رحلة إلى العمل وسط الحرب: الانتقال بين سوريا ولبنان


  • بروك اندرسون
  • كاتبة صحفية

إذا كنت تعتقد أن الرحلة التي تقطعها إلى العمل يوميا غير مريحة، فلك أن تتخيل عبور حدود في حالة حرب لتصل إلى مكان عملك، حيث نقاط التفتيش المسلحة، وأصوات إطلاق النار من حين لآخر، وطوابير اللاجئين الذين يغادرون بلادهم سيراً على الأقدام.

ذلك هو حال رجال أعمال سوريين من أمثال جهاد عوض.

جهاد رجل أعمال سوري اضطر لنقل تجارته إلى لبنان في أوائل عام 2012 بعد أن بدأت الإضطرابات في سوريا، لكنه صمم على مواصلة عمله التجاري في وطنه حتى لو كان الثمن هو تحمل رحلة بالغة المشقة لمتابعة سير العمل والاطمئنان على عشرات الموظفين العاملين لديه.

ولكي يقلل من المتاعب على الحدود، يتحرك جهاد في الصباح الباكر كل يوم اثنين من بيروت إلى دمشق بالسيارة، ليمكث يومين فقط ثم يعود.



Source link

اترك تعليقاً