قادرون على التتويج باللقب – جريدة الوطن



أبدى المدافع الدولي المغربي، بدر بانون، فخره بالإنجاز التاريخي الذي حققه برفقة فريق بلاده ببلوغ الدور نصف النهائي لبطولة كأس العالم، فيفا قطر 2022

، بعد الانتصار على البرتغال في ربع النهائي بهدف دون مقابل، وضرب موعد أمام المنتخب الفرنسي حامل لقب المونديال، يوم الأربعاء المقبل على استاد البيت، بحثا عن إنجاز تاريخي جديد، وبلوغ تاريخي لأول فريق عربي وأفريقي إلى النهائي.

بدر بانون كان أحد العناصر التي قرر المدير الفني وليد الركراكي الاعتماد عليها في مباراتي إسبانيا والبرتغال في مواجهتي الدورين ثمن وربع النهائي، وقدم مستويات ممتازة، خاصة في مواجهة الفريق البرتغالي ونجمه كريستيانو رونالدو.

حيث كانت مهمة بدر بانون هي إيقاف الدون وتعطيله عن هز شباك ياسين بونو، ونجح مدافع نادي قطر، والذي يلعب في دوري نجوم قطر، في إيقاف الأسطورة رونالدو ومنعه من التسجيل، وبالتالي الخسارة والخروج أمام المغرب من ربع نهائي كأس العالم، وضياع حلم كريستيانو في الفوز بالكأس الذهبية قبل اعتزاله كرة القدم.

«الوطن الرياضي» التقت مع النجم بدر بانون، مدافع أسود الأطلسي، وكشف عن طريقة إيقاف نجم كبير بحجم رونالدو، وتعليمات وليد الركراكي وطموحات المنتخب المغربي في البطولة، في الحوار التالي:

{ بداية.. كيف تمكنت من إيقاف رونالدو؟

– الأمر لا يتلخص في رونالدو مطلقا، في كرة القدم لا يمكن التركيز على لاعب واحد وترك بقية لاعبي المنافس يتحركون بحرية داخل الملعب، ونحن لعبنا من اللحظة الأولى على هدف الفوز أمام البرتغال وضمان التأهل لنصف النهائي، واللاعبون قدموا ملحمة تاريخية في مواجهة الفريق البرتغالي الذي كان يرشحه الكثير للفوز بلقب كأس العالم، ولا يمكن القول إن لاعبا واحدا في تشكيل المغرب له الفضل في الفوز، لأننا في النهاية مجموعة نكمل بعضنا البعض، ونلعب بكل قوة، ولدينا هدف واحد وهو إسعاد الشعب المغربي، ومواصلة المسيرة التاريخية في المونديال.

*هل توقعتكم الوصول للمربع الذهبي؟

– للأمانة، نحن لدينا عزيمة وإصرار وثقة كبيرة في أنفسنا، وحلمنا يوما أن نكون بين الأربعة الكبار في العالم، والآن الحلم أصبح وتحول إلى حقيقة، وصرنا أحد أضلاع المربع الذهبي في كأس العالم، وبرفقة أكبر المنتخبات العالمية، وهذا إنجاز كبير وشرف لكل من هو مغربي وعربي، وسنظل نفتخر بما قدمناه في هذه النسخة من المونديال طوال حياتنا، وعائلاتنا كذلك ستظل فخورة بأننا كتبنا تاريخا جديدا لكرة القدم العربية والمغربية وكذلك الأفريقية، ونعتقد أن شعبنا فخور هو الآخر بنا.

{ كنتم تتوقعون أن يصل المغرب إلى هذا المكان؟

– في بداية البطولة للأمانة كان هناك الكثير من الناس يرشحون المنتخب المغربي لأن يكون الفريق صاحب المفاجأة والإنجاز في هذه النسخة، على الرغم من وجودنا في مجموعة صعبة بوجود كرواتيا وبلجيكا وكندا، ولم نخيب ظنهم وكنا على قدر الثقة التي وضعوها فينا، ويجب أن نشكر كل الشعب العربي على الدعم الذي يقدمونه لمنتخبنا في كل مكان، وفرحتهم بما نحققه هنا على أرض قطر، ومنذ اليوم الأول في البطولة، ويجب أن نشكر كل الأفارقة في القارة السمراء على دعمهم لمنتخبنا وسعادتهم بانتصاراتنا، وفريقنا أثبت للعالم كله أن كرة القدم العربية والأفريقية جديرة بالاحترام، وجديرة بأن تكون متواجدة بين الكبار في نصف نهائي كأس العالم، ولم لا تواصل المشوار حتى تلامس الكأس الذهبية، وفي طريقنا إلى هذا المكان، تغلبنا على منتخبات كبيرة ومرشحة للفوز باللقب، بلجيكا وإسبانيا والبرتغال، والجيل الحالي من اللاعبين هو الجيل الذهبي والتاريخي بالنسبة للشعب المغربي، ولن ينسوا أبدا ما قدموه في كأس العالم.

{ هل منتخب المغرب قادر على الفوز بكأس العالم؟

– ولم لا نفوز بكأس العالم، نحن الآن متواجدون في المربع الذهبي للمونديال، وهناك من لم يكن يثق في أننا سنصل إلى هذا المكان، وأمامنا خطوتان فقط حتى نصل إلى الحلم والتتويج بالمونديال على أرض قطر، ولم لا وعلينا أن نبذل مزيدا من الجهد خلال الفترة المقبلة وأن يكون تركيزنا مضاعفا في آخر مباراتين، ومنتخبنا قادر على أن يلامس الكأس الذهبية يوم 18 ديسمبر الجاري على استاد لوسيل.

{وما كانت تعليمات الركراكي لك قبل المشاركة؟

– لا توجد تعليمات معينة، ولكن الميزة التي يمتلكها المنتخب المغربي تجعله يتفوق على منتخب آخر، هي أن المجموعة بالكامل جاهزة للعب في أي وقت، وكل لاعب لديه الثقة في المشاركة وتقديم أفضل ما لديه، وكلنا شاهدنا غياب نصير مزراوي ونايف أكرد عن لقاء البرتغال للإصابة، وشارك بدلا منهما عناصر أخرى قدموا مباراة عظيمة وتاريخية في مواجهة الفريق البرتغالي القوي، وهذا ما يدل على أن المنتخب يمتلك 26 لاعبا جميعهم على قدر المسؤولية ويحملون أحلام مئات الملايين من العرب والمغاربة، وأهدي الفوز لأخي وزميلي نايف أكرد، وأتمنى له الشفاء العاجل والعودة سريعا لدعم المنتخب.

{هل كنت تفضل مواجهة إنجلترا على فرنسا؟

– نحن منتخب المغرب، ولا نهتم بالمنافس، نهتم فقط بأنفسنا وجاهزيتنا لمواجهة أي فريق، ولدينا ثقة كبيرة على أننا سنعبر أي منتخب، وسنصل إلى هدفنا، وواجهنا في مشوارنا أهم وأكبر منتخبات العالم ولم نستقبل سوى هدف وحيد خلال مشوارنا حتى الآن، وجاهزون لفرنسا وقادرون على العبور للنهائي.

{ ولمن تهدي هذا الإنجاز؟

– بالطبع أهديه إلى شعبنا وجمهورنا المغربي الذي كان هو الحافز والذي ساعدنا على تجاوز كل الصعوبات والانتصارات المتتالية التي تحققت على أكبر منتخبات العالم، وكان سندا لنا في كثير من الأوقات التي كنا نفقد فيها السيطرة على الكرة، كان لا يتوقف لحظة عن الدعم والتشجيع والمساندة، وأهدي هذا الإنجاز لجلالة الملك محمد السادس، الرياضي الأول في بلاد المغرب، ونتمنى أن نوفق مرة أخرى أمام فرنسا ونحقق الفوز ونصل إلى النهائي.

{ هل جاءكم اتصال من الملك؟

– الملك محمد السادس دائما في اتصالات مع المنتخب للاطمئنان على الفريق وتجهيزاته للمباريات، والفضل فيما وصل إليه الفريق من إنجاز غير مسبوق في كأس العالم، يرجع إلى الملك ودعمه المستمر للاعبين والجهاز الفني، وكذلك الفضل للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، والتي وفرت كل الظروف للفريق حتى يحقق الإنجاز في المونديال، ويكفي أنها ساعدت عائلاتنا على أن تكون إلى جانبنا هنا في قطر، وهو ما كان حافزا إيجابيا لي ولجميع اللاعبين من أجل تقديم أفضل ما لديهم داخل الملعب، لإسعاد عائلاتهم التي تشاهدهم في الملاعب، وكذلك الشعب المغربي العظيم الذي يكون سعيدا بأي إنجاز يحققه الفريق في كأس العالم.



Source link

اترك تعليقاً