“صندوق التنمية” و”تركواز ماونتن” يوقعان اتفاقية لدعم النساجات الأفغانيات



الدوحة/قنا/ وقع صندوق قطر للتنمية اتفاقية مع منظمة /تركواز ماونتن/، بهدف فتح آفاق جديدة من الشراكات العالمية، لتحسين سبل العيش في مناطق النزاعات، لا سيما النساء.

وتأتي الاتفاقية، تحت مظلة مبادرة /النساء في مناطق النزاع/، وكجزء من برنامج الاستجابة والمرونة والمشاركة العالمية، للتخفيف من حدة الفقر في الأزمات الإنسانية، وذلك من خلال الدعم المباشر لسبل العيش للنساجات بأفغانستان.

وتهدف الاتفاقية إلى تقديم مقترح برنامج تجريبي لمدة عام واحد، سعيا للتخفيف من الفقر، في أي أزمة إنسانية، من خلال تقديم دعم مباشر لـ 3 آلاف و261 مستفيدة من دعم سبل العيش للنساجات، ولنحو 9 آلاف و783 آخرين، بشكل غير مباشر، ومن خلال أسرهن.

وتوفر الاتفاقية سبل عيش جديدة، وتقلل من حدة الفقر، وتحسن وصول المرأة الأفغانية للمقومات الأساسية والمستدامة، من خلال تعزيز روابط قطاع السجاد الأفغاني بالسوق الدولية.

ويهدف برنامج الاستجابة إلى تغيير حياة آلاف العائلات الأفغانية، وإبراز إمكانات البلد، لاسيما بهذه الفترة، التي تشتد فيها الحاجة لدعم سبل العيش، إضافة لدعم نمو قطاع صنع السجاد الأفغاني.

وقال السيد سلطان العسيري، نائب المدير العام للمشاريع في الصندوق: “لمن دواعي سرورنا في صندوق قطر للتنمية أن نبذل جهودا مشتركة مع /تركواز ماونتن/ لتلبية الاحتياجات الأساسية للمرأة الأفغانية، من خلال بناء المرونة في قطاع السجاد الأفغاني وتعزيز روابطه بالسوق الدولية”.

وأضاف: نحن على ثقة من أن تعاوننا سيغير حياة الآلاف من العائلات الأفغانية، لا سيما النساء، وسيركز على الإمكانات المحتملة لما يمكن القيام به، ونتطلع لتنفيذ ناجح للبرنامج بأفضل الطرق، للاستفادة من هذه الشراكة، وتسريع الجهود لإيجاد حياة أفضل لهن.

من جانبها، قالت السيدة شوشانا ستيوارت، رئيسة /تركواز ماونتن/: “ستدعم شراكتنا مع الصندوق آلاف النساجات الأفغانيات وعائلاتهن، وتتيح إمكانية التعرف على ما يمكن القيام به في أفغانستان”.

ويسلط دعم هذه البرامج الضوء على جهود الصندوق في توفير دخل مستدام لسبل عيش الحرفيين بأفغانستان، ومساهمته في مستقبل هذه الحرفة. وتواكب الاتفاقية مساعي الصندوق لمنح الأمل، وتعزيز السلام والعدالة، من خلال التنمية المستدامة والشاملة.



Source link

اترك تعليقاً