مسؤولو الخدمات الطبية للبطولة لـ “قنا”: الخطة الطبية للمونديال ناجحة وتم استيعاب جميع طلبات الرعاية الصحية



الدوحة /قنا/ أكد الدكتور يوسف المسلماني، المتحدث باسم قطاع الرعاية الصحية لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، أن الخطة الطبية التي تم اعتمادها لتقديم الخدمات خلال البطولة كانت ناجحة جدا حتى الآن، وقد تمكن القطاع الصحي من استيعاب الطلب المتزايد على الرعاية الصحية، مع عدم تأثر الخدمات الروتينية اليومية التي يتم تقديمها للمواطنين والمقيمين في دولة قطر.

وأرجع الدكتور المسلماني، في تصريح لوكالة الأنباء القطرية /قنا/، هذا النجاح الكبير في استيعاب الطلب المتزايد على الخدمات الصحية للجماهير والمواطنين والمقيمين إلى التخطيط المسبق والإعداد الجيد للبطولة، إلى جانب الخبرات الكبيرة التي اكتسبها القطاع الصحي في إدارة الخدمات الطبية أثناء التظاهرات الكبرى، انطلاقا من بطولة كأس العالم لكرة اليد في 2015، مرورا ببطولة العالم للأندية البطلة في 2019، وبطولة العالم لألعاب القوى في 2019 أيضا، وصولا إلى بطولة كأس العرب FIFA قطر 2021.

وقال إنه في السنوات العشر الأخيرة شهدت البنية التحتية للقطاع الصحي تطورا كبيرا مع بناء حوالي 10 مستشفيات جديدة، و 16 مركزا صحيا، لتنضم إلى المستشفيات والمراكز الصحية الموجودة قبل ذلك.

وأضاف أن القطاع الصحي في بطولة كأس العالم خصص 100 عيادة جديدة حول الملاعب الثمانية، التي احتضنت مباريات البطولة حتى الآن، وفي مناطق المشجعين، وكذلك في المناطق التي يقيم فيها المشجعون.

وشدد على أن الاستراتيجية التي اتبعها النظام الصحي في قطر لإدارة الخدمات الصحية أثناء بطولة كأس العالم ساعد الجميع في الوصول إلى الخدمة الطبية بأسرع وقت، ولم تكن الجماهير بحاجة إلى التنقل لمسافات طويلة أو التوجه إلى المستشفيات لطلب العلاج، وفي حال كان الأمر يستدعي ذلك يتم نقل أي مريض للمستشفى بسيارة الإسعاف.

ولفت إلى أن تخصيص أربعة مستشفيات لخدمة جماهير كأس العالم، وهي مستشفيات عائشة بنت حمد العطية، والوكرة، وحمد العام، وحزم مبيريك، ساهم أيضا في تقديم خدمات طبية وصحية عالية الجودة للجماهير دون تأثر الخدمات الاعتيادية المقدمة للمواطنين والمقيمين.

وأوضح الدكتور المسلماني أن العيادات الطبية الـ 100 التي تم تخصيصها لبطولة كأس العالم تستقبل معدل 1000 شخص يوميا يعانون من حالات بسيطة ومتوسطة، مثل: الزكام، أو صداع الرأس، أو الكحة، ويتم تحويل 35 منهم إلى المستشفيات لتلقي العلاج والمغادرة في الوقت نفسه، في حين ربما كان شخص إلى اثنين يحتاج إلى المكوث في المستشفى للمراقبة، وهو معدل طبيعي ومناسب جدا في مثل هذه التظاهرات الكبرى.

كما أشار إلى أن خدمة الإسعاف لعبت ولا تزال تلعب دورا كبيرا خلال بطولة كأس العالم، حيث تم تزويد جميع ملاعب المونديال بسيارات إسعاف، إلى جانب توفير سيارات إسعاف في مناطق المشجعين، وفي مختلف مناطق البلاد، موضحا أنه رغم ذلك لم يتأثر زمن وصول سيارة الإسعاف إلى أي شخص خلال البطولة، وحافظت الخدمة على تميزها المسجل مسبقا، وهو 8 دقائق للوصول بعد تلقي طلب الخدمة على الرقم 999.

وأوضح الدكتور يوسف المسلماني، المتحدث باسم قطاع الرعاية الصحية لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 ، أنه تم إلى جانب ذلك توفير مسعفين متجولين بين الحشود، وفي مناطق الفعاليات وخدمات طارئة أخرى تضم مسعفين أيضا لديهم أجهزة إنعاش رئوي، وغيرها من متطلبات الإسعافات الأولية.

وأفاد بأن كافة الخدمات الطبية في دولة قطر، ومنها الخدمات الطبية لوزارتي الداخلية والدفاع وقطر للطاقة، إلى جانب مؤسسة حمد الطبية، ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية، ساهمت في نجاح استراتيجية تقديم الخدمات والرعاية الصحية أثناء البطولة، كما تمت الاستعانة بكوادر طبية وشبه طبية إضافية لتلبية الحاجة المتزايدة إلى الخدمات، حيث انضمت إلى الكوادر المتميزة والماهرة من أطباء وممرضين وفنيين ومسعفين، الذين يعملون في القطاع الصحي بدولة قطر.

وأضاف أن التدريبات المكثفة قبل البطولة بالتعاون مع مختلف الجهات، وخاصة منظمة الصحة العالمية، إلى جانب الخبرات السابقة جعلت القطاع الصحي في دولة قطر على استعداد تام سواء في حالات الكوارث أو في الوقاية من الأمراض.

من جهته، قال السيد صالح المقارح المري القائد الميداني لخدمة الإسعاف في بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 في تصريح لوكالة الأنباء القطرية /قنا/: إن استراتيجية القطاع الصحي في البطولة ركزت على توفير الرعاية الطبية بالقرب من الأشخاص، وهو ما يعني توفير خدمات صحية في كل مواقع المشجعين تقريبا.

وأشار إلى أنه تم في البطولة توفير مجموعة واسعة من الخدمات داخل كل من الملاعب في أيام المباريات، ويشمل ذلك ما يصل إلى 13 عيادة طبية منتشرة حول كل ملعب، وفرق طبية وسيارات إسعاف مخصصة للاعبين وخدمات الطوارئ تضم 31 فريقا طبيا متنقلا، و 8 سيارات إسعاف لكل ملعب.

وأفاد السيد المري أن القطاع الصحي وفر لبطولة كأس العالم أكثر من 2200 موظف طبي يعملون في مختلف المناطق والفعاليات في البطولة، ويقدمون مجموعة كاملة من خدمات الرعاية الصحية للجميع.

وشدد على أن الرعاية الطارئة والعاجلة يتم تقديمها مجانا للزوار كافة من حاملي بطاقة “هيّا”، بينما يتم احتساب تكلفة الخدمات غير العاجلة بالرسوم الاعتيادية.

بدوره، قال السيد علي الخاطر رئيس لجنة الاتصال العليا للرعاية الصحية بوزارة الصحة العامة ومسؤول الاتصال بين القطاع الصحي واللجنة العليا للمشاريع والإرث في تصريحه لوكالة الأنباء القطرية /قنا/: إنه خلال بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 تعمل فرق الرعاية الصحية من مختلف مرافق القطاع الصحي معا لتوفير مجموعة واسعة من خدمات الدعم الطبية، ونجحت بالفعل في استيعاب الطلب المتزايد على الرعاية الصحية بفضل التوسع الكبير الذي شهده القطاع الصحي في البلاد خلال السنوات الأخيرة، مما مكن المشجعون الزائرون من الوصول إلى خدمات طبية عالية المستوى.

وأضاف أن أهم ركيزة تضمنتها استراتيجية الرعاية الصحية في البطولة هي تمكين الوصول السهل إلى الرعاية الصحية، كما يمكن لأي شخص يعاني من إصابة أو حالة تهدد حياته الاتصال بالرقم 999 لطلب سيارة الإسعاف، حيث يتلقى رعاية طبية سريعة، ويتم نقله إلى قسم الطوارئ الطبية المناسب.

وأشار إلى أن تخصيص الـ 100 عيادة طبية في أماكن مختلفة في الدولة، سواء في ملاعب كرة القدم أو مناطق المشجعين أو مواقع الإقامة الرئيسية، ساهم في ضمان الدعم الطبي للمشجعين والحصول على خدمات طبية مناسبة.



Source link

اترك تعليقاً