قــطــــــــــر.. فخر آسيا – جريدة الوطن



خاض مهدي مهديفيكيا مسيرته مع نادي برسبوليس في موسم 1995–96 في المرة الأولى واستمر معه طيلة ثلاثة مواسم سجل خلالها 21 هدفًا، ثم انتقل إلى نادي بوخوم في موسم 1998–1999 لمدة موسم واحد، حيث شارك في 12 مباراة سجل خلالها 3 أهداف، لينتقل بعدها إلى نادي هامبورغ في موسم 1999–2000ليلعب معه ثمانية مواسم، مشاركًا في 211 مباراة سجل خلالها 26 هدفًا، وبعدها انتقل إلى نادي آينتراخت فرانكفورت في موسم 2007–2008 ولمدة موسمين، مشاركًا في 32 مباراة.

ويمتلك مهديفيكيا تاريخا كبيرا مع منتخب بلاده وشارك معهم في مونديال فرنسا 1996 وكذلك إيطاليا 2006، كما نجح في الحصول على لقب أفضل لاعب آسيوي عام 2003، الوطن الرياضي التقت معه في حوار من القلب للحديث عن التنظيم ومشاركة الفرق العربية والآسيوية وتقييمه لتجربة منتخب إيران في المونديال، فكان لنا الحوار التالي:

{ بداية حدثنا عن رأيك في تنظيم قطر لكأس العالم ؟

– لقد قدمت قطر واحدة من أفضل نسخ المونديال عبر التاريخ، ما حدث هنا لم يحدث في نسخة سابقة من كأس العالم، اقترب المونديال على النهاية، ولا يزال هنا توافد كبير على الدولة من أجل الاستمتاع بالمونديال، بكل ما فيه سواء فعاليات وأجواء، أو مستويات فنية تقدمها المنتخبات المشاركة في هذه البطولة، أعتقد أن الكل هنا سعيد بهذه النسخة من كأس العالم، تنظيم قطر لكأس العالم يعد مفخرة حقيقية للكرة الآسيوية التي بدورها سجلت حضورا بارزا في هذه النسخة.

{ هل توقعت خروج البطولة بهذا الشكل ؟

– بالطبع توقعت ذلك، أعلم وألمس مدى المجهود الكبير الذي قدمته قطر من أجل خروج البطولة بهذا الشكل الذي يليق بها، ويليق بالحدث العالمي، الموجود لأول مرة على أرض عربية، فلقد كان تحديا كبيرا، وفي النهاية فازت قطر بالتحدي، وأبهرت العالم، من خلال تنظيم كأس عالم استثنائي الكل يشيد به من كافة البلدان.

{ برأيك ما سبب نجاح التنظيم ؟

– قطر على مدار السنوات الماضية عملت بشكل علمي واحترافي من أجل نجاح المونديال، وأعدت كافة الترتيبات ولم تترك شيئا للظروف، فكل شيء كان مدروسا وعلى أعلى مستوى، النجاح هو نتاج جهد وعمل على مدار سنوات طويلة، هناك تسهيلات كبيرة للجماهير، الجمهور مستمتع بالأجواء والمباريات، الطقس هنا ممتاز جدا، الملاعب على أعلى مستوى، أفضل بيئة للاعب كرة القدم توفرت هنا في قطر، لذلك فالمستوى الفني للبطولة خرج أكثر من رائع، وشهد العديد من المفاجآت القوية التي لن ينساها أي مشجع.

{ وبرأيك ما هي أكبر المفاجآت في البطولة ؟

– فوز منتخب السعودية على المنتخب الأرجنتيني هو أكبر المفاجآت من وجهة نظري، وستبقى هذه المباراة تاريخا لن ينساه الجمهور السعودي أو العربي، كما أن وصول المنتخب المغربي إلى هذا الدور من المونديال، ولعب مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع في كأس العالم، يٌعد إنجازا كبيرا للكرة العربية والأفريقية بكل المقاييس.

{ وهل تتوقع حصول المغرب على المركز الثالث وحصد الميدالية البرونزية ؟

– المنتخب المغربي يمتلك لاعبين كبارا أثبتوا أنهم على قدر المسؤولية، وأثبتوا جدراتهم في اللعب لأكبر الأندية الأوربية والعالمية، مثل ياسين بونو وحكيم زياش وأشرف حكيمي وسفيان بوفال وأوناحي ونصير مزراوي وغيرهم من النجوم الذين تألقوا وأبدعوا وأجادوا في تلك البطولة، وأعتقد أنهم بنفس الروح والتركيز والعزيمة قادرون على الفوز على كرواتيا وحصد المركز الثالث في المونديال، في ظل الدعم الكبير الذي يحصلون عليه من الجاليات العربية الموجودة هنا في قطر، وهذا يشكل قوة للفريق على أرض الميدان، في ظل وجود دعم جماهيري لا محدود من الجمهور المغربي نفسه.

{ دعنا ننتقل للحديث عن مشاركة المنتخب الإيراني في كأس العالم ما هو تقييمك لها ؟

– بالنسبة لمشاركة المنتخب الإيراني أعتقد أنها جيدة بالنظر إلى المجموعة الصعبة التي وقع فيها والتي ضمت منتخبات إنجلترا والولايات المتحدة وويلز، إلا أن لاعبي منتخب إيران قدموا أداء جيدا، وأبلوا بلاء حسنا لكن لم يحالفهم الحظ والتوفيق في تحقيق النتائج المرجوة، وأتمنى مشاركة بشكل مختلف في المونديال القادم، لأنني أرى أن المنتخب يضم مجموعة مميزة من اللاعبين.

{ ومن تتوقع أن يفوز بكأس العالم ؟

– أعتقد أن المنتخب الأرجنتيني لديه حظوظ قوية في الفوز باللقب هذه المرة، فهو يمتلك أفضل لاعب بالبطولة وهو ليونيل ميسي، الذي يقدم واحدة من أفضل بطولاته، وساهم بشكل كبير في ترجيح كفة بلاده في العديد من اللقاءات الصعبة، مباراة النهائي بين الأرجنتين وفرنسا سوف تكون صعبة على الطرفين، ولكن أتوقع أن يتوج المنتخب اللاتيني باللقب.

{ لماذا ميسي أفضل لاعب في البطولة من وجهة نظرك ؟

– تأثيره على أداء منتخب بلاده كبير جدا، ويقدم أداء مبهرا منذ البداية، ودائما ما يصنع الفارق مع منتخب الأرجنتين، دوره لا يقتصر فقط على ما يقدمه داخل المستطيل الأخضر، لكن عليه دور كبير داخل غرفة خلع الملابس، وفي الغرف المغلقة، لقد نجح في استجماع قوى اللاعبين من جديد بعد السقوط الأول أمام السعودية، وعاد الأرجنتينيون وانتصروا وتأهلوا إلى دور الستة عشر، وواصلوا التفوق حتى وصلوا إلى المباراة النهائية أمام المنتخب الفرنسي.

{ وتقييمك لمشاركة المنتخبات الآسيوية بشكل عام ؟

– هناك انطباعات إيجابية على المنتخبات الآسيوية، مثل منتخبات السعودية واليابان وكوريا الجنوبية، الذين قدموا مباريات قوية في المونديال، المنتخب السعودي حقق انتصارا تاريخيا على الأرجنتين لا ينسى وكان قريبا من التأهل، المنتخب الياباني تأهل وحقق فوزا مهما على منتخب ألمانيا القوي، المنتخب الكوري الجنوبي أيضا قدم مباريات قوية في المونديال، وظهر لاعبوه بشكل جيد وفازوا على منتخبات قوية، فالانطباع العام عن المنتخبات الآسيوية جيد في تلك البطولة الاستثنائية.مهدي مهديفيكيا واحد من نجوم الكرة الآسيوية، واشتهر بشدة بعد أن سجل هدفا تاريخيا لمنتخب إيران في مرمى الولايات المتحدة الأميركية بكأس العالم 1998، ومن يومها انتقلت شهرته إلى كافة أنحاء العالم، فلقد لعب الأسطورة الإيرانية خلال مسيرته الاحترافية مع 6 أندية في تسعة عشر موسمًا وسجل خلالها 54 هدفًا ضمن 384 مباراة.



Source link

اترك تعليقاً