ما دلالات تسريب فيديو جثمان نيرة أشرف على وسائل التواصل الاجتماعي؟


نيرة أشرف

صدر الصورة، SOCIAL MEDIA

أصدرت النيابة العامة المصرية أمرا باستمرار حبس ثلاث ممرضات يعملن بمستشفى المنصورة على ذمة التحقيقات في انتظار استكمالها معهن. وتواجه الممرضات الثلاث تهمة الضلوع في واقعة تصوير جثمان المجني عليها الطالبة نيرة أشرف مباشرة، بعد نقلها قتيلة الى مشرحة المستشفى، ونشر المقطع على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد اعترفت الممرضة الأولى بتصوير الجثمان خلال فحصه. وفي ردها على المحققين بررت فعلتها بحرصها على رصد المجوهرات التي كانت ترتديها الضحية لإبعاد الشبهات عن الطاقم الطبي في حال اختفاء أو سرقة أي من تلك المتعلقات. وأضافت أن تصوير جثة القتيلة لم يكن بغرض التشفي أو التعدي على حرمة المجني عليها. وأوضحت الممرضة الاولى أنها أرسلت الفيديو الى زميلتيها نزولا عند طلبهما.

وأقرت الثانية باستلام الشريط وقالت للمحققين إنها احتفظت به في هاتفها ثم حذفته قبل يوم من اعتقالها خوفا من مساءلتها.

أما الممرضة الثالثة فأنكرت الاتهامات المنسوبة إليها وقالت للمحققين إنها حذفت التصوير من ذاكرة هاتفها بعد يوم واحد على استلامه. ولم تقر أي منهن بعد بالمسؤولية عن نشر التصوير على مواقع التواصل الاجتماعي.



المصدر

اترك تعليقاً