«HSBC» يتوقع نمو الاقتصاد القطري «4.6 %»



توقع بنك HSBC نمو الاقتصاد القطري بنسبة 4.6 % في عام 2022 على أن ينخفض زخم النمو وصولا إلى 2.3 % بحلول عام 2023.

وخلال العرض الاقتصادي السنوي لبنك HSBC، أعرب خبراء الاقتصاد بالبنك عن تفاؤلهم من اقتصاد المنطقة في العام 2023، وتوقعوا أن تسجل دول الخليج بعض من أقوى معدلات النمو في العالم للعام 2022.

ويتوقع فريق الخبراء الاقتصاديين من HSBC أن يصل معدل النمو لاقتصاديات دول مجلس التعاون الخليجي إلى 6,5 % في 2022، مما يجعلها واحدة من أقوى الاقتصاديات نمواً في العالم وأقوى نمو تحققه المنطقة على مدى عشر سنوات على الأقل.

وبالنسبة لعام 2023، توقع الفريق معدل نمو يصل إلى 5 % لاقتصاديات دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال عبد الحكيم مصطفوي، الرئيس التنفيذي لبنك HSBC قطر: «فريق خبراء التحليل الاقتصادي لدينا دائماً يقدمون روئ وتوقعات عميقة خاصة في الأوقات التي تثار فيها تساؤلات حول الاقتصاد العالمي وتوقعات حول معدلات النمو والتضخم والاستثمار».

وكان أكثر من 170 عميلاً ورجل أعمال قد حضروا العروض التي قدمها خبراء الاقتصاد من بنك HSBC في الدوحة وهم سيمون ويليامز رئيس الاقتصاديين وجيمس بورموي كبير الاقتصاديين العالمين ودومنيك بونيج رئيس أبحاث الصرف الأجنبي في أوروبا.

لقد ناقش فريق الخبراء الاتجاهات العالمية والإقليمية التي تشكل اقتصاديات الشرق الأوسط والمنظور المستقبلي لها، وقد زار الفريق هذا العام كل من أبو ظبي ودبي والكويت ومسقط والمنامة والرياض.

وقال سيمون ويليامز، رئيس الاقتصاديين لدى بنك إتش إس بي سي الشرق الأوسط: «نرى نمواً متسارعاً سيمتد للعام القادم مع حركة قوية للاقتصاد مع إشارات قليلة لعدم التوازن تهدد الأداء المقبل، ولكننا مطمئنون من توقعات النمو وهذا ما نشهده من خلال المكاسب المتواصلة في الطلب المحلي».

من جهته، قال جيمس بومروي كبير الاقتصاديين العالمين لدى بنك إتش إس بي سي: «التضخم قد ينخفض بشكل أسرع في قطاع السلع أكثر من غيره، وسلاسل الإمداد تواصل النمو بسرعة. إن تكلفة أرسال شحنة من آسيا للولايات المتحدة الأميركية قد انخفضت الآن بحوالي 85 % منذ مثل هذا الوقت من العام الماضي، ومع ازدياد الطلب على السلع سيبدأ الانخفاض التدريجي».

بدوره، قال دومنيك بونيج، رئيس أبحاث الصرف الأجنبي في أوروبا: «حسب وجهة نظرنا، فإن العناصر الأساسية التي دعمت قوة الدولار الأميركي مثل النمو العالمي والاستعداد لتقبل المخاطر والزيادة النسبية في العائدات الأميركية، ستتواصل خلال الشهور القادمة».



Source link

اترك تعليقاً