وزير العمل : دولة قطر تعاملت بكل جدية مع كافة المقترحات البناءة لتحسين بيئة العمل والارتقاء بها



الدوحة /قنا/ أكد سعادة الدكتور علي بن صميخ المري، وزير العمل، أن دولة قطر تعاملت بكل جدية مع كافة المقترحات البناءة فيما يتعلق بتحسين بيئة العمل والارتقاء بها ، بما ينسجم مع المبادئ الرئيسية لرؤية قطر الوطنية 2030 ، التزاما ببناء سوق عمل يتسم بالحداثة والديناميكية.

ونوه سعادته إلى أن دولة قطر من الدول القليلة التي فتحت أبوابها لكافة المنظمات الدولية للاطلاع على التجارب الرائدة في تحسين التشريعات العمالية وآليات تنفيذها، مؤكدا استمرار سياسة الانفتاح أمام كافة المنظمات الدولية المهتمة بشأن قطاع العمالة.

جاء ذلك خلال لقاء نظمته وزارة العمل اليوم مع أصحاب السعادة سفراء الدول الغربية والدول المرسلة للعمالة ، بهدف اطلاعهم على آخر المستجدات فيما يتعلق ببيئة العمل في دولة قطر، وفي إطار حرص الوزارة على التواصل المستمر مع مختلف سفراء دول العالم لدى الدولة، واستعراض التطورات والتحديثات التشريعية وآلياتها التنفيذية التي تم إنجازها خلال السنوات الماضية لتحسين بيئة العمل.

وقال سعادة الدكتور المري إن قطر دولة تتسم بالمصداقية والشفافية ، وخاصة بشأن العمالة الوافدة ، لافتا إلى أن الإصلاحات العمالية التي تم تنفيذها خلال العشر سنوات الماضية جعلتها من الدول السباقة على مستوى العمل في اعتماد نهج مستدام لتحسين بيئة العمل ، والارتقاء بها حتى إلى ما بعد تنظيم بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022.

وشدد سعادة وزير العمل على أن الادعاءات والافتراءات التي يتبناها البعض ضد دولة قطر لتشويه سمعتها لن يؤثر على نهج الإصلاح ، وإنما ستزيد من إصرارها على المضي قدما لتحسين بيئة العمل وتنفيذ الإصلاحات التي تمت خلال السنوات الماضية.

وبين سعادته أن الحملات السلبية التي تم شنها مؤخرا فيما يتعلق ببيئة العمل في دولة قطر، ضد الاصلاحات العمالية ” لن تثنينا عن تنظيم مونديال تاريخي في دولة قطر “.

وأشاد سعادة الوزير في سياق ذي صلة بالتنسيق الفعال المتميز بين وزارة العمل والدول المرسلة للعمالة واللقاءات الثنائية التي كان لها الأثر الإيجابي في تحسين ظروف العمالة الوافدة في الدولة، منوها إلى أن الزيارات التي نظمتها النقابات العمالية الى الدولة ، قد ساهمت في نقل الحقيقة للعالم حول أوضاع العمال في قطر.

كما لفت إلى الشراكة المتميزة مع منظمة العمل الدولية والعديد من المنظمات الدولية ، ما ساهم في دعم وتعزيز التطوير في بيئة العمل داخل الدولة، مشيرا إلى توقيع دولة قطر ومنظمة العمل الدولية اتفاقا للتعاون الفني في عام 2017 ، كان له الأثر الأكبر في تعزيز تلك الشراكة.

وأوضح سعادته أن تقرير منظمة العمل الدولية الذي أصدرته أمس وكشفت فيه النقلة الكبيرة التي شهدها سوق العمل القطري خلال الأعوام القليلة الماضية، يفند كافة الادعاءات والافتراءات الباطلة ، حيث يحاول البعض استخدام قطاع العمل في الحملات السلبية ضد دولة قطر منذ الإعلان عن استضافة بطولة كأس العالم 2022، موضحا أن تقرير المنظمة بصفتها جهة محايدة ، يشكل الرد الأقوى على الادعاءات ضد قطاع العمالة في قطر.



Source link

اترك تعليقاً