دولة قطر تشارك في مؤتمر القمة العالمي للصحة في برلين



برلين /قنا/ تشارك دولة قطر في مؤتمر القمة العالمي للصحة لعام 2022 المنعقد في العاصمة الألمانية برلين، بوفد تترأسه سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري وزير الصحة العامة.

ويناقش المؤتمر العديد من الموضوعات الهامة، من بينها الاستثمار في الصحة والرفاه، وتغير المناخ وصحة الكوكب، وهيكل التأهب والاستجابة للجوائح، والتحول الرقمي من أجل الصحة، والنظم الغذائية والصحية، وقدرة النظم الصحية على الصمود والإنصاف، والصحة العالمية من أجل السلام.

وقد شاركت سعادة وزير الصحة العامة وسعادة الشيخ عبدالله بن محمد بن سعود آل ثاني سفير دولة قطر لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية، في جلسة افتتاح المؤتمر، حيث أكدت، في كلمة لها في جلسة الرياضة والصحة، أنه يتم العمل على إرساء إرث يجعل من بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 نموذجا يحتذي لضمان أن تكون الأحداث الرياضية الضخمة في المستقبل صحية وآمنة، لافتة إلى الاتفاقية التي وقعتها وزارة الصحة العامة واللجنة العليا للمشاريع والإرث، ومنظمة الصحة العالمية، والاتحاد الدولي لكرة القدم /فيفا/ في شهر أكتوبر من العام 2021 وذلك لتعزيز الصحة في بطولة كأس العالم، ولضمان الأمن الصحي خلال البطولة، واستثمار الفرصة لتعزيز الصحة أثناء وبعد المباريات.

وأوضحت سعادتها تركيز الاتفاقية على دعم الأفراد في ممارسة أساليب حياة صحية، من خلال اتباع نظام غذائي صحي ونشاط بدني، والحد من عوامل الخطر على الصحة، معتبرة أن بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 الصحية ترجمة ملموسة للاستراتيجية الوطنية للصحة (2018 – 2022) المنبثقة من رؤية قطر الوطنية 2030 التي تعمل لأجل سكان أصحاء.

كما أشارت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري، إلى أن دولة قطر احتفلت مؤخرا بأنها أول دولة في المنطقة تحصل جميع بلدياتها على اعتماد المدن الصحية من قبل منظمة الصحة العالمية، مما يعني أن سكان دولة قطر وزوار البلاد من مشجعي منتخباتهم في كأس العالم سيمكنهم من الاستمتاع بالمساحات الخضراء الواسعة والمسارات المهيئة للمشي والكثير من الخيارات الصحية في جميع أنحاء قطر، مضيفة أن وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية، أطلقتا بالتعاون مع مؤسسة قطر، سلسلة من مقاعد الصداقة من أجل تعزيز الوعي بالصحة النفسية، حيث سيتم تشجيع السكان والزوار على اللقاء معا وسؤال بعضهم البعض “عساك بخير؟” واغتنام هذه الفرصة للدخول في الحوار والنشاط البدني، حيث سيتم توزيع 32 مقعدا من هذه المقاعد، بواقع مقعد واحد لكل بلد مشارك، في جميع أنحاء الدولة.

وقد شارك في جلسة الرياضة والصحة سعادة السيد تيدروس أدهانوم غيبرييسوس المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، وعدد من الرياضيين السابقين، حيث تم إلقاء الضوء على الترابط بين الرياضة والصحة، وتأثير الرياضة على نمط الحياة الصحي والصحة النفسية والتنمية المجتمعية، والكيفية التي يتم من خلالها تعزيز الصحة والأمن الصحي والدعم بحيث يكونون من أهم المكونات الرئيسة للمبادرات والفعاليات الرياضية والصحية، كما يتضح من خلال بطولة كأس العالم الصحية FIFA قطر 2022، إضافة إلى عرض تجارب الرياضيين المشهورين على مستوى العالم والرياضيين من ذوي الاحتياجات الخاصة وتأثير الرياضة على حياتهم، وتهيئة المشهد للاحتفاء بيوم التغطية الصحية الشاملة في ديسمبر والأحداث الرياضية الكبرى التي سيتم تنظيمها مستقبليا.

يذكر أن الجمعية العامة للأمم المتحدة رحبت في شهر أبريل الماضي ببطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 كأول حدث من نوعه يقام في الشرق الأوسط، وشجعت الجهات المعنية على بذل كل جهد ممكن لضمان أن البطولة ستترك إرثا دائما من أجل السلام والتطور في المنطقة.

وأعربت الجمعية عن دعمها لإطلاق “بطولة كأس عالم صحية 2022 – خلق إرث للرياضة والصحة”، وهو تعاون ممتد لعدة سنوات بين الاتحاد الدولي لكرة القدم ومنظمة الصحة العالمية ودولة قطر، والتي تهدف إلى جعل كأس العالم في دولة قطر منارة لتعزيز الحياة الصحية والصحة البدنية، والعقلية، والرفاه النفسي، والاجتماعي.

يشار إلى أن مؤتمر القمة العالمي للصحة هو المنتدى الاستراتيجي الدولي للصحة العالمية، الذي يعقد سنويا في برلين. ويعتبر أول قمة تنظم بالشراكة مع منظمة الصحة العالمية ويهيئ لبيئة مثالية لإقامة شراكات جديدة وتوسيع شبكات الصحة العالمية، ويعمل على تحفيز الحلول المبتكرة للتحديات الصحية، ويعزز الصحة العالمية كقضية سياسية رئيسية، كما يعزز النقاش الدائر حول الصحة العالمية بروح أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.



Source link

اترك تعليقاً