وكيل وزارة التربية والتعليم: دعم المعلمين يمثل أولوية قصوى في كل الأنظمة التعليمية



الدوحة/قنا/ استعرض سعادة الدكتور إبراهيم بن صالح النعيمي وكيل وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي الأدوار الجديدة للمعلمين، في سياق تطوير بنية التعليم ومناهجه، وفي ضوء المقاربات الحديثة في استراتيجيات التعليم والتعلم القائمة على التقنيات الرقمية، وتناول الكفايات والمهارات اللازمة لإنجاح أداء هذه الأدوار.

وأكد الدكتور النعيمي على قوة تأثير دور المعلمين في التعليم، والارتقاء بجودته، كونهم يضطلعون بدور حاسم في إنجاح مبادرات للإصلاح والتغيير في قطاع التعليم، لافتا إلى أن هدف إعداد معلمين مؤهلين مهنيا، ومدربين تدريبا جيدا، ويحظون بالدعم اللازم، لا يزال يمثل أولوية قصوى في كل الأنظمة التعليمية.

جاء ذلك خلال مشاركة سعادة وكيل وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي في أعمال المؤتمر التربوي الثالث (تعليم مبتكر لعصر متغير)، الذي نظمه المركز العربي للبحوث التربوية لدول الخليج، تحت مظلة مكتب التربية العربي لدول الخليج بالمنامة، وإدارته للجلسة العامة الرابعة، بعنوان “إعداد المعلمين: الكفايات والأدوار الجديدة”.

وأشار سعادته، في سياق ذي صلة، إلى أن القضايا المتصلة ببرامج إعدادهم وتدريبهم، وظروف عملهم، والنظرة إلى أدوارهم الجديدة، في سياق التعليم الافتراضية والمدمجة، لا تزال مصدر انشغال وقلق لدى المعنيين بالتعليم.

ونوه إلى أن الاهتمام بهذه القضايا قد تزايد مع ظهور جائحة كورونا “كوفيد-19” وإغلاق معظم المدارس، حيث وجد المعلمون في كل أنحاء العالم أنفسهم يديرون فصولا افتراضية، ويتواصلون مع طلابهم عبر الإنترنت، ويتعلمون طريق المحاولة والخطأ، مبينا أن هذه اللحظة التاريخية مثلت نقطة فاصلة في تركيز الأنظار نحو الحاجة إلى إعادة التفكير في أدوار المعلمين بشكل يستوعب التغييرات الجذرية في بيئات التعلم ووسائطه وممارساته، في ظل التحول الرقمي الواسع في التعليم.

تحدثت في الجلسة الدكتورة بي لينج، العميد المساعد لإعداد المعلمين بالمعهد الوطني للتعليم في جامعة نانيانغ التكنولوجية، بسنغافورة، عن تمكين المعلمين، ليصبحوا مستعدين للمستقبل والمناهج وطرق التدريس والتقنيات، إلى جانب مشاركة الدكتور عبدالرحمن بن إبراهيم المديرس، المدير العام لمركز “اليونسكو” الإقليمي للجودة والتميز في التعليم بالمملكة العربية السعودية.



Source link

أبرز صور الأسبوع: من بركان مونا لوا في هاواي إلى الشفق القطبي في آيسلندا



مجموعة مختارة من الصور الإخبارية المميزة التي التقطت حول العالم هذا الأسبوع.



المصدر

كأس العالم 2022: الولايات المتحدة ضد هولندا والأرجنتين تواجه أستراليا في دور الـ16 بمونديال قطر


كأس العالم

صدر الصورة، EPA

ينطلق دور الستة عشر في بطولة كأس العالم 2022 بمباراة تجمع بين هولندا والولايات المتحدة الساعة الثالثة بعد الظهر بتوقيت غرينتش.

كما تلعب الأرجنتين ضد أستراليا في السابعة مساء بتوقيت غرينتش.

وستصعد الفرق الفائزة في مباريات هذه المرحلة الإقصائية بمونديال قطر إلى دور الثمانية.

وكان المنتخب السويسري آخر الفرق المتأهلة إلى دور الستة عشر بعد الفوز على صربيا مساء الجمعة. ومن المنتظر أن تواجه سويسرا البرتغال يوم الأحد.



المصدر

المدير التنفيذي لمجلس الأعمال القطري الأمريكي : الولايات المتحدة تستطيع الاستفادة من خبرات قطر لتنظيم مونديال 2026


الدوحة /قنا/ دعا السيد محمد بركات المدير التنفيذي لمجلس الأعمال القطري الأمريكي الولايات المتحدة إلى الاستفادة من خبرات قطر في مجال تنظيم فعاليات كأس العالم التي ستحتضنها عام 2026، مشيرا إلى توقيع مذكرة تفاهم مؤخرا بين البلدين لتبادل الخبرات في هذا المجال.

وأكد بركات، في حديث لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ أن ما تم إنجازه خلال بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 من إدارة الحشود والملاعب، بالإضافة إلى استخدام التكنولوجيا، أمر مثير للإعجاب، وقال “على الولايات المتحدة الاستفادة من كل هذه الخبرات في التنظيم”.

ولفت إلى أن “أحد العوامل التي تتميز بها بطولة كأس العالم 2026، غير كونها تشمل 48 دولة، وثلاثة بلدان مضيفة (الولايات المتحدة، وكندا، والمكسيك)، هو أن المباريات ستقام في ولايات مختلفة، فقد تقام مباراة في نيوجيرسي أو أتلانتا أو لوس أنجلوس، وكل من هذه الأماكن لديه أنماط إدارة مختلفة، فالمترو في نيوجيرسي مختلف كليا عن لوس أنجلوس، لذلك فإن تجربة قطر في مجال النقل، خاصة المترو، ستكون مفيدة، كما أن اللجان المنظمة في كل ولاية ستستفيد من خبرات قطر في هذا المجال، حتى في كندا والمكسيك، وأيضا هناك كثير من الخبرات الفنية التي يمكن تبادلها بين المنظمين”.

وشدد بركات على نجاح قطر في تنظيم فعاليات كأس العالم في النسخة الحالية، مبديا إعجابه بما حققته حتى الآن، وقال “رأينا هذا الأمر منذ وصولنا.. إنه أمر مثير للإعجاب”.

ووصف الحملة المغرضة التي تستهدف قطر وتنظيمها لكأس العالم بـ”غير العادلة”، وقال “انطلاق الحملات المغرضة بدأ منذ سنوات، وتكثفت تلك الحملات قبل أسبوع من انطلاق المونديال، حتى قبل أن يبدأ حفل الافتتاح وقبل أن يشهده أحد، وبدأوا يتحدثون عن البطولة كأنها حدثت، وهذا يشير الى أن هناك من يريد أن يقول شيئا قبل أن يرى نجاحه بالفعل.. أعتقد أن النجاح قد حدث، خاصة في دور المجموعات، وهو الجولة الأكبر مع وجود 32 فريقا في الدوحة، فقد سار بسلاسة.. كل من جاء من رؤساء الدول إلى جماهير عادية قد اختبر ذلك عن قرب. وبغض النظر عما يفعلون أو يقولون.. لن يغير ذلك مما يراه الناس على أرض الواقع”.

وأضاف: عندما يتعلق الأمر بالحقيقة، يعرف هؤلاء الأشخاص أن كل ما يكتبونه عن تنظيم هذه البطولة ليس دقيقا، ويحاولون المبالغة في أشياء غير دقيقة. رأيت أشخاصا يبالغون في الأرقام، وفي الأمور المتعلقة ببناء مرافق البطولة.

ولفت بركات إلى الإصلاحات التي أدخلتها قطر على سوق العمل، ومن بينها إقرار الحد الأدنى للأجور، ونظام الدفع المضمون، وكلها أمور تم اعتمادها، كل تلك الأمور فريدة من نوعها في المنطقة، وقال: “قطر لديها الآن نظام شامل كامل للعمالة، لكن نسعى جميعا لمزيد من الإصلاحات”.

وفي تعليقه على الحوار الاستراتيجي الخامس بين قطر والولايات المتحدة، أشار المدير التنفيذي لمجلس الأعمال إلى أن الحوار ركز على الجانبين الاقتصادي والتجاري، وهما جانبان رئيسيان في العلاقات بين البلدين، كما ركز أيضا على دعم الاستثمارات المشتركة بين الجانبين.



Source link

صحيفة بريطانية: مونديال قطر تجربة رائعة للمشجعات



لندن /قنا/ تعددت نجاحات بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 منذ انطلاقها في 20 نوفمبر الماضي، وحتى قبل انطلاقها، وهذه المرة يأتي النجاح في كونها أول نسخة من نهائيات المونديال غيّرت “عادات سيئة” ظلت مرتبطة بمباريات كرة القدم، خاصة تلك التي تستهدف النساء، كما غيّرت مجموعة من الأفكار والصور النمطية التي لطالما التصقت بالتظاهرة الرياضية الأكبر في العالم.

ونقل تقرير لصحيفة /التايمز/ البريطانية شهادات لمجموعة من المشجعات الإنجليزيات اللواتي رافقن منتخب بلادهن إلى الدوحة من أجل تشجيع “الأسود الثلاثة”، يؤكدن فيها عدم تعرضهن لأي مضايقات، ووصفن ملاعب قطر المونديالية بأنها ملائمة أكثر للنساء لمشاهدة المباريات مقارنة بما يجري في بلادهن.

وتحت شعار “إنها لعبتها أيضاً”، تقود الشابة البريطانية إيلي مولوسون (19 عاماً) حملة واسعة في بلادها من أجل جعل ملاعب الكرة أكثر ترحيباً بالنساء، وذلك بسبب المضايقات التي يتعرضن لها خلال المباريات.

ولفتت مولوسون إلى أنه قبل مجيئها إلى قطر من أجل دعم منتخب بلادها، طلبت من والدها أن يرافقها إلى الدوحة. غير أنها اعترفت في تصريح للصحيفة البريطانية أنها اكتشفت أنها “لم تكن في حاجة إلى إزعاج والدها، لأن ملاعب كأس العالم في قطر مختلفة عما هي عليه في بلادها، فلم تكن هناك هتافات ساخرة أو تمييز على أساس الجنس من أي نوع”.

واعتبر التقرير أن ملاعب قطر وفرت أجواء مناسبة للنساء أكثر من تلك الموجودة في إنجلترا، وقالت مولوسون – وهي طالبة من نوتنغهام- “لم أعانِ من أي من المضايقات التي مررت بها في إنجلترا”، مضيفة “أنها بيئة رائعة حين قمت بتجربتها”.

من جهته، أوضح والد مولوسون البالغ من العمر (49 عاماً) ويعمل مدرساً، أنه جاء إلى قطر بهدف رعاية ابنته، لكنه اعترف بأنه اكتشف أنه لم يكن بحاجة للقيام بذلك بسبب ما وجده فيها.

بدورها، لم تخف المشجعة الإنجليزية جو غلوفر (47 عاماً) والتي تحضر نهائيات كأس العالم منذ نسخة جنوب إفريقيا 2010، انبهارها بنسخة متميزة من المونديال على جميع المستويات في قطر، قائلة “الجو العام هنا أقل عصبية، فالجميع يرتدون ألوان منتخبهم، وليست هناك أي متاعب”.

وإلى جانب شهادات المشجعات نقل تقرير الصحيفة البريطانية تصريحاً للاعبة الإنجليزية السابقة ليان ساندرسون (34 عاماً)، ومقدمة برنامج “توك سبورت”، أشادت من خلاله بالأجواء التنظيمية في مونديال قطر.

وفي السياق نفسه، اعتبر ضابط كبير في الشرطة البريطانية أن عدم وجود أعمال شغب في قطر خلال منافسات المونديال هو دليل على أنه لا ينبغي للحكومة البريطانية تخفيف القيود المفروضة على الكحول في ملاعب كرة القدم، مضيفاً أنه يمكن للمملكة المتحدة أن تتعلم من التجربة في قطر وأن تتخلى عن تلك الأفكار.

وقال رئيس الشرطة مارك روبرتس المسؤول عن شرطة كرة القدم في المملكة المتحدة إن الأجواء في قطر كانت “ودية” على غرار نهائيات كأس أمم أوروبا 2022 للسيدات التي أقيمت الصيف الماضي.

ويبدو أن المشجعات في النسخة العربية للمونديال لا يلاحظن الفرق في المدرجات فحسب، ولكن داخل الملعب أيضاً، حيث أصبحت سانت أوشفاني فرابارت (38 عاماً) أول امرأة تحكّم في كأس العالم للرجال في المباراة بين ألمانيا وكوستاريكا.



Source link

روسيا وأوكرانيا: موسكو تحذر من فرض حد أقصى لسعر النفط الروسي


ناقلة نفط

صدر الصورة، Reuters

حذرت موسكو الاتحاد الأوروبي ودول مجموعة السبع من فرض حد أقصى لسعر النفط الروسي.

وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الروسي، ليونيد سلوتسكي، إن الاتحاد الأوروبي يغامر بتعريض أمن الطاقة الخاص به للخطر إذا طبق الحد الأقصى، البالغ 60 دولارا للبرميل، المقرر أن يدخل حيز التنفيذ خلال أيام.

وتقول الولايات المتحدة إن تحديد سقف لسعر النفط الروسي سيحد من عائدات موسكو “للحرب غير الشرعية في أوكرانيا”.

وقالت وزيرة الخزانة الأمريكية، جانيت يلين، إن الحد الأقصى للسعر سيخفض على الفور أهم مصدر للإيرادات الروسية، لكن أوكرانيا تريد خفضه إلى 30 دولارا للبرميل.



المصدر

مونديال قطر ينعش مبيعات منافذ الأطعمة والمشـروبات بمناطق المشجعين وحول الاستادات



الدوحة /قنا/ أنعش انطلاق بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، مبيعات نحو 400 وحدة من منافذ (أكشاك) الأطعمة والمشـروبات المنتشرة في المناطق المحيطة باستادات البطولة، وأماكن المشجعين، التي تستضيف فعالياتها الثقافية والترفيهية، وذلك مع تزايد الإقبال المتوقع أن يبلغ 1.2 مليون مشجع مع نهايتها.

وقدر عدد من مديري هذه المشاريع، في لقاءات مع وكالة الأنباء القطرية /قنا/، حجم زيادة الإقبال خلال الأسبوع الأول من البطولة بـ 80 بالمئة، لتسجل مستويات قياسية، مقارنة مع الأيام التي سبقت انطلاقها في 20 من نوفمبر الماضي، وذلك مع التأثير الإيجابي والزخم الذي تحدثه نتائج المنافسات يوميا.

وكانت اللجنة العليا للمشاريع والإرث وشركة أسباير كتارا للضيافة، قد أعلنتا في أغسطس الماضي، عن إتاحة مئات منافذ الأطعمة والمشـروبات للتأجير في العديد من المواقع بالدولة، ومن بينها المناطق المحيطة بالاستادات التي تستضيف مباريات البطولة، وعلى كورنيش الدوحة لمسافة 6 كلم، وغيرها من الأماكن التي تشهد فعاليات ترفيهية للجماهير.

واستفاد رواد الأعمال في قطاعات الأغذية والمشروبات من هذه الفرص الاستثمارية، حيث أكدوا أن تدفقات السياح ومشجعي المنتخبات العالمية على قطر أنعشت مبيعاتهم من مختلف أنواع الأطعمة والمشروبات، لتتضاعف تقريبا عما كانت عليه، قياسا بفترة ما قبل البطولة، خاصة وأن بعض الزائرين لديهم شغف كبير للتعرف على المائدة القطرية والعربية، واستكشاف المأكولات المحلية بكافة مكوناتها، فضلا عن ميل بعضهم لاقتناء الأدوات والمنتجات اليدوية ذات الطابع التراثي للشعب القطري.

وتتوزع المنافذ على حوالي 9 مناطق للمشجعين وفي داخل الاستادات، مع وضع حجم المنطقة في الاعتبار، واتساع نطاقها، وكثافة تواجد المشجعين فيها، كما أن هناك نوعين للمنافذ: الأول، يحتوي على الأطعمة والمشـروبات، بينما الثاني، يحتوي على هدايا وقطع تذكارية ومقتنيات تراثية وتاريخية.

وفي هذا السياق قال عبدالغفور محمد الذي يدير منفذا لبيع المشروبات والعصائر بكورنيش الدوحة، إن مستويات الإقبال سجلت معدلات قياسية بلغت نحو 80 بالمئة خلال الأسبوع الأول من المونديال، لافتا إلى أنهم يباشرون العمل من الساعة الحادية عشرة صباحا حتى الثانية عشرة ليلا، والتي تبلغ فيها معدلات الشراء ذروتها، مؤكدا على أن المشروع من ناحية اقتصادية مجد، كما أن العمل يمضي بمرونة لتلبية احتياجات الزوار.

وأفاد بأن المحال والمنافذ التجارية متماشية في عملها مع توجهات الدولة واستراتيجيتها الهادفة لاستضافة أول نسخة محايدة للكربون في كأس العالم FIFA قطر 2022، حيث التزمت جميع المحال باستخدام الأكواب والأواني الورقية التي يمكن إعادة تدويرها مجددا، وهو ما يعزز من خطط البلاد في إرساء معايير عالمية في مجال المحافظة على البيئة، لتشكل نموذجا يحتذى به في البطولات العالمية الكبرى، علاوة على بناء إرث مستدام يعود بالنفع على الأجيال المقبلة.



Source link

رصد جودة المياه البحرية – جريدة الوطن


رصدت وزارة البيئة والتغير المناخي جودة المياه البحرية لمناطق تواجد الفنادق العائمة ضمن مونديال كأس العالم قطر 2022 وذلك لضمان عدم تجاوز المتغيرات الطبيعية لجودة المياه البحرية للحدود المسموح بها في دولة قطر، ورصد أي تأثير أو حالة تدهور بيئي محتمل على البيئة البحرية للدولة خلال تواجد الفنادق العائمة. حيث شملت عمليات الرصد جميع جوانب عناصر جودة المياه البحرية الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية، وسيتم تحليل العينات بالمختبر البيئي المركزي التابع لوزارة البيئة والتغير المناخي.



Source link

روسيا تضيف المزيد من الحاويات إلى أسطول نقل النفط للالتفاف على عقوبات الغرب – في فاينانشال تايمز


حاوية نفط

صدر الصورة، Sergei Dubrovskii

التعليق على الصورة،

تحاول روسيا الالتفاف على عقوبات الغرب، خاصة فيما يتعلق بفرض سقف لأسعار النفط الروسي

نستهل جولتنا في الصحف البريطانية بمقال نشرته صحيفة الفاينانشال تايمز رجح أن تشكل روسيا أسطولا خفيا من ناقلات النفط البحرية بهدف الالتفاف على العقوبات التي يفرضها الغرب على موسكو منذ غزوها أوكرانيا.

وأشار المقال، الذي كتبه كريس كوك وبولينا إيفانوفا، إلى أن “وسطاء ومحللين في قطاع الشحن، منهم شركة برايمار للشحن، يقدرون عدد السفن التي أضافتها موسكو، التي تعتمد بصفة أساسية على الحاويات الأجنبية في نقل النفط الخام، بحوالى 100 سفينة هذا العام”.

وأضاف أن “شركة استشارات الطاقة رايستاد قالت إن روسيا أضافت 103 ناقلات نفط إلى أسطول النقل الخاص بها منذ أوائل 2022 معتمدة في ذلك على شراء بعضها وإعادة توزيع سفن هي في الخدمة بالفعل من إيران وفنزويلا، وهما دولتان تخضعان لعقوبات من قبل الغرب”.

وتعمل روسيا جاهدة على إضافة عشرات الحاويات البحرية إلى أسطول نقل النفط منذ غزوها لأوكرانيا بهدف التحايل على العقوبات الغربية، التي تشمل وضع حد أقصى لأسعار النفط الروسي عند 60 دولارا للبرميل الذي يبدأ العمل به الاثنين المقبل، وهو ما يطلق عليه محللون ومراقبون في قطاع الشحن اسم “أسطول الظل”.



المصدر

لا نخشى «الماتادور» – جريدة الوطن



أكد النجم الدولي المغربي، سفيان بوفال لاعب المنتخب المغربي، أن أسود الأطلسي لديهم طموحات كبيرة في بطولة كأس العالم، تتخطى بكثير حلم التأهل للمرة الثانية في تاريخ المنتخب إلى دور الستة عشر من البطولة، مشيرا إلى أن اللاعبين لديهم تصميم كبير على مواصلة المشوار بكل قوة والقتال للوصول إلى أبعد مدى في الكأس الذهبية، والجهاز الفني بقيادة وليد الركراكي، يحفز اللاعبين من أجل تحقيق أفضل نتيجة في تاريخ المشاركات العربية ببطولات كأس العالم، ولم لا محاولة الوصول إلى المباراة النهائية وكتابة التاريخ من جديد.

أضاف بوفال نجم فريق أنجيه الفرنسي، أن أكثر ما يحفز لاعبي أسود الأطلسي على مواصلة مشوارهم القوي في كأس العالم، واللعب أمام أي منافس والفوز عليه، وعدم القبول والتسليم بأن الفريق قدم ما عليه ببلوغه في صدارة مجموعته إلى الدور الثاني، هو فرحة الجمهور المغربي الذي يأتي إلى هنا في الدوحة بالآلاف لدعم المنتخب، وكذلك خروج الملايين من الشعب في جميع مدن المملكة للاحتفال بالانتصارات بالدموع والبكاء، موضحا أن الفريق متأثر بشدة بهذه المشاهد المذهلة ولديهم حافز بأن تستمر الانتصارات والقتال حتى اللحظة الأخيرة.

وقال نجم الأسود لـ«الوطن الرياضي»: «نمتلك أفضل مجموعة من اللاعبين في جميع المراكز والتي تمتلك خبرات اللعب في أفضل الأندية والدوريات الأوروبية والعربية، ونعتز كثيرا بأنفسنا وقدرتنا على مواجهة أي منافس لأننا لا نقل عن جميع المنتخبات الأخرى في شيء، وإصرارنا كبير على أن نستمر في المسيرة بمنتهى القوة وألا يرهبنا أي منافس، ومنذ اللحظة الأولى لبداية معسكرنا استعدادا للبطولة، تحدثنا مع أنفسنا كلاعبين وأكدنا قدرتنا على الفوز وصدارة المجموعة والوصول لأبعد نقطة في كأس العالم، لأننا بهذه المجموعة أفضل بكثير فنيا وخططيا من أي منتخب آخر، ولا نقل عن أبطال العالم بأي حال من الأحوال».

وأوضح بوفال أن الفريق احتفل بعد مباراة كندا بالتأهل وصدارة المجموعة، ولكننا قررنا بمجرد الخروج من ملعب الثمامة عائدين إلى مقر الإقامة، تعاهدنا أن ننسى فرحة التأهل وأن يكون تركيزنا فقط منصبا على مباراة دور الستة عشر لأنها ليست كمثل لقاءات المجموعات، يمكن التعويض فيها ولكنها مباراة واحدة فقط، ويكتب المنتخب المغربي تاريخا جديدا لكرة القدم العربية في بطولات كأس العالم، ولابد من القتال والتحضير الجيد لتلك المواجهة الصعبة خاصة وأنه مع التأهل والصعود تصبح الأمور أكثر صعوبة في ظل قوة جميع المنافسين المتأهلين للدور الثاني.

بوفال شدد على أن منتخب المغرب هو متصدر مجموعته ولا يهاب المنتخب الإسباني الذي يلاقيه في الدور المقبل من كأس العالم، رغم قوته وقدرات لاعبيه الكبيرة، ولكن كلنا ثقة في أنفسنا وقدرتنا على الفوز وإخراج الإسبان من البطولة، ونحن بالفعل خلال مشوارنا في البطولة، كانت مجموعتنا تضم كرواتيا وصيف النسخة الأخيرة من كأس العالم في روسيا 2018، وكذلك بلجيكا صاحب برونزية المونديال الأخير، بالإضافة إلى المنتخب الكندي القوي، ورغم ذلك نجحنا في تصدر قمة المجموعة برصيد 7 نقاط، وأمامنا الآن مهمة أكثر صعوبة وهي الإطاحة ببطل العالم 2010 خارج الكأس، ومواصلة المشوار لنكتب التاريخ.

وعن الفارق في الروح والأداء وما يقدمه المنتخب تحت قيادة المدرب وليد الركراكي عن السابق، قال بوفال إنه يرفض تماما أي تعليق أو مقارنة على أداء المدربين، موضحا أنه يحترم كل من عمل معهم من مدربين، وكل اللاعبين في المنتخب كذلك لا يتعاملون مع أشخاص داخل الفريق وإنما يعملون وفق منظومة متكاملة اسمها المنتخب المغربي، هدفها في النهاية إسعاد الشعب والجماهير التي تخرج بالملايين في الشوارع للاحتفال بالانتصارات التي يحققها الفريق.

قال بوفال: «نعلم جيدا أن الجماهير وكذلك الإعلام لم يكن يتوقع أن ينجح المنتخب المغربي في صدارة مجموعته أو حتى التأهل من خلالها في ظل وجود منتخبي كرواتيا وبلجيكا كونهما وصيف وثالث النسخة الأخيرة من كأس العالم، ولكن كانت ثقتنا كبيرة في أنفسنا كلاعبين وتعاهدنا منذ اللحظة الأولى لتجمعنا على أن نكون في الصدارة وهو ما تحقق بالفعل، ولنا الحق في أن تكون فرحتنا كبيرة بهذا الإنجاز الذي غاب عن أسود الأطلسي منذ عام 1986 حينما تأهل المنتخب في صدارة مجموعته كذلك في ذلك الوقت، ولكنه خرج من الدور التالي أمام ألمانيا، وهدفنا الآن أن ننهي ذلك الأمر ونكتب أسماءنا لأول مرة في التاريخ في الدور ربع النهائي لبطولة كأس العالم».

سر انتصاراتنا

أشار نجم المغرب، إلى أن الجماهير الرائعة التي دعمت الفريق في قطر كان لها الدور الأكبر في هذه الانتصارات التي تحققت والفوز على بلجيكا وكندا ومن قبلهما التعادل مع كرواتيا والتأهل في الصدارة، وقدم جمهورنا أفضل دعم للمنتخب منذ بداية البطولة، حيث يتواجد بعشرات الآلاف في كل مكان، ونشعر ونحن في قطر أننا نلعب على أرضنا سواء في الدار البيضاء أو كازبلانكا أو غيرهما من المدن المغربية، ما كان له أكبر الأثر في تقديم الفريق لأفضل مبارياته على الإطلاق، في ظل الحماس منقطع النظير والتشجيع المثالي من الجمهور المغربي في كل لحظة.

بوفال أضاف قائلا: «نحن هنا في قطر، لنقدم أفضل صورة ممكنة لكرة القدم العربية، وكذلك الكرة الإفريقية وسط المنتخبات العالمية، وفي البطولة التي يتابعها مليارات البشر حول العالم، وأعتقد أننا حتى الآن نقدم صورة ممتازة لكرة العرب وإفريقيا وكذلك المنتخب السنغالي الذي تأهل هو الآخر إلى الدور الثاني من مجموعته، ونتمنى أن نكمل مشوارنا نحن والسنغال في المرحلة المقبلة، وأن نصل إلى أبعد نقطة في بطولة كأس العالم، ولم لا محاولة أي يكون منتخب عربي أو إفريقي هو المتوج بنسخة مونديال، فيفا قطر 2022، وعلينا ألا نشغل أنفسنا بأمور مستقبلية لأن الأهم حاليا هو الانتصار على إسبانيا وبعدها نفكر في الأمر خطوة خطوة ولابد من أن يكون التركيز منصبا على مواجهة الماتدور دون غيرها في هذا الوقت».حوار- عاطف شادي



Source link