاً