قفزة «%273» في الاستثمارات الأجنبية الواردة



استضاف مركز قطر للمال الاجتماع السنوي ضمن سلسلة لقاءات المائدة المستديرة للسفراء تحت عنوان «مضاعفة الاستثمارات الأجنبية بحلول عام 2030» شارك فيه خبراء بارزين في مجال التمويل والاستثمار في قطر وذلك لمناقشة فرص النمو المتاحة للشركات والاستثمارات الأجنبية المباشرة بالدولة.

وقام مركز قطر للمال خلال الفعالية بتكريم القنوات الشريكة الأكثر نشاطاً وفاعلية في الترويج للاستثمار الأجنبي المباشر وهي وزارة التجارة الدولية، والمجلس الهندي لرجال الأعمال والمهنيين، ومجلس الأعمال القطري البولندي وغرفة التجارة الأميركية (فرع قطر). كما قام المركز على هامش الفعالية بتوقيع مذكرة تفاهم مع شركة مسون لخدمات التأمين وشركة قطر للتأمين للتعاون في مجال تكنولوجيا التأمين وتطوير الابتكارات الرقمية. ومن بين أهم الموضوعات التي ركز عليها اجتماع المائدة المستديرة للسفراء هذا العام هو إقامة شراكات استراتيجية متنوعة بين الدول بمختلف القارات.

وحلت دولة قطر في المرتبة الثامنة عشرة على مؤشر كفاءة الأعمال وذلك وفقاً لتقرير الكتاب السنوي للتنافسية لعام 2022. كما انعكس هذا التقدم الكبير الذي حققته الدولة في التقرير الصادر عن مجلة «إف دي آي انتليجينس» الذي أفاد بأن الاستثمار الأجنبي المباشر في دولة قطر قد حقق نمواً ملموساً بنسبة %273 في العام 2021، وذلك مقارنة بعدد مشاريع الاستثمار الأجنبي الجديدة داخل الدولة في العام 2019. وقد رحب مركز قطر للمال وعدد من ممثلي الاقتصادات الرائدة خلال الاجتماع بهذا التقدم الإيجابي، مستشهدين بالنمو الكبير والملحوظ في عدد القطاعات الناشئة والعلاقات الاستثمارية الواسعة لدولة قطر وأكدوا على أهمية تعزيز العلاقات الاستثمارية كمحفز للتنمية مستقبلاً.

وقال السيد يوسف محمد الجيدة، الرئيس التنفيذي لمركز قطر للمال: «يولي مركز قطر للمال أهمية كبيرة لبناء علاقات تعاونية دولية وتعزيزها بمختلف المجالات فهي جزء أساسي من نجاحنا. وقد ساعدنا هذا النهج إلى حد كبير في توسيع نطاق عملنا، وخدمة مختلف أصحاب المصلحة بشكل أفضل وتحقيق مهمتنا المتمثلة في دفع عجلة التنمية الاقتصادية والتنويع الاقتصادي بدولة قطر. ولطالما كان العديد من ضيوف المائدة المستديرة للسفراء هذا العام شركاء داعمين لنا على المدى الطويل في تعزيز العلاقات الاستثمارية الثنائية التي تسهم في تحقيق النمو على المستويين الوطني والدولي».

ومن جانبها أشارت سعادة الشيخة العنود بنت حمد آل ثاني، نائب الرئيس التنفيذي والرئيس التنفيذي للأعمال لدى مركز قطر للمال في كلمتها خلال الاجتماع قائلة: «تواصل دولة قطر مسيرتها بثبات نحو تحقيق الركائز الاستراتيجية التنموية لرؤية قطر الوطنية 2030 وهي التنمية الاقتصادية، والتنمية البشرية، والتنمية الاجتماعية والتنمية البيئية مدفوعة بتعزيز الابتكار والتعاون. ويدرك مركز قطر للمال جيداً أهمية تعزيز التواصل المفتوح، وتبادل المعارف والخبرات، واحترام ثقافات البلدان الأخرى وعاداتها وتقاليدها وتفهمها لتعزيز ريادة الأعمال وتيسير الأعمال التجارية عبر الحدود». وتابعت قائلةً: «إن تنظيم فعاليات للأعمال كاجتماع اليوم يخدم هذه المهمة ويصب في مصلحتها، حيث أثبتت هذه الفعالية أنها منصة ممتازة لطرح القضايا ومناقشتها والتعرف على أبرز التحديات والعمل بشكل جماعي لإيجاد الحلول لها».



Source link

اترك تعليقاً